الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 12 حزيران (يونيو) 2021

توجيهات للشرطة بالانتشار ورفع درجة الاستعداد بعد فوضى وأعمال نهب بالخرطوم

separation
increase
decrease
separation
separation

JPEG - 65.5 كيلوبايت
قوات من الشرطة تراقب ازالة المتاريس من الشوارع بام درمان "مواقع تواصل"

الخرطوم 12 يونيو 2021 -وضعت قوات الشرطة بالعاصمة الخرطوم جميع عناصرها في حالة الاستعداد الشامل، فيما بدأت السُّلطات بإزالة الحجارة الثقيلة من الطرقات العامة "المتاريس"، وذلك بعد أعمال نهب واسعة انتظمت المدينة على مدى يومين.

واحتشدت مواقع التواصل الاجتماعي بشكاوى من حالات فوضى واعتداء واسعين صاحبت إغلاق الطرق في الاحتجاجات المناوئة لقرار تحرير أسعار الوقود.

وأرسلت قوات الشرطة بالعاصمة الخرطوم، برقية عاجلة إلى مدراء شرطة المحليات والإدارات، اطلعت عليها "سودان تربيون"؛ قضت بوضع جميع العناصر الشرطية في حالة استعداد 100%.

وقال شهود عيان، لـ “سودان تربيون"، إن آليات تحرسها قوى شرطية بدأت تعمل على إزالة الانقاض والحجارة الثقيلة في عدد من طرق العاصمة الخرطوم.

واشتكى العشرات في مواقع التواصل الاجتماعي، من تعرضهم لحالات نهب لأموالهم وهواتفهم، عند عبورهم الشوارع المغلقة بالحجارة الثقيلة "المتاريس" في مدن ام درمان وبحري.

وبث ناشطون صور ومقاطع فيديو تكشف تعرض مئات السيارات للحصب بالحجارة في الطرق العامة، الأمر الذي يدفع سائقها لاتخاذ طرق بديلة داخل الأحياء السكنية.

وأغلق شباب صغار في السن "مراهقين"، معظم طرق العاصمة الخرطوم بـ “المتاريس"، في ظل غياب كامل لقوى الشرطة.

وقالت حكومة ولاية الخرطوم في بيان السبت إن الأيام الماضية شهدت حالات عنف متعددة من العصابات والمجموعات المتفلتة على المواطنين وممتلكاتهم، وعلى الممتلكات العامة مستغلين توجه الحكومة الانتقالية لحماية الحق في التعبير وعدم التعرض للتظاهرات السلمية عقب القرارات الاقتصادية الأخيرة.

واتهم البيان كذلك عناصر من النظام السابق بالتحرك لخلق حالة من الفوضى، والإخلال بالأمن "في عمل منظم لتشويه سلمية الثورة".

وأفاد أن الأجهزة الشرطية والعدلية بالولاية ستتولى التعامل مع هذه المجموعات والعصابات المتفلتة وفقا للقانون للحفاظ على سلامة المواطنين وصون أمنهم.

وبدأت، الأربعاء، سلسلة احتجاجات مناوئة للحكومة لتحريرها الكامل لأسعار الوقود التي تضاعفت بنسبة 100%، الأمر الذي يفاقم من معاناة معظم السودانيين الواقعين تحت خط الفقر.

وحمل تجمع المهنيين السودانيين، حالات النهب والاعتداء على المواطنين وممتلكاتهم في المنازل والطرقات إلى السُّلطات الأمنية والسياسية.

وأرجع التجمع، في بيان، تلقته "سودان تربيون"، ظواهر النهب إلى سياسات الحكومة التي وصفها بـ"سياسات الإفقار التي تضيف كل يوم ألوفًا من المواطنين إلى دائرة العوز والفاقة، ويقودهم انسداد الأفق إلى العنف بدل العمل والإنتاج".

ودعا التجمع لجان المقاومة بالأحياء السكنية بـ"الحرص على قيام متسللين بتنظيم فعاليات لا تشرف عليها" لضمان منع الممارسات التي "تريد الأيادي المعادية إلصاقها بالثوار".

الى ذلك أقر نائب رئيس الحركة الشعبية - شمال، ياسر عرمان، بسوء الوضع الاقتصادي، مشيرًا إلى "الإذلال والمهانة لا يستحقها الشعب، كذلك الجوع والتجويع الممنهج لضرب القاعدة الاجتماعية للثورة".

وأضاف: "لكن الأسوأ من الاقتصاد هو أن نقود أنفسنا وشعبنا نحو المجهول برفع شعارات براقة غير محسوبة نتائجها بدقة مثل (تسقط تالت وتسقط لمن تظبط) فنحن نخشى أن نسقط في حكم الشمولية".

وتابع: "قوى الثورة والتغيير تحتاج إلى حوار وجبهة سياسية موحدة وإلى تضامن إقليمي ودولي مساند للانتقال".

وشدد عرمان على "إننا لا نحتاج إلى ثورة أخرى أو انقلاب آخر، وإنما بحاجة لمواصلة وإصلاح الثورة".

وتسبب إغلاق الطرق في تعطيل الحياة العامة لمعظم المواطنين، خاصة وإن معظم القائمين عليها من فئات العمر الصغيرة.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الحقوق و الالتزامات في اتفاقية الإطار التعاوني لحوض النيل (3) 2021-08-05 12:11:33 د. فيصل عبدالرحمن على طه دكتور فيصل عبد الرحمن علي طه ftaha39@gmail.com 1 في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن قانون استخدام المجاري المائية الدولية في الأغراض غير الملاحية 1997، تم إفراد الباب الثالث للتدابير المزمع اتخاذها (...)

عرض لاتفاقية الإطار التعاوني لحوض نهر النيل (2) 2021-08-04 00:45:26 دكتور فيصل عبدالرحمن علي طه ftaha39@gmail.com د. فيصل عبدالرحمن على طه 1 خُصص الجزء II من الاتفاقية الإطارية لبيان حقوق والتزامات الدول الأطراف، ويشتمل على المواد من 4 إلى 14، وأغلبها منقول حرفياً من اتفاقية قانون (...)

عرض لاتفاقية الإطار التعاوني لحوض نهر النيل (1) 2021-08-03 05:40:18 دكتور فيصل عبدالرحمن علي طه ftaha39@gmail.com 1 د. فيصل عبدالرحمن على طه في 13 أبريل 2010 قررت سبع من دول منابع النيل بإرادتها المنفردة، فتح اتفاقية الإطار التعاوني لحوض نهر النيل للتوقيع عليها. ولم تأبه لاعتراض دولتي (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

تصريح حول الجهود الجارية لترشيح الأستاذ أحمد حسين ادم لمنصب مفوض مفوضية السلام 2021-03-28 05:02:54 التاريخ : 13/ شعبان/1442 هـ الموافق :27 /03/2021 متجمع منظمات المجتمع المدني بالداخل و الخارج تصريح صحفي بناءً علي انتظام منظمات المجتمع المدني في مبادرة ترشيح الأستاذ أحمد حسين لمفوضية السلام وتداعي عدد كبير من (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)


المزيد


Copyright © 2003-2021 SudanTribune - All rights reserved.