الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الجمعة 14 آب (أغسطس) 2020

حول مزاعم (عبد الرسول النور) عن "البُغض و الكراهية" و التسليح في جنوب كردفان / جبال النوبة (1-2).

separation
increase
decrease
separation
separation


بقلم : عادل شالوكا

توطئة :

إطَّلعنا على ما كتبه عبد الرسول النور إسماعيل في مقالٍ له حاول فيه الرد على سؤال : (من سلَّح القبائل في جنوب كردفان / جبال النوبة). و لأن ما جاء في مقاله فيه الكثير من المُغالطات و المعلومات غير الصحيحة، رأينا ضرورة أن نوضِّح الحقائق - المعروفة سلفاً لجميع السُّودانيين - لأن الحقائق المُجرَّدة لا يمكن إخفاؤها مهما حاول من أراد ذلك. و هذا حوار مفتوح بيننا .. الغرض منه بناء المُستقبل على الحقائق و ليس تغييبها أو طمسها بأي أسلوب من أساليب التدليس.

النوبة كانوا مُسلَّحين منذ عهد الإستعمار بأسلحة بدائية (أبو جقرة و المرمطون)– و هذا صحيح - حيث صُرِّح لهم بحمل السلاح .. و لكنهم لم يستخدموا هذا السلاح رغم تعدِّيات (البقَّارة) المُستمِرَّة عليهم .. كانوا فقط يستخدمون في خلافاتهم مع (البقَّارة) الحراب و العصي عندما يعتدي (البقَّارة) على مزارع النوبة .. هذا يرجع لعقلانية النوبة و إحترامهم للقانون، و قدرتهم على التمييز بين الخلاف الرئيسي و الثانوي .. بين الفردي و الجمعي.

إدِّعاءات عبد الرسول النور :

ذكر عبد الرسول النور في مقاله بعنوان : (الجدل العقيم يلد البغضاء والكراهية .. و يلقح كشافا فيتئم) إن : (القبائل الأخرى و هي غير العربية فقد سلَّحتها الحركة الشعبية طوعاً أو كُرهاً، الشيئ الذي أخلَّ بتوازن القوة الذي كان سائداً منذ قرون بين القبائل .. التي كان إعتمادها على السلاح الأبيض و العصى).

و لم يحدِّثنا عبد الرسول النور عن الأسباب التي جعلت بعض مكوِّنات الإقليم تحمل السلاح، و هل هي موضوعية أم لا. و من الذي دفعهم لذلك ؟. فعندما قرَّرت بعض مكوِّنات شعب الإقليم حمل السلاح كان قراراً طوعياً و بضوابط مُحكمة لأن للحركة الشعبية ميادين و معسكرات تدريب معروفة و يذهب إليها من إختار التجنيد لمدة تصل لشهور، و يتدرَّبون لفترة تزيد عن السنة، ثم بعد ذلك يتم تسليحهم. فحمل السلاح لم يكن عشوائياً (كما حدث في كادقلي و غيرها عندما سلَّح عبد الرسول النور و حزب الأمة شعب الإقليم بالتركيز على القبائل العربية).

و عسكري الجيش الشعبي الذي حمل السلاح منذ ذلك الوقت و حتى الآن أهدافه معلومة بعد أن يتلقَّى توجيهاً سياسياً كافياً حسب النظم المُتَّبعة في قوات الجيش الشعبي الذي يملُك عقيدة قتالية واضحة. و على عبد الرسول النور أن يسأل الأسرى الذين كانوا في قبضة الجيش الشعبي و تم إطلاق سراحهم سوا كان ذلك في الحرب الأولى (1983- 2005) أو الحرب الثانية (2011 – 2020) – أمثال (البيروني، شهاب) .. و غيرهم، و سنسأله بالطبع عن أسرانا لدى الحكومة منذ 1983 إلى يومنا هذا.

لنرى الآن كيف سلَّح عبد الرسول النور و حزبه المواطنين في الإقليم حسب ما ذكر هو شخصياً في مقاله حيث قال :

(عندما قرَّرت الحركة الشعبية مُهاجمة كادقلي في مارس 1989 كان القرار الدِّفاع عن المدينة حتى النصر أو الموت .. أعلنتُ فجر اليوم التالي النفير العام .. و دعوت عبر مُكبِّرات الصوت كل من له خبرة أو معرفة بإستخدام السلاح الناري أن يُقدِّم نفسه مُتطوعاً للدِّفاع عن المدينة .. كان النداء عاماً و علنياً للناس كافة، و تمَّت إذاعته عبر إذاعة إقليم كردفان من كادقلي التي حوَّلناها إلى عاصمة مؤقَّتة للإقليم .. كان رد الفعل كبيراً و مُدهشاً إذ زحف المواطنون رجالاً و نساء نحو القيادة في كادقلي .. و التي أوكلنا لها أمر تنظيم المُتطوِّعين ليكونوا سنداً للقوات المُسلحة تحت إمرتها إدارياً و قتالياً و تدريباً و تسليحاً .. ).

و كان الدكتور/ عمر نور الدائم قد صرَّح في لقاء جماهيري بمدينة كادقلي في نفس الفترة (إن الحكومة سلَّحت القبائل في جنوب دارفور و جنوب كردفان، و مُستعدَّة لتسليح أي شخص .. لأن الجيش و الشرطة لا يستطيعان حماية المواطنين من خطر التمرُّد)..

بدأ عبد الرسول النور مقاله بقوله : (إستعجلنى كثيرون من القُرَّاء لأن أجيب على السؤال المُلِح .. من سلَّح القبائل ؟ و لم يستطيعوا صبراً على ما لم يحيطوا به خبراً !! و القبائل المعنية هي بالطبع القبائل البدوية المُحادِدة لمناطق النزاع أو تعيش داخلها .. منها قبائل المسيرية و الرزيقات و الحوازمة و أولاد حميد و كنانة و الكواهلة و آخرون .. فالقبائل الأخرى و هي غير العربية فقد سلَّحتها الحركة الشعبية ... إلخ).

و الواقع أن (عبد الرسول النور) هو الذي لم يستطع صبراً، و ترك السؤال عن تسليح القبائل العربية جانباً ليستبق و يتَّهم الحركة الشَّعبية بتسليح القبائل الأخرى و هي غير العربية، و يقصد (النوبة) بالتَّحديد. الهدف هو إقناع السائل بأنه هو (عبد الرسول) سلَّح القبائل العربية كرد فعل لتسليح الحركة الشعبية للقبائل الأخرى غير العربية في 1989 عندما كان حاكماً لإقليم كردفان – و هذا غير صحيح.

كيف و متى تم تسليح القبائل العربية :

عبد الرسول النور كعادتهِ يعتمد على آليات التغييب و التضليل المركزية من (دور التعليم، أجهزة الإعلام، و الخطاب الرسمي) التي عملت و تعمل (ليل – نهار) على إخفاء الحقائق عن المواطن السوداني و خاصة ما يجري منها في مناطق الهامش .. ليقوم هو (عبد الرسول) بتزييف الحقائق و تزييف المعلومات و تمرير أحاجيه.
و الأدلة على قولنا هذا كثيرة :

1/ ذكر عبد الرسول النور : ( القبائل الأخرى و هي غير العربية - و يقصد (النوبة) كما ذكرنا - فقد سلَّحتها الحركة الشعبية طوعاً أو كرهاً الشئ الذي أخلَّ بتوازن القوة الذي كان سائداً منذ قرون بين القبائل التي كان إعتمادها على السلاح الأبيض و العصى). هذا إدِّعاء غير صحيح. فالنوبة بحثوا عن السلاح كرد فعل لتسليح الحكومة المركزية لعرب البقَّارة .. و إليكم الدليل.

أولاً : عندما خرق (النميري) إتفاقية أديس أبابا و قسَّم الجنوب لثلاثة أقاليم، و ضم مناطق إنتاج البترول بـ(بانتيو) إلى الشمال تحت مُسمَّى ولاية الوحدة، و حوَّل مصفاة البترول المُرتقب إلى كوستي، إنتفض الجنوب و تأسَّست الحركة الشعبية لتحرير السودان فى 1983 بقيادة الدكتور/ جون قرنق ديمبيور، و قبل أن يصل الجيش الشعبي أو عملياته العسكرية إلى أجزاء كثيرة من الجنوب و خاصة فى غرب النيل بـ( بانتيو، بحرالغزال .. إلخ) ، و ليس حتى في جبال النوبة أو (الفونج) النيل الأزرق أو دارفور .. قام (النميري) بتسليح القبائل العربية فى جنوب كردفان بواسطة و إشراف العميد وقتها (فضل الله برمة ناصر) و ناظر المسيرية الزُرق (الحريكة عز الدين) .. و لم "تستطع تلك القبائل العربية صبراً" بعد أن إمتلكت السلاح الناري .. حيث تم دفعها بواسطة "أذناب" النميري وقتها لغزو و قتل و نهب القبائل الآمنة فى الجنوب. عليه تحرَّكت مليشيات المسيرية و قامت بغزو دينكا (فاريانق) بولاية الوحدة و قتلوا و حرقوا المنطقة عن بكرة أبيها و نهبوا (60,000) ستين ألف رأس من الأبقار في يناير 1984، و جاؤا بتلك الأبقار إلى حفاير المياه بمنطقة (شات الصفية).

إحتجَّ نوبة (شات) و طلبوا منهم أخذ أبقارهم و الإبتعاد عن منطقتهم لثلاثة أسباب :

السبب الأول : أن الأبقار نُهبِت من جيرانهم (الدينكا)، و بمتابعة الأثر سيتهمهم الدينكا بالمشاركة فى جريمة النهب و العدوان، و بالتالي يكونوا ضحية للثأر.

و السبب الثاني : أنهم يحتاجون لمياه الحفيرين لمساعدتهم فى عمليات حصاد محاصيلهم الزراعية.

السبب الأخير : أنهم يعتمدون على مياه الحفيرين لشراب ماشيتهم فى الصيف لحين هطول الأمطار فى فصل الخريف.

و لكن، و بسبب البطر و الإحساس بالقوة، و لتفوُّق (الكلاشنكوف) على أسلحة النوبة المُتمثِّلة في (أبوجقرة و المرمطون) قام المسيرية بفتح النار على نوبة (شات) و قتلوا عدداً كبيراً منهم بسبب "بدائية" أسلحة النوبة.

و بعدها إضطَّر المسيرية لأخذ الأبقار المنهوبة و التوجُّه بها إلى عاصمة المحافظة في كادقلي أمام أعين الحكومة. و قاموا تحت حماية الحكومة ببيع تلك الأبقار في سوق كادقلي مما أدَّى لهبوط سعر (ثور) البقر لأقل من سعر (تيس) الغنم. و يرجع ذلك لعقيدة عند البقَّارة تتمثَّل فى تحريم إدخال البقر المنهوب فى زريبة (الحرامي) أو ضمها لأبقاره خوفاً من النحس. لذلك يتوجَّب عليه بيعها و إستخدام العائد لشراء أبقار أخرى لضمها لأبقاره، و إلَّا فإن النحس سيصيب أبقاره القديمة و يقوده لفقدانها جميعاً ممَّا يعني إن مصيره سيكون الفقر و العوز. و نتيجة لإنخفاض أسعار الأبقار فى سوق كادقلي في تلك الفترة تحوَّل التجار (الجلَّابة) من أصحاب (اللواري) من شراء و نقل المحاصيل الزراعية، إلى نقل الأبقار باللواري إلى أسواق الشمال بغية تحقيق أرباح أعلى.

نعود إلى قبيلة (شات) المكلومة حيث قامت بعد العدوان بإرسال وفد إلى كادقلي لرفع شكوى للمُحافظ ضد إعتداءات البقَّارة عليهم. و بدلاً عن مُحاسبة المُعتدين قام المُحافظ (عبد الرحمن إدريس) وقتها، و مُدير الشُرطة (دارجول) بإعتقال وفد قبيلة (شات) المُتظلِّمة و إيداعهم في السجن، الأمر الذي جعل قبيلة (شات) تضطر لإرسال وفد آخر مُباشرة إلى الأبيض لتوصيل البلاغ إلى نائب الدائرة وقتها بمجلس الشعب الإقليمي بالأبيض (يوسف كوة مكي).
و عندما قام (يوسف كوة) بإبلاغ الحاكم (الفاتح بشارة) بتظلُّم و شكوى قبيلة (شات)، كان رد الفاتح بُشارة لـ(يوسف كوة) : ( بلاغ شنو ؟ هو في مُتمرِّد أكبر منك ؟ و لا عشان ما إعتقلناك؟ ..!!) . و في تلك الأثناء كان (عبد الرسول النور) عضواً فى نفس مجلس الشعب، و لا بد أنه كان مُلِماً بتلك الحقائق و التفاصيل و خاصة عدوان المسيرية على دينكا (فاريانق) و نوبة (شات).

ماذا كان رد فعل (دينكا فاريانق) لـ(عدوان) المسيرية عليهم ؟ :

ذلك العدوان دفع شباب دينكا (فاريانق) لقطع المسافات و الإنضمام لمعسكرات التَّدريب التي إقامتها الحركة الشعبية لتحرير السودان وقتها، و تخرَّجوا كجزء من فرقة (كوريوم) و هي الفرقة الأولى التي سلَّحتها الحركة الشعبية. و رغم أن أبناء فاريانق كانوا قد تم توزيعهم في تشكيلات الفرقة المُختلفة و التي إنفتحت للقيام بعمليات عسكرية فى مناطق عدَّة بأعالي النيل و شرق الإستوائية إلَّا أن أبناء (فاريانق) هربوا من تلك الوحدات و تجمَّعوا في (فاريانق) .. و قد قام (النقيب/ سايمون منيانق كير) وقتها بتنظيمهم و قادهم للهجوم على البقَّارة في كل من (قردود أم ردمي) و (الأزرق) لإسترداد أبقارهم من المسيرية.
و عقب أحداث (القرود) و (الأزرق) إستغلت حكومة (سوار الدهب) أجهزة الإعلام و ضخَّمت و صوَّرت الأمر على أنه عدوان على الدولة من دون شرح لما وراء الأحداث أو خلفيتها و حقيقتها، و بأنها مجرَّد ثارات بين قبائل سودانية. و بناءاً على ذلك. و بعد تهيئة الرأى العام قام (سوار الدهب) و وزير دفاعه (عثمان عبد الله) و (فضل الله برمة) الذي صار عضواً بالمجلس العسكري لقيادة ما يُسمَّى بالثورة، قاموا بتفريغ كافة جنود الجيش السُّوداني من أبناء البقَّارة من الوحدات العسكرية في جميع أنحاء السُّودان للذهاب إلى جنوب كردفان لنصرة أهلهم البقارة. و قد أدَّى إطلاق يد أولئك الجنود النُظاميين لأخذ القانون بأيديهم إلى إرتكاب إنتهاكات فظيعة في حق مجموعات كبيرة من المدنيين (الدينكا و النوير) الذين كانوا يقطنون في مدن جنوب كردفان بـ(أُسرهم) لسنوات طويلة و خاصة مُدن (أبوجبيهة، تلودي، كلوقي، .. و غيرها). حيث قتلوا النساء و الأطفال و العجزة بطريقة بربرية لن تنمحي من ذاكرة مواطني جنوب السودان وجنوب كردفان. و لن تنمحي من ذاكرتهم كذلك الدور الإجرامي الكبير الذي قام به السفَّاح (سلمان سليمان الصافي) - الضابط الإداري بـ(أبوجبيهة) آنذاك - في إبادة المواطنين الجنوبيين الذين كانوا يعيشون بالمدينة و تحوُّلوا لجزء من النسيج الإجتماعي. بجانب ذلك تم قتل الكثير من النوبة فى مناطق (كاودا و هيبان) و غيرها خارج إطار القانون.

من أجل التغطية على جريمتهم، و كعادة المركز و آلته الإعلامية فقد قلبوا الحقائق و صوَّروا أحداث (القردود) و (الأزرق) بأنها تمَّت بتدبير من (يوسف كوه مكي)، و أن النوبة هم الذين قاموا بتنفيذ أحداث القرود و الأزرق في مايو 1985 ضد المجموعات العربية، في الوقت الذي كان فيه (يوسف كوه) قد أعلن إنضمامه إلى الحركة الشعبية في نوفمبر 1984، و لم يتلقَّى التَّدريب العسكري وقتها، و لم يكن يعرف حتى فك و تركيب (الكلاشنكوف) كما صرَّح من قبل، ناهيك عن إمتلاك جيش من النوبة قادر على شن مثل تلك الهجمات على (القردود) و (الأزرق). و لقد قرأنا في العديد من الكتابات إن حكَّامات البقارة كُنَّ يتغنيّنَ : (يوسف كوة .. خرب الخوَّة .. و دخل القردود بالقوة) !!. فما هي علاقة (القائد/ يوسف كوه مكي) بهجوم (القردود) ؟. و من الذي حرَّض على مثل هذه التعبئة ؟.

عبد الرسول النور كان شاهداً على تلك الأحداث المُتمثلة فى العدوان على دينكا (فاريانق) و نهب أبقارهم، و رد فعل دينكا (فاريانق) لإسترداد أبقارهم من بقَّارة ( القرود) و (الأزرق)، و كان يعلم علم اليقين أن (النوبة) كانوا ضحايا لطغيان البقَّارة و من ورائِهم الحكومة، و إضطروا للبحث عن السلاح بعد أن أساء البقَّارة إستخدام السلاح الناري، و إزدادت الإنتهاكات ضدهم كـ(إثنية) من قبل البقَّارة في (المزارع، الأسواق، المساكن .. إلخ)، بالإضافة إلى نهب أبقارهم و أموالهم تحت سمع و بصر و حماية الأجهزة الأمنية و الإدارية للدولة السودانية (الحكومة).

نواصل ..



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الجيل الجديد أمام مسؤولياته 2020-09-20 21:30:26 بقلم : محمد عتيق نشأت أهم أركان الدولة السودانية الحديثة (الخدمة المدنية والمؤسسة العسكرية) على التقاليد البريطانية : من المجتمع المدني تنشأ الأحزاب السياسية التي تقود الدولة في ظل نظام ديمقراطي على نهج "وستمنستر" ، بينما (...)

الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية 2020-09-14 00:37:48 الفحم الحجري أحد الخيارات الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية المهندس صلاح النعيم من القناعة السائدة إدخال الصناعات التحويلية في المنتجات الزراعية والرعوية ليتم تصديرها مصنعة أو علي قدر متقدم من التصنيع بما يحقق (...)

ثم تقليعة التطبيع مع اسرائيل 2020-09-13 20:54:15 بقلم : محمد عتيق الإحساس بالمخاطر الكبيرة والمتشابكة التي تواجه ثورة السودان يقف خلف التسامي فوق الخلافات والاختلافات الفرعية والتركيز على ما يفيد تقدم الثورة ونجاحها وتقصير زمن النصر النهائي لها ، نرى النزعات الانانية ، (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.