الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 3 آب (أغسطس) 2019

تأكيدات بإلحاق اتفاق أديس مع (الثورية) في الإعلان الدستوري

separation
increase
decrease
separation
separation

JPEG - 55.3 كيلوبايت
قادة (الحرية والتغيير) أثناء اجتماع في أديس أبابا .. الثلاثاء 23 يوليو 2019 (الجزيرة)

الخرطوم 3 أغسطس 2019 ــ علمت "سودان تربيون" بأن وثيقة أديس أبابا المتفق عليها بين "الجبهة الثورية" وحلفائها في قوى " الحرية والتغيير" اضيفت رسميا ليل السبت الى الإعلان الدستوري الذي تم التوصل اليه بين قوى الحراك والمجلس العسكري الانتقالي.

وقالت مصادر موثوقة تشارك في اجتماع اللمسات الأخيرة الذي ينتظر أن يتسلم بعده الطرفان النسخة النهائية من الاتفاق" أضيفت وثيقة أديس أبابا كفصل إضافي الى الوثيقة الدستورية".

وطبقا للمصادر فإن الطرفين سيوقعان الأحد بالأحرف الأولى على الإعلان الدستوري في انتظار تحديد الوساطة الأفريقية موعدا حاسما للتوقيع النهائي وسط ترجيحات بأن يكون نهاية هذا الأسبوع.

وكان رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال مالك عقار، ، أعلن في وقت سابق من يوم السبت ارجاء اعلان موقفهم من المشاركة في الاحتفالات بالاتفاق بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير بشأن المرحلة الانتقالية إلى حين معرفة إذا ما تضمن الاتفاق وثيقة أديس أبابا للسلام ام لا.

وقال عقار في بيان تلقته "سودان تربيون" السبت إن السلام قضية رئيسية لن يستقيم بدونها اتفاق قاعة الصداقة، في إشارة إلى الاتفاق حول الاعلان الدستوري الذي توصلت له قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري صباح السبت.

وأثارت وثيقة أديس أبابا للسلام التي انتجتها اجتماعات مشتركة بين الجبهة الثورية المسلحة وقوى الحرية والتغيير المدنية، يوليو الماضي، جدلاً واسعاً في اروقة المفاوضات بين العسكري وقوى الحرية والتغيير، بقاعة الصداقة بالخرطوم.

وطالب مندوب الجبهة الثورية داخل الاجتماعات التوم هجو، بضرورة تضمين الوثيقة في الاعلان الدستوري بينما تجاهلها الآخرون من قوى الحرية والتغيير بحسب رسالة من التوم هجو لقادة الجبهة الثورية استمعت اليها "سودان تربيون".

وتحدث التوم هجو في رسالته عن محاولات لإبعاده من الاجتماعات والتعامل معه بطريقة "غير لائقة".
وقال مالك عقار في بيان تلقته "سودان تربيون" "إن السؤال يظل قائماً حول تضمين وثيقة أديس أبابا بشكل منهجي ام لا، خصوصاً وان الجبهة الثورية كجزء من قوى الحرية والتغيير لم تشارك في "اجتماعات اللجنة الفنية وهي لجنة سياسية".

وأضاف "الأوضاع في السودان معقدة ولن نتخذ موقفا مستعجلا من التطورات ولن نتنازل من حق شعبنا في السلام الذي يهم ملايين السودانيين وله صلة وثيقة بتحسين حياة المواطن العادي وبإهدار موارد الوطن على الحرب وبتحسين علاقات السودان الخارجية وإنما قامت الثورة من أجل الحرية والسلام والعدالة.

وزاد "سننتظر لنرى هل ستضمن اتفاقية السلام ام لا حتى نقرر المشاركة في الاحتفالات أم لا، وسوف تتخذ الجبهة الثورية موقفا موحدا يجرى التشاور حوله الآن".

وفي بيان للمتحدثين باسم الجبهة الثورية، أسامة سعيد ومحد زكريا فرج الله قالا إن الجبهة الثورية لم تكن ممثلة في جلسة المفاوضات بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري، وان ممثليها تم إقصاؤهم وعدم تمثيلهم في اللجنة التي اختطفت المشهد التفاوضي باسم الحرية والتغيير، حسب البيان.

واوضح البيان أن روح الإقصاء ومنهج تجاوز الآخر لا يتسق والثورة السودانية التي صنعت بالنضالات التراكمية وبالمشاركة الجماعية، مضيفاً "الجبهة الثورية ترى ضرورة ان يكون لها ممثلاً في اللجنة الفنية ولجنة الصياغة".

وأكد البيان أن اجتماعات أديس أبابا نجحت في صياغة رؤية للسلام أتفق جميع الأطراف على إدراجها كاملة غير منقوصة في وثيقة الاتفاق السياسي الموقع بالأحرف الأولى وفي وثيقة الإعلان الدستوري التي يجري التفاوض حولها، وتنتظر الجبهة الثورية الإيفاء بالاتفاق.

وتابع "الجبهة الثورية تؤكد أن منهج الإقصاء من جلسات التفاوض تحت أي مسمي سيؤدي إلى تعقيد المشهد وسيعيد إنتاج الأزمة الوطنية المتطاولة وسينتج اتفاقات صفوية لن تعبر عن كل السودان وعن قضايا كل السودانيين".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

العدالة الناصعة : مع الثورة، لا تستقيم أيّة مساومة، ولا مُصالحة مع الجُناة !. 2019-12-14 05:17:01 فيصل الباقر نحن فى ديسمبر- شهر اشتعال جذوة الثورة السودانية الظافرة – كما أنّنا فى اليوم العاشرمن ديسمبر، وهو اليوم العالمى لحقوق الإنسان، والذى من أوجب واجباته " الإعتراف بالكرامة المتأصّلة فى جميع أعضاء الأُسرة (...)

الترتيبات الأمنيَّة: كَعْبُ أخيل السَّلام والتحوُّل الدِّيمُقراطِي! 2019-12-10 20:12:39 بقلم : الواثق كمير ‏kameir@yahoo.com أهدُفُ من هذا المقال إلى تسليط الضَّوء على ما تجابهه حُكومة ثورة ديسمبر الانتقاليَّة من تحديَّاتٍ جسيمةٍ لإنهاء الحرب وتحقيق السَّلام الشامل، كشرطٍ ضروري للانتقال السِّلمي للسُّلطة (...)

نحو أفق بلا حدود (2) 2019-12-10 20:12:15 بقلم: على ترايو على قوي الحرية والتغيير الحذر من الدفع نحو "سلام هش" يكفي ان "قحت" فاوض وقبل بوثيقة دستورية هشة ونية وفطيرة اقل من توقع الثوار وكادت ان تعصف بالثورة وقد وضع الثوار امام الامر الواقع وقللت من همتهم وأضعف (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.