الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 9 حزيران (يونيو) 2020

بعد عام على اغتياله .. قتلة (وليد) أحرار ووالده يرحل عشية ذكراه

separation
increase
decrease
separation
separation

JPEG - 65.4 كيلوبايت
صورة خاصة لـ"سودان تربيون" تظهر أفراد القوة الشرطية المتهمة بقتل وليد اثناء ارتكازها بحي المزاد

الخرطوم 9 يونيو 2020 - لا تزال قضية مقتل الشاب وليد عبد الرحمن تراوح مكانها برغم مرور عام كامل على قتله بينما فارق والده الحياة عشية ذكراه السنوية ودون أن يرى أيادي العدالة المتهمين برغم تدوينه بلاغا ضد 58 من عناصر الشرطة.

وقُتل وليد عبد الرحمن في 9 يونيو 2019، بعد أيام من فض الاعتصام أمام محيط قيادة الجيش، أثناء تواجده برفقة أقرانه بمنطقة المزاد في الخرطوم بحري شمالي الخرطوم.

وبينما كانت أسرة وليد تستعد لإحياء ذكراه، الثلاثاء، وإعلان تسمية الشارع الذي اُغتيل فيه باسمه، توفي والده مساء الاثنين متأثرا بوعكة صحية، بعد أن تركز مسعاه وأسرته منذ مقتل أبنه على جلب الجناة للمحكمة.

وتداول ناشطون غداة مصرع وليد، مقطع فيديو، يظهر فيه قبلها يومين من مقتله وهو يجادل ضابط شرطة رافضا فتح الطريق العام، أثناء السخط الشعبي الذي عمّ كل البلاد وأغلقت على إثره كل الطرق بسبب فض اعتصام القيادة العامة في 6 يونيو، مما يُرجح تعمد اغتياله، بحسب شهود عيان.

وقال عبادة حسن "جيرمن"، وهو شاهد عيان على اغتيال وليد عبد الرحمن، إن القتيل كان ضمن أحد المستهدفين في منطقة المزاد أثناء الاحتجاجات الشعبية لفاعليته في قيادة الحراك، حيث تلقى تهديدات بالقتل عبر هاتفه النقال.

وأضاف، خلال حديثه لـ"سودان تربيون"، إن وليد عبد الرحمن كان يقف معهم في (الترس) بالطريق العام بالمزاد، قبل إن يستأذن لأداء صلاة الصبح، وبعد أن صلى بدأ في تصوير قوة شرطية قوامها 58 عنصرا، كانت مرتكزة على بعد أقل من مائة متر.

وتابع: "بدأت القوة الشرطية في إطلاق كثيف لعبوات الغاز المسيل للدموع، دون سبب، وفجاءة أطلقت رصاصتين، واحدة منها أصابت وليد دون أن يصاب أحد غيره، رغما عن وجود أربعة أشخاص قربه".

كما لم يصب أشخاص آخرين كانوا يراقبون (متاريس) قرب مكان الاغتيال.

وأشار عبادة إلى أن إطلاق قوة الشرطة الغاز المسيل للدموع كان بمثابة تغطية لاغتيال وليد، فالرصاصة التي أُطلقت "كان القصد منها قتله".

وأفاد بأن سيارة عسكرية ضمن القوة التي كانت مرتكزة لاحقتهم إلى المستشفى الدولي الذي اُسعف إليه وليد، وظلت مرابطة في خارجه، ثم وصلتها تعزيزات عسكرية أخرى، لم يذهبوا إلا حينما تأكدوا من وفاته.

تأكيد الاغتيال

JPEG - 28.2 كيلوبايت
وليد عبد الرحمن قتل في حي المزاد ببحري في 9 يونيو 2019 صورة لـ"سودان تربيون"

وقال خالد عبد الرحمن، شقيق المجني عليه إن أسرته قيّدت إجراءات جنائية ضد 58 من عناصر من قوات الشرطة، بينهم 5 ضباط أعلاهم برتبة عقيد، تحت المادة 130 من القانون الجنائي، -القتل العمد-التي تصل عقوبتها حد الإعدام.

وأشار إلى أن الـ 58 شرطي المتهمين بقتل شقيقه، كانوا مرتكزين على 6 سيارات عسكرية في مكان اغتيال وليد، وسرعان ما تم استبدلهم بعد التأكد من مقتله بقوة أخرى.

وقال خالد عبد الرحمن، وهو شرطي سابق، إن الشهود والأدلة أكدوا تورط قوة الشرطة في قتل شقيقه، وأكد على تمليكهم النيابة العامة أدلة موثقة بينها مقاطع فيديو وصور تظهر بوضوح الأفراد الحاملين للسلاح.

ويؤكد تقرير طبي، صادر عن مشرحة أم درمان، بتاريخ 9 يونيو 2019، حصلت عليه "سودان تربيون" أن سبب وفاة وليد عبد الرحمن هو "كسور الأضلاع والفقرات العنقية وتهتك الأوردة والشرايين والنزف الدموي الحاد الشديد بسبب الإصابة بطلق ناري". ولم يتحدث التقرير عن نوع الطلق، لكنه شقيق وليد يقول إنه طلق (كلاش) وهو سلاح تستخدمه قوات الشرطة في اغلب الأحيان.

وأفاد عبد الرحمن إن النيابة العامة أبلغته، في فبراير الفائت برفض قوات الشرطة رفع الحصانة عن الـ 58 من منسوبيها للتحقيق معهم. وأخبرته، في مايو، إن مدير عام قوات الشرطة قال لهم إن الشرطة لا تعرف تحركات هذه القوة لعدم امتلاكها سجل بتحركها.

وفي العادة تملك قوات الشرطة سجل بتحركات كل أفرادها، في أي مهمة رسمية، وفقًا لحديث ضابط شرطة تحدث لـ "سودان تربيون".

النيابة توضح

وقالت مصادر متعددة في النيابة العامة، على صلة بتحقيقات الشهداء الذين قُتلوا أثناء احتجاجات الثورة، إن الشرطة أخبرتهم بعدم امتلاكها لسجل تحركات القوة موضع الاتهام.

وأشارت إلى أن القوات النظامية تتعمد عدم تمليك النيابة العامة تحركات عناصرها، لأنها تري أن الانتهاكات التي ارتكبتها عناصر هذه القوات أتت في إطار عملها، إضافة إلى أنها تحاول حمايتهم بإخفاء هذا السجلات، لكنها أكدت على أن النيابة العامة تملك أساليب للوصول إلى قتلة الشهداء، رفضت الكشف عنها للحيلولة دون تعمد هذه القوات إعدام هذه الخيوط.

وقالت المصادر إن النيابة العامة لديها ما يحملها على أن قتلة وليد عبد الرحمن ينتمون لقوات الشرطة، ورفضت اعتبار عجزها عن التوصل إليهم رغم الأدلة الموثقة "فشلا"، لكنها نبهت الى حزمة من العقبات قالت إنها تعرقل عمل النيابة العامة، ومن بينها تأخر رد مؤسسات حكومية على مراسلات النيابة لمدة تصل إلى ثلاث أشهر في كثير من الأحيان.



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

هنيئاً للشعب الأمريكي 2020-12-02 07:16:44 هذه المقالة هي آخر ما كتبه المغفور له بأذن الله الصادق المهدي في 7 نوفمبر 2020م الصادق المهدي انتخابات 2020 في أمريكا غير عادية، بل كانت استفتاء على أداء رئيس عبأ قاعدة شعبية خائفة حاقدة للوصول لولاية الأمر. وفي أثناء (...)

رحيل الامام ونظرات على سلام جوبا 2020-11-29 19:37:31 بقلم : محمد عتيق جاء في مقال بهذه الزاوية في ٣ مارس ٢٠١٩ تحت عنوان (نحو مزيد من التعافي) ، وفي معرض التعليق على الهجوم ذو العبارات المكرورة على السيد الصادق المهدي : "... إذا اتفقنا جدلاً مع أغلب المنتقدين للمهدي بوعي ، (...)

رسالة إلى البرهان حول تماهيه مع العدو الصهيوني 2020-11-29 19:35:12 بقلم : التجانى حسين عضو اللجنة الاقتصادية لقوى الحرية والتغيير في سطحية موغلة؛ أجاب البرهان على سؤال صحيفة مصرية عن استفادة السودان من التطبيع مع (اسرائيل) بالقول: (ما الذي استفاده السودان من الخصومة مع (إسرائيل) ؛ (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.