الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 30 تشرين الثاني (نوفمبر) 2015

تقرير: الحكومة السودانية خططت لتحقيق انتصارات سياسية وعسكرية عبر وقف العدائيات

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 30 نوفمبر 2015 ـ حملت "المجموعة السودانية للديمقراطية أولا" حكومة الخرطوم المسؤولية كاملة عن الأوضاع المترتبة عن رفضها لاتفاق وقف العدائيات وإيصال الإغاثة في المفاوضات التي جمعتها مع المسلحين بأديس أبابا، واتهمت الحكومة بالتخطيط عبر مقترحاتها لوقف العدائيات لتحقيق انتصارات سياسية وأمنية وعسكرية.

JPEG - 106.9 كيلوبايت
الجلسة الافتتاحية لجولة التفاوض العاشرة باديس ابابا (سودان تربيون)

وانفضت جولة تفاوض بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة بدارفور ومنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، الإثنين الماضي، من دون التوصل لاتفاق حول المسارين الأمني والإنساني.

وأوردت المجموعة في نشرة تفصيلية بعنوان "إنهيار مباحثات أديس أبابا: الإصرار على الحرب ومنع الغوث الانساني واحتكار الحل السياسي" ما يشبه المقارنة بين مواقف الحكومة والحركات المسلحة في قضايا المفاوضات الرئيسة والمقترحات التي قدمتها الوساطة: ايصال المساعدات الإنسانية، وقف العدائيات، الاجتماع التحضيري.

وأوضحت في النشرة الصادرة، الإثنين، أن تصور الآلية الافريقية رفيعة المستوى حول العملية الإنسانية ضمن مسودة الاتفاق، تحدث عن الالتزام بالمعايير الدولية للعملية الانسانية وعدم اعاقة وصول الغوث وتشكيل لجان انسانية مشتركة، لكنها أغفلت تحديد المواقع التي ستصل عبرها المساعدات، وهي محور الخلاف بين أطراف الصراع.

وفي مقابل ذلك تمسك وفد الحكومة بالتحكم والهيمنة على المواقع والمسارات التي ستنساب عبرها المعونات الانسانية، بينما حددت الحركة الشعبية ـ شمال مسارات متعددة لايصال الغوث عبر المنطقتين ودول الجوار، واقترحت حركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي وحركة العدل والمساواة عودة المنظمات الدولية والتي تم طردها من دارفور.

وحول وقف العدائيات أفادت "المجموعة السودانية للديمقراطية أولا" أن الوساطة تقدمت بمسودة اتفاق تضمنت بنودا متعلقة بوقف العدائيات لمدة ستة اشهر من تاريخ توقيعها لتسهيل عملية ايصال المساعدات الانسانية.

في المقابل أصر وفد الحكومة على اتفاق لمدة شهر واحد فقط لوقف العدائيات في المسارين (دارفور والمنطقتين)، يعقبه خلال شهر واحد اتفاق عملية وقف إطلاق نار شامل تستهدف دمج وتسريح جيوش الحركات المسلحة، على ان تلتحق حركات دارفور بوثيقة الدوحة، والحركة الشعبية بالحوار الوطني الجاري بالخرطوم، كما طلب الوفد الحكومي تضمين نشر قواته على الحدود الدولية، خاصة الحدود مع جنوب السودان، خلال فترة وقف العدائيات خلف قوات الحركات بدارفور ومنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

واعتبرت المجموعة مواقف الحركات المسلحة بشأن وقف العدائيات "أكثر واقعية" في تعاملها مع مقترح الوساطة الأفريقية، حيث التزمت بوثائقها في خارطة طريق الجبهة الثورية لعملية وقف العدائيات والمساعدات الانسانية الموقعة في سبتمبر 2015، كما اتفقت من ناحية اخرى مع مقترحات الوساطة فيما يتعلق بمدة الستة اشهر لوقف العدائيات، ووافقت على غيرها من جوانب فنية متعلقة بأوضاع القوات ومراقبة تنفيذ الاتفاق.

وتابع التقرير "أبدى الوفد المفاوض في مسار دارفور مرونة أكثر بطرحه لقيام بعثة يوناميد الموجودة فعلا بموافقة الحكومة السودانية للقيام بدور مراقبة وقف العدائيات، بالاضافة الى تضمين عملية تبادل أسرى الطرفين ضمن الاتفاق تاكيدا لحسن النوايا".

وأكد تقرير المجموعة أن رفض الوفد الحكومي لمقترحات الوساطة حول وقف العدائيات "كشف عن أجندته الحقيقية من وراء الاتفاق على وقف العدائيات، وهي أجندة عسكرية بامتياز".

وقال "إصرار النظام على الوقف النهائي لاطلاق النار مباشرة بعد وقف العدائيات خلال شهر فقط، وتذويب القضايا السياسية للمنطقتين ودارفور ضمن حوار الوثبة ووثيقة الدوحة، وسعيه على نشر قواته على الحدود خلف قوات الحركات المسلحة، تؤكد أن هدف الحكومة الرئيسي من الاتفاق على وقف العدائيات، تحقيق انتصارات سياسية وأمنية/ عسكرية".

وانتقدت المجموعة في تقريرها اعلان الحكومة بعد رفضها لاتفاق وقف العدائيات وايصال المساعدات الانسانية، اعلائها لصوت البندقية في اليوم التالي لتعليق المفاوضات بإعلان مساعد الرئيس، رئيس الوفد التفاوضي، ووزير الدفاع السوداني عن انتهاء وقف اطلاق النار واطلاق خطة وحملة عسكرية بنشر القوات الحكومية في مناطق الحرب الثلاث.

وحول الاجتماع التحضيري قال التقرير إن مقترح الوساطة رحب بخطاب الرئيس البشير المعروف بحوار الوثبة في 27 يناير 2014، مع اغفاله المتعمد للاشارة الى انطلاقة حوار الخرطوم، والذي تمت مقاطعته بصورة واسعة من قبل القوى السياسية والمدنية السودانية، في العاشر من أكتوبر الماضي.

ودعت الوساطة، بحسب التقرير، الى عقد الاجتماع التحضيري بمشاركة كافة الاطراف السودانية للاتفاق على الخطوات الاجرائية والتنظيمية خلال ثلاثة اسابيع من التوقيع على وقف العدائيات تمهيدا للانتقال للحوار القومي الشامل، "في خطوة فهم منها عدم اقرار الوساطة الافريقية بعملية الحوار الجارية حاليا بقاعة الصداقة بالخرطوم".

واضاف أن موقف الحكومة من الاجتماع التحضيري جاء متشددا ومؤكدا على احتكارها وهيمنتها على كافة فرص الحلول السياسية السلمية لأزمات السودان المتعددة، وزاد "يمثل هذا الموقف امتدادا لتشددها على مدى عشر جولات تفاوض في مسار المنطقتين وجولتيّ تفاوض في مسار دارفور، الأمر الذي يجعل الحكومة مسؤولة كامل المسؤولية عن الأوضاع المترتبة عن رفضها لاتفاق وقف العدائيات وايصال الغوث الانساني".

ورأت المجموعة "أن الأزمات الإنسانية المستمرة أصبحت لا تحتمل المزيد من هدر الوقت في جولات التفاوض بدون أن تكون هنالك مواقف قوية وحاسمة من بقية السودانيين ومن الأطراف الدولية والإقليمية الفاعلة لمصلحة ضحايا الحرب".



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الإمبراطور منليك فوَّض الرائد جوين لتخطيط الحدود 2021-01-27 13:41:58 دكتور فيصل عبدالرحمن علي طه ftaha39@gmail.com 1 في يوم الثلاثاء 12 يناير 2021، أفصح المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية الإثيوبية في تصريح خلال مؤتمر صحفي عن أمر بالغ الخطورة. فقد ذكر في التصريح أن اتفاقية العام 1902 نصّت (...)

الجيش والجنجويد : حتمية المواجهة 2021-01-24 20:16:29 بقلم : محمد عتيق لم يعد هنالك شك مطلقاً في أن "المكون العسكري" "لجنة البشير الأمنية" "المجلس العسكري" "الفريق البرهان ومن ورائه فلول النظام الساقط" ، أياً كان الاسم ، يعمل على الانقضاض على السلطة .. هذا المكون مدعوماً من (...)

مأزق الانتلجنسيا السودانية 2021-01-24 08:26:16 علي ترايو ان معاناة الانتلجنسيا السودانية (يمينها و يسارها للاسف) لم تقف في حدود حالة الانيما الفكرية الحادة low intellectual capability و هي من متلازمات ما تسمي في علم السيكلوجيا ب *Catatonic schizophrenia - شيزوفرينيا (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2021 SudanTribune - All rights reserved.