الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 19 أيلول (سبتمبر) 2015

بلاغات ضد مسئولين بشركة (عارف) الكويتية على خلفية فقدان السودان لخط (هيثرو)

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 19 سبتمبر 2015- أصدر وزير العدل السوداني، السبت، توجيهات للمدعي العام بفتح بلاغ ضد مسئولين بشركة عارف الكويتية، وكل من تثبت علاقته بالتعاون والاتفاق والتحريض معهما والتسبب في فقدان الخطوط الجوية السودانية لخط هيثرو.

JPEG - 18.1 كيلوبايت
ماكيت لاحدى طائرات الخطوط الجوية السودانية

ونقلت وكالة السودان للأنباء، السبت أن وزير العدل عوض الحسن النور أصدر قراراً وجه فيه المدعي العام لجمهورية السودان بفتح بلاغ تحت المواد (177/21) من القانون الجنائي لسنة 1991م ضد كل من أيان باتريك مستشار مجموعة عارف الاستثمارية الكويتية والكابتن علي ديتشي نائب رئيس مجلس الإدارة للمجموعة .

وفي مارس من العام 2013 وجه الرئيس السوداني عمر البشير بمحاسبة الجهات المتسببة في فقدان السودان لخط (هيثرو) الجوي وإعادته أو إعادة قيمته واتخاذ الإجراءات اللازمة لحفظ حقوق الخطوط الجوية السودانية.

وجاء قرار البشير يومها بعد تسلمه تقرير من لجنة التحقيق التي رأسها وزير النقل آنذاك أحمد بابكر نهار حيث قال أن لجنة التحقيق في فقدان الخطتوصلت إلى نتائج دامغة تدين مجلس الإدارة السابق.

وتردد أن مجلس الإدارة السابق برئاسة وزير الاستثمار الأسبق الشريف احمد عمر بدر باع خط الملاحة الجوى الرابط بين الخرطوم ومطار هيثرو إلى شركة (برتش مدلاند) بعدة ملايين من الدولارات .

لكن الشريف دافع عن نفسه أمام تلك الأقاويل وبرأ مجلسه من أي اتهامات تتعلق ببيع خط (هيثرو) لأي شركة طيران، متحدياً لجنة التحقيق أن تقدم مستنداً يدين المجلس إبان إدارته،وقال إن القضية خاصة بالرأي العام والقضاء السوداني، مؤكداً أن المجلس السابق جاهز للمساءلة.

واعتبر الشريف اتهامات وزير النقل تمس العديد من الأسر وتمس شركة عارف، ممثلة في حكومة الكويت، وأضاف: "أتساءل من الذي باع ولمن وبأي سعر"، وتابع: "اسألوا الوزير وعليه أن يأتي بالبينات".

واستبدلت سودانير زمن هبوطها مع شركة (برتش مد لاند) وتبين لاحقا أن زمن شركة (برتش مدلاند) كان للحجز وليس للهبوط وهو وقت لا يتعدى عشر دقائق.

ونشبت خلافات بين الشريف وإدارة سودانير من جهة وشركة عارف الكويتية التى اشترت حصة من راس مال الخطوط السودانية من جهة أخرى، ليتم إعفاء الشريف بدر من مجلس الإدارة وتعيين كويتي بدلا عنه إلا أن شركة عارف باعت لاحقا أسهمها في سودانير للحكومة السودانية.

ووجه القرار الذي أصدره وزير العدل ، السبت، بنك السودان ووزارة المالية ، أيضا، بوقف صرف أي مستحقات لكل من (مجموعة عارف الاستثمارية الكويتية وشركة الفيحاء القابضة )لحين البت في الدعويين الجنائية والمدنية في مواجهتهما .

ونص القرار على أنه " وحيث أن اتفاق فض الشراكة مع مجموعة عارف الاستثمارية الكويتية وشركة الفيحاء القابضة وسودانير ، يشير الى التزامهما بتعويض سودانير عن أي اضرار ناجمة عن فض الشراكة ، حيث التزم الطرف الثاني (مجموعة عارف الاستثمارية الكويتية وشركة الفيحاء القابضة ) بمساعدة الطرف الأول (سودانير) باستعادة حق الهبوط بمطار هيثرو -إذا كان الطرف الثاني أو أحد العاملين مع مجموعة عارف قد تحصل على فوائد مالية مباشرة أو حقق مكاسب شخصية من ذلك - على أن يتم ذلك عن طريق التحكيم لدى غرفة دبي للتحكيم الدولي التجاري إذا فشل الطرفان في الحل الودي لأي نزاع ينشأ فيما يتعلق بتفسير أو تنفيذ الاتفاق ."

وبناء على ذلك قرر الوزير إحالة الإجراءات للمحامي العام للبدء بالتنسيق مع وزارة النقل والطرق والجسور لمقاضاة مجموعة عارف الكويتية وشركة الفيحاء القابضة وفقاً لعقد فض الشراكة والقانون .

ونص القرار كذلك على تسليم صورة من تقرير لجنة التحقيق والمستندات لكل من المحامي العام والمدعي العام بالإضافة إلى تسليم صورة من القرار الى وزير النقل والطرق والجسور


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

اسقاط الحكومة: أسئلة تبحث عن إجابات! 2021-06-16 22:24:10 بقلم : الواثق كمير ‏kameir@yahoo.com دع الناس تتفق أولا على تعريف ما هو المقصود بإسقاط الحكومة الانتقالية، وهو مطلب تنادي بها قوى سياسية ومتجمعية عديدة ومختلفة الرؤية لهذا الإسقاط ومآلاته؟ إن الدعوة لإسقاط حكومة (...)

تعقيب على خطاب حمدوك للأمة السودانية 2021-06-16 07:04:57 صلاح شعيب نشكر رئيس الوزراء عبدالله حمدوك على خروجه للتحدث للأمة السودانية شارحاً بالاستفاضة بعضا من التحديات التي تجابهها البلاد. ولو أن السيد حمدوك خصص على الأقل خطابا أسبوعياً منذ توليه يكاشف فيه شعبه احتراماً لوجد (...)

إلى آخر الشّيوعيين ... سعدي يوسف 2021-06-14 16:48:28 *"لماذا نبني بيتا ونسجن فيه"* *ياسر عرمان* *(1)* المنافي والسجون والأحزان والاشجان والحنين والنضال والمبادئ والثقافة والإبداع؛ كانت عالم سعدي يوسف وأدواته لتغيير العالم وتركه على نحو أفضل مما وجده،هي الطعام والزاد (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

تصريح حول الجهود الجارية لترشيح الأستاذ أحمد حسين ادم لمنصب مفوض مفوضية السلام 2021-03-28 05:02:54 التاريخ : 13/ شعبان/1442 هـ الموافق :27 /03/2021 متجمع منظمات المجتمع المدني بالداخل و الخارج تصريح صحفي بناءً علي انتظام منظمات المجتمع المدني في مبادرة ترشيح الأستاذ أحمد حسين لمفوضية السلام وتداعي عدد كبير من (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)


المزيد


Copyright © 2003-2021 SudanTribune - All rights reserved.