الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 7 تموز (يوليو) 2017

حركات مسلحة بدارفور تتوحد وتعلن عدم الالتزام بوقف اطلاق النار

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 7 يوليو 2017 ـ أعلنت ثلاث حركات مسلحة بدارفور الإندماج تحت مسمى "تجمع قوة تحرير السودان" وقالت إنها في حلٍ عن وقف اطلاق النار، بينما رحبت حركتي تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي والعدل والمساواة بزعامة جبريل إبراهيم بالخطوة.

JPEG - 11.5 كيلوبايت
مقاتل من حركة العدل والمساواة في دارفور

وانشقت الحركات المسلحة في إقليم دارفور التي تقود تمردا ضد الحكومة المركزية في الخرطوم منذ العام 2003، إلى عشرات الفصائل، كما توجد أكثر من 30 حركة موقعة على اتفاق سلام مع الحكومة أو قبلت بالدخول في عملية الحوار الوطني.

وبحسب بيان لتجمع قوة تحرير السودان، فإن ثلاث حركات مسلحة عقدت مؤتمرا للوحدة في "الأراضي المحررة"، في الفترة من 29 يونيو وحتى 2 يوليو، خلص إلى توحد حركة تحرير السودان للعدالة وحركة تحرير السودان قيادة الوحدة وحركة العدل والمساواة السودانية بقيادة عبد الله بشر جالي (عبد الله جنا) تحت قيادة واحدة.

وأكد البيان الذي تلقته "سودان تربيون"، الجمعة، مواصلة الكيان الجديد الكفاح المسلح ضد الحكومة السودانية وعدم التزامه بوقف إطلاق النار الذي أعلنه الرئيس عمر البشير لثلاثة أشهر.

وناشد تجمع قوة تحرير السودان قيادات حركة تحرير السودان ـ جناح عبد الواحد نور وحركة تحرير السودان ـ جناح مناوي، وحركة العدل والمساواة السودانية بقيادة جبريل إبراهيم إلى وحدة المقاومة المسلحة.

وأفاد البيان الذي تلقته "سودان تربيون"، الجمعة، أن الخطوة تمت "بعد مشاورات واتصالات بين الأطراف امتدت لأكثر من شهرين إيمانا بضرورة وحدة المعارضة ووحدة صف الثوري".

وانتخب المؤتمر الطاهر أبوبكر حجر رئيسا لتجمع قوة تحرير السودان وعبد الله يحيى نائبا للرئيس ومحجوب الأغبش رئيسا للمجلس التشريعي وأحمد محمد سليمان نائبا للمجلس.

وعلى مستوى القيادة العسكرية تم اختيار الجنرال عبد الله بشر جالي قائدا عاما والجنرال عبود آدم خاطر نائبا للقائد العام والجنرال أحمد عبد الله بشر (أبو تنقا) رئيسا لهيئة الأركان.

من جانبه رحب رئيس حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم بالخطوة وتقدم بالتهنئة للقيادات السياسية والعسكرية في الحركات المندمجة واعتبر توحدها "خطوة مباركة".

وقال جبريل في بيان، الخميس، "تأتي تهنئة الحركة وترحيبها انطلاقاً من قناعتها الراسخة بأن فُرقة قوى المقاومة كانت ولا زالت من أكبر الأسباب التي أقعدت بالثورة عن تحقيق أهدافها".

وأكد أن غياب الوحدة بين مكونات المقاومة كان من الأسباب القوية التي ساهمت في استمرار نظام الحكم "رغم فشله الذريع في أداء أبسط وظائف الحكم الراشد وفظاعة الجرائم التي إرتكبها في حق السودانيين".

وأشار جبريل إلى أن رؤية حركته لتحقيق الوحدة بين الفصائل جاهزة لتقديمها لكل الأطراف للتفاكر حولها، أخذا وردا، وأن أياديها ممدودة من أجل الوحدة مع كل "فصائل الثورة"، وهي على أتم استعداد لتقديم ما يلزم من تنازلات لتحقيق الوحدة الكاملة.

في ذات السياق رحبت حركة/ جيش تحرير السودان بقيادة مناوي أيضا "انطلاقاً من مواقفها الراسخة نحو توحيد قوى المقاومة لاقتلاع نظام المؤتمر الوطني..".

وأكد بيان مساعد رئيس الحركة للشؤون السياسية أبو عبيدة الخليفة دعمهم اللا محدود لأية وحدة لقوى الكفاح المسلح، مشيرا إلى أن حركتهم كانت سباقة في التحاور مع جميع فصائل دارفور وقوى المقاومة الأخرى وحققت نجاحات كبيرة.

وذكر الخليفة أن الوحدة الإندماجية لهذه الحركات تسهل تواصل حركة تحرير السودان مع الكيانات التي أصبحت تحت قيادة موحدة "حتى تتوج الجهود بإعادة تجميع المقاومة المسلحة لمواجهة المرحلة القادمة والحاسمة".



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

ما الذي يحدث في كواليس الاقتصاد؟ لماذا خسرت الحكومة الرهان على الحلول الخارجية؟ 2021-01-21 20:59:59 خالد التيجاني النور (1) حقاً ما الذي يجري في كواليس المشهد الاقتصادي، وما الذي يحدث لرهانات الحكومة السودانية على الدور الخارجي الذي ما فتئت تعوّل عليه منذ تنصيبها قبل نحو عام ونصف، كرافعة لا غنى عنها لدعم جهود الإصلاح (...)

الفشقة ؛ الاحتلال هو الاحتلال 2021-01-17 19:42:12 بقلم : محمد عتيق في صيف عام ١٩٩٥ حاول نظام البشير الساقط أن يغتال الرئيس المصري (آنذاك) حسني مبارك في أديس ابابا.. تلك المحاولة الفاشلة كانت تعبيراً عملياً عن نوايا الاسلامويين السودانيين في التمدد بحكمهم إلى العالم خارج (...)

دِفءُ الشّتاء عند مِسلّةِ الجنوبيّ 2021-01-17 12:43:34 ياسر عرمان كانت مَاري مِيشيل لويس وزكريا إسماعيل موسى؛ كائنين غريبين وبقدر ما هما شديدي الاختلاف أزمنةً وجُغرافيا وفي النّظرة لبعض جوانب الحياة؛ إلا أنهما كانا شديدي التّجانس كيميائياً ويتنقلان في أحاديثهما كفراشات (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2021 SudanTribune - All rights reserved.