الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 11 نيسان (أبريل) 2020

بعد عام على عزل نظام البشير.. أزمات الاقتصاد في السودان تتفاقم

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 11 أبريل 2020 – لا يزال السودانيين يعانون نقص الخبز والوقود واستمرار قطوعات الكهرباء وشح المواصلات، بعد مرور عام على عزل الرئيس عمر البشير، الذي اطيح بحكمه بسبب تفاقم ذات الأزمات.

JPEG - 23.3 كيلوبايت
أزمات الخبز والوقود تتفاقم في السودان بعد عام من سقوط البشير

وكانت الأوضاع الاقتصادية الصعبة من بين أسباب عديدة فجرت احتجاجات شعبية، نجحت في الإطاحة بنظام البشير في 11 أبريل 2019، بعد انحياز قادة من الجيش إلى المحتجين.

والآن يضطر السودانيين إلى الوقوف ساعات طوال في طوابير أمام المخابز لنيل حصصهم من الخيز، وذات الأمر يحدث أمام محطات الوقود. كما شهدت الفترة الفائتة، منذ دخول فصل الصيف، قطوعات الكهرباء لعدم توفر قطع غيار أو لنقص الوقود المشغل لبعض المحطات الحرارية.

وواصلت أسعار السلع الاستهلاكية في الارتفاع، دون أن يقابلها زيادة في الرواتب الشهرية، في وقت تدنت أسعار العملة الوطنية مقابل العملات الأجنبية بصورة غير مسبوقة، مقارنة بالعام الفائت.

وانخفضت قيمة الجنيه السوداني بنسبة بلغت 100%، بعد أن كانت تساوي 70 مقابل الدولار في أبريل 2019، فيما يبلغ سعره اليوم السبت جنيها140 مقابل الدولار.

وتحسنت قيمة العملة الوطنية خلال الأسابيع الأولى التي تلت عزل البشير، وأرجع الاقتصاديون آنذاك التحسن إلى تعليق الأنشطة الاقتصادية وتوقف الحكومة عن شراء النقد الأجنبي من السوق الموازي (الأسود)، حيث يؤكد مراقبون على أن حكومة البشير كانت أكبر مشترٍ للعملات.

ونجحت الحكومة المدنية التي تولت زمام الحكم في أغسطس من العام الماضي عبر عملية سياسية مع قادة الجيش، في حل أزمة السيولة النقدية التي بدأت وتفاقمت في العام الأخير من حكم البشير.

لكن هذا النجاح لم يقابله أي تحسين لمعدلات التضخم، حيث ارتفعت أسعار السلع الاستهلاكية بنسب تراوحت بين 70 – 200%.

وشهد معدل التضخم في أبريل الجاري زيادة وصلت إلى 100%، مقارنة بذات الشهر العام المنصرم والذي كان معدله 44,56%.

وأرجع المحلل المالي والمصرفي، طه حسين، استمرار أزمات الوقود والخبز والمواصلات، إلى عدم وجود رؤية واضحة حتى الان حيال رفع الدعم عن المحروقات والخبز والكهرباء أو إبقاءه، على الرغم من أن المؤشرات لرفعه أكبر باعتماد الحكومة أسعار تجارية للوقود خلال الفترة الماضية.

وقال حسين، في حديثه لـ "سودان تربيون"، إن الربع الأول من العام الماضي، شهد استقرارا نسبيا في سعر الصرف، مقارنة بالأوضاع الحالية، مرجعًا ذلك إلى الدعم الخارجي الذي تلقته الحكومة السودانية، سواء دعم مالي أو سلعي من الإمارات والسعودية، إضافة إلى 500 مليون دولار من صندوق النقد العربي وصندوق التنمية الكويتي.

وأشار إلى أنه في مارس من العام الماضي كانت هناك موازنة للدولة وسياسات نقدية وأضحه إلى حد ما مقارنة بالعام الحالي الذي اتسمت فيه الموازنة بعدم الوضوح، خاصة فيما يتعلق بالإيرادات والمصروفات وذلك لارتكازها على انعقاد المؤتمر الاقتصادي ومؤتمر المانحين الذي تأجل إلى يونيو المقبل.

وتعكف لجان متخصصة من وزارة المالية وقوى الحرية والتغيير، هذه الأيام، على دارسة رفع الدعم الحكومة عن المحروقات والكهرباء.

وقال عضو لجنة الخبراء الاقتصاديين لقوى الحرية والتغيير، شوقي عزمي، لـ سودان تربيون إن الأوضاع الاقتصادية بالبلاد مقارنة بذات الفترة من العام الماضي تبدو إيجابية بالرغم من التباين الكبير في اسعار السلع ومعاناة المواطنين تبعا لذلك.

ورأى، خلال حديثه لـ "سودان تربيون" إن السبب الأساسي وراء استمرار الأزمات، يكمن في أن الحكومة المدنية عند تسلمها الحكم، لم تجد موارد حقيقية في وزارة المالية، حيث كان الاقتصاد يدار في عهد الرئيس المعزول عمر البشير خارج منظومة وزارة المالية.

وأشار إلى أن تحالف" الحرية والتغيير" قدم برنامجا إسعافيا لرئيس مجلس الوزراء، يحمل حلول للمشكلات خاصة الاقتصادية منها، متضمنا ضرورة أن تؤول كل إيرادات الذهب والشركات الرمادية والشركات المملوكة لبعض المؤسسات الأمنية والعسكرية إلى ولاية وزارة المالية.

وتابع: "بالرغم من أن وزارة الطاقة كثفت من جهودها لحل كثير من الإشكالات المرتبطة بعمليات انتظام الإنتاج النفطي ما بين 60 -70 ألف برميل يوميا، تمثل 70 % من الحوجة الحقيقة؛ إلا أن هناك أزمات غير مبررة في الوقود".

وأوضح إن أزمة الوقود تحتاج إلى دارسة لمعرفة الأسباب الحقيقية التي تقف وراها، نظرًا لتوفر كمية كافية للاستهلاك، وأكد على أن أزمة الخبز ليست جديدة، فهي موروثة من العهد السابق.

وقال عزمي إن البلاد تمتلك الآن احتياطي من القمح يكفي حاجة البلاد لثلاثة أشهر، وهو ما لم يكن متوفرا في ذات الفترة من العام الماضي.

وأشار إلى توفر مخزون القمح وزيادة الإنتاج للموسم الجاري، يفترض أن تنهي أزمة اصطفاف السودانيين أمام المخابز.

وأضاف: " لكن يبدو أن هناك أزمة بين وزارة التجارة والمطاحن تتعلق بعملية الطحن والتوزيع، خاصة وأن المطاحن تبيع الدقيق بضعف السعر لدى الوزارة".

وأرجع عزمي تدني قيمة الجنيه مقابل العملات الأخرى إلى السياسات غير السليمة المتبعة في عمليات تصدير الذهب، حيث ان سياسات الدفع المقدم لصادر الذهب تتطلب شراءه من السوق الموازي وبالتالي يؤدي إلى ارتفاع سعر الصرف.

وقال: " حال تم الغاء ذلك النظام واشتراط تحويل قيمه الذهب من الخارج إلى داخل الجهاز المصرفي يؤدي إلى انخفاض سعر الصرف".



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

في تذكر الإمام: أظلمت بوابة الشعب وأبواب الفراديس أضأن 2020-12-03 23:59:26 بقلم : المحبوب عبد السلام في منحنيً ما يسخو الزمان بالعباقرة والكبار، تزدهر في كل بستان باقةٌمنهم، علماء وشعراء وأدباء وموسيقيين ومثقفين وساسة، ثم يرتاح الزمان برهةً يتزاحم فيها العاديون ودونهم حتي يتوهم الناس أنهم كل (...)

هل انحصرت مطالب الهامش على إزالة الإسلام في السُّودان ؟ (1-2) 2020-12-03 05:08:14 عادل شالوكا تشهد البلاد تطوُّرات مُتسارعة نحو المجهول بعد توقيع إتفاق سلام جوبا في 3 أكتوبر 2020 وإنتقال فصائل الجبهة الثورية إلى الخرطوم، وفشل ورشة الحوار غير الرَّسمي بين الحركة الشعبية لتحرير السُّودان – شمال ووفد (...)

هنيئاً للشعب الأمريكي 2020-12-02 07:16:44 هذه المقالة هي آخر ما كتبه المغفور له بأذن الله الصادق المهدي في 7 نوفمبر 2020م الصادق المهدي انتخابات 2020 في أمريكا غير عادية، بل كانت استفتاء على أداء رئيس عبأ قاعدة شعبية خائفة حاقدة للوصول لولاية الأمر. وفي أثناء (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.