الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 6 شباط (فبراير) 2020

المهدي : لقاء البرهان ونتنياهو (مر الثمار) وضار بالمصلحة الوطنية

separation
increase
decrease
separation
separation

JPEG - 21 كيلوبايت
المهدي يتحدث في مؤتمر صحفي لإعلان رفضه أي تقارب مع اسرائيل .. الخميس 6 فبراير 2020

الخرطوم 6 فبراير 2020 – قال زعيم حزب الأمة القومي في السودان، الصادق المهدي، الخميس، إن التطبيع مع إسرائيل ضار للمصلحة الوطنية والعربية والإسلامية.

وأوضح في مؤتمر صحفي، أن لقاء رئيس مجلس السيادة، عبد الفتاح البرهان، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، "ثمرته مُرة ونتائجه سالبة".

ونوَّه إلى أن الوضع الدستوري الانتقالي الحالي في السودان لا يسمح بالمبادرات الفردية، واعتبر لقاء أوغندا "غير صحيح "إجرائيا وضار سياسيا، ونتائجه إشعال الفتنة في البلاد.

وأضاف، "الرجوع للحق فضيلة وهذا ما ننشده من رئيس مجلس السيادة اقتداء برجال الدولة في التاريخ".

وشدد المهدي على أن إسرائيل بقيادة نتنياهو المُلاحق جنائيا في بلاده، قررت أن تصير دولة عنصرية تحرم مليون فلسطيني من حقوق المواطنة فيها، وقررت إلغاء القرارات الدولية بشأن قضية الشرق الأوسط، والتعدي على كافة الحقوق الفلسطينية والعربية، وقفل الباب تماما أمام سلام عادل.

وأضاف، "هذا الموقف ينبغي أن نعارضه بقوة لا أن نطبع معه، نعم الإدارة الأميركية تؤيد هذه المظالم ولكن الرأي العام، والحزب الديمقراطي الأميركي، لا يؤيدونها ".

وأكد أن الحديث عن أن إسرائيل ستساعد السودان "وهم كبير"، خاصة وأن الدين الخارجي على السودان يبلغ حوالي 60 مليار دولار ويزيد باستمرار مع الفوائد، خاصة وأن أصل الدين دون الفوائد 17 مليار دولار، في ظل النظم غير الشرعية والمنتخبة التي حكمت البلاد في السنوات الماضية.

ولفت إلى أن أصحاب الدين متعددون نصفهم في نادي باريس والصناديق العربية، وأن نادي باريس، شرطه في إلغاء الدين الاعتراف بالمحكمة الجنائية الدولية.

وأكد أن استمرار السودان ضمن رعاة الإرهاب لا معنى له الآن، خاصة وأن إلغائه بيد الكونغرس، لا الإدارة الأميركية، وأن براءة السودان من الغرامات بسبب الأعمال الإرهابية التي رعاها النظام المخلوع بيد القضاء الأميركي لا سواه.

وأشار إلى أن الواجب الوطني يتطلب مخاطبة أميركا والاتحاد والأوروبي والصناديق العربية والصين التي يبلغ دينها (10 -15) مليار دولار، بالاستحقاقات لا باستجداء وسيط تتناقض مصالحه مع مصالح البلاد في كل المجالات.

بناء السلام

في سياق آخر، ناشد المهدي، الحركات المسلحة بضرورة الانخراط في بناء السلام باعتبار أن بعضهم يستغل المرحلة الحالية لتحقيق مكاسب حزبية، والعمل تجنيد جديد في صفوفهم لزيادة المكاسب بعيدا عن واجبات بناء السلام، والمشاركة الآن في قتال خارج السودان كـ "مرتزقة" ما يتناقض مع مشروع السلام.

وأضاف، "ما نبشر به أزعج بعض القيادات التي تقيم بالخارج وتريد انتهاز الحرية للترويج باسم السلام لأجندات خلافية لا دخل لها بالسلام، ومكان طرحها هو التنافس السياسي الانتخابي".

وشدد المهدي على ضرورة تعبئة الموقف الشعبي لدعم المرحلة الانتقالية، والتصدي لمعارضيها من داخل قوى الحرية والتغيير.

وأوضح أن زيارة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك الى "كاودا" بالصورة التي تمت بها وكأنها زيارة لدويلة مستقلة بتأييد دولي كان خطأ جسميا يضر عملية السلام ويشعل خلافا حادا بلا حدود.

ودعا إلى المهدي، إلى مرحلة جديدة تتطلب التعامل بثقة، والالتزام بوقف شامل ومستمر لإطلاق النار، وإزالة الألغام والعفو العام، والاتفاق على الدمج والتسريح بالنسبة للمسلحين ضمن قومية القوات المسلحة.

كما شدد على ضرورة معرفة الأسباب التي أدت إلى القتال، وهي أركان التهميش السبعة، السياسي والاقتصادي والاجتماعي، ونقص المشاركة في المؤسسات المدنية والنظامية والتهميش الثقافي وعدم التوازن في العلاقات الخارجية.

بالإضافة إلى تشخيص حالة آثار الحروب من نازحين ولاجئين ومناطق متأثرة بالاقتتال ما يتطلب عودة آمنة للنازحين واللاجئين وتمييز إيجابي تنموي للمناطق المتأثرة بالحروب، والمساءلة أمام المحكمة الجنائية والعدالة الانتقالية.



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الجيل الجديد أمام مسؤولياته 2020-09-20 21:30:26 بقلم : محمد عتيق نشأت أهم أركان الدولة السودانية الحديثة (الخدمة المدنية والمؤسسة العسكرية) على التقاليد البريطانية : من المجتمع المدني تنشأ الأحزاب السياسية التي تقود الدولة في ظل نظام ديمقراطي على نهج "وستمنستر" ، بينما (...)

الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية 2020-09-14 00:37:48 الفحم الحجري أحد الخيارات الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية المهندس صلاح النعيم من القناعة السائدة إدخال الصناعات التحويلية في المنتجات الزراعية والرعوية ليتم تصديرها مصنعة أو علي قدر متقدم من التصنيع بما يحقق (...)

ثم تقليعة التطبيع مع اسرائيل 2020-09-13 20:54:15 بقلم : محمد عتيق الإحساس بالمخاطر الكبيرة والمتشابكة التي تواجه ثورة السودان يقف خلف التسامي فوق الخلافات والاختلافات الفرعية والتركيز على ما يفيد تقدم الثورة ونجاحها وتقصير زمن النصر النهائي لها ، نرى النزعات الانانية ، (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.