الصفحة الأساسية | عامود الرأي    السبت 15 آب (أغسطس) 2020

حول مزاعم (عبد الرسول النور) عن "البُغض و الكراهية" و التسليح في جنوب كردفان/جبال النوبة (2-2).

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : عادل شالوكا

توطئة :

في المقال السابق إستعرضنا إدِّعاءات (عبد الرسول النور) في محاولته للإجابة على السؤال الذي إعتبره (مُلِحَّاً) – و هو كذلك – و لكن ما جاء في إفاداتِه كان مُجافياً للحقائق. و لذلك رأينا ضرورة توضيح الحقائق (مُجرَّدة) في سعينا لطوي هذا السفر المُظلم في تاريخنا الحديث، و هو الأمر الذي نحتاج إليه بشِدَّة في حوارنا المُستمر لإنهاء الحروب في السُّودان. و نحن لا نهدف إلى نبش المطمور و تجديد الجراح، بقدر ما نسعى لتشخيص و تشريح الأزمة من جذورها بغية الإعتراف بالحقائق التَّاريخية و التصالُح مع الذات و مع الآخرين، و الوصول إلى مرحلة القطيعة التَّاريخية بالماضي، مما يُمهِّد الطريق للتساكُن مع الآخر و التعايُش مع الأغيار، لأن (النوبة) و (البقَّارة) لهما مصالح مُشتركة .. و كذلك مصير مشترك.

فالحقيقة التي يجب أن يعلمها الجميع هي إن : أول من سلَّح القبائل هو (محمد أحمد المحجوب) رئيس الوزراء عن (حزب الأمة) في ستينات القرن الماضي لمواجهة (الأنانيا)، و لقد زار مناطق (التماذُج) و سلَّح القبائل العربية مُستخدماً مبدأ (فرِّق تسد) بين المُكوِّنات الإجتماعية لجنوب السُّودان و جنوب كردفان / جبال النوبة. و هذا موثَّق في كتاب : (الحرب الأهلية في السودان) للكاتبين (بروفسير/ مارتن دالي – و الدكتور الباحث/ أحمد عوض أحمد سكنجا). و من بعده واصل (جعفر نميري) بالتنسيق مع ضُبَّاط حزب الأمة بقيادة (فضل الله برمة) و الناظر (عز الدين حريكة) و آخرين تسليح القبائل العربية كذلك - و في ذلك الوقت لم تصل الحركة الشعبية إلى جبال النوبة إطلاقاً. و قد واصل أيضاً (سوار الدهب) في الفترة الإنتقالية (1985 – 1986) هذا المشروع بالتنسيق مع قيادة حزب الأمة. و بعدها تولَّى (الصادق المهدي) المُهمَّة في فترة ما يسمَّى بالديمقراطية الثالثة (1986 – 1989) و هو رئيساً للوزراء مُستخدماً (عبد الرسول النور) و أجهزته الأمنية .. حسب إفاداته في مقاله. لتأتي الجبهة الإسلامية القومية (1989 – 2019) و تواصل مشروع الإبادة و التَّطهير العرقي في الإقليم بعد إصدارها لقانون (قوات الدفاع الشعبي- 1989) و التي كانت (قوات المراحيل) سابقاً.

و ماذا حدث في جبال النوبة :

و منذ إكتمال هذا المشروع (الشرير) إرتكبت هذه المليشيات بعد تسليحها العديد من المجاذر و الإنتهاكات في حق شعب جنوب كردفان / جبال النوبة، و تسبَّبت في أضرار كبيرة للطرفين : (النوبة) كضحايا من جهة، و (البقَّارة) من جهةٍ أخرى كمجموعة تم إستخدامها كـ(وقود) و (مخلب قط) ضد النوبة. و هنا نذكر بعض (المجاذر) على سبيل المثال :

مجزرة (اللوبا) بمقاطعة أم دورين (29 نوفمبر 1987) :

في صبيحة الأحد الموافق : 29 نوفمبر 1987 و في تمام الساعة الخامسة صباحاً هاجمت مليشيات (البقَّارة) مُدجَّجة بالسلاح و مدعومة بقوات حكومية قرية (اللوبا) الواقعة فى مُقاطعة (أم دورين) و هي قرية تقطُنها عشيرة (أرنبق) التابعة لقبيلة أومارنق (مورو) و قتلت (79) من الأطفال و المُسنين، و نهبت المُمتلكات و أبادت الحيوانات، و حرقت القرية بأكملها، و هجَّرت من تبقُّوا على قيد الحياة بعد فرارهم من الموت الحتمي.

مجزرة (الكوتنق منديو) - 10 أبريل 1989 :

بتاريخ 10 أبريل 1989 قامت قوة من مليشيات الدفاع الشعبي من عرب الحوازمة في منطقة (الحمرة) مدعومة بسيارات تتبع للقوات المُسلَّحة بمُهاجمة قرية (الكوتنق منديو) بمقاطعة البرام و هي قرية يسكنها النوبة (شات)، و كانت القوة قد تحرَّكت بتدبير من الحكومة يوم 9 أبريل و تمركزت في (الأحيمر) إستعداداً للهجوم، و في صبيحة يوم 10 أبريل 1989 في تمام الرابعة صباحاً نفَّذت الهجوم بعد أن أحكمت الحصار على القرية، و تم قتل (80) شخص من سكان القرية و حرق (350) منزل.

هذه فقط نماذج من سفر كبير للإنتهاكات، و لا يسعنا الحديث عنه حالياً في هذا المقال.

و قد قامت منظمة African Rights بإجراء تحقيق دقيق عن الأوضاع في الإقليم عبر مُقابلات مع الضحايا و المُعاقين و تصوير القرى المحروقة، بما فيها المنازل و الكنائس و المساجد. كما قامت بإصدار كتاب شمل نتائج ذلك التحقيق بعنوان :

Facing Genocide : The Nuba of Sudan)).

نوبة السُّودان و مواجهة الإبادة - أصدره (أليكس دي وال – و يوهانس أكول أجاوين) في العام 1995.

و قد أشارت المُنظمة إلى أن تقريرها - و هو الأول من نوعه بالنسبة للمنطقة - إستند على شهادة أكثر من مائة و ثلاثين شخصاً من ضحايا إنتهاكات حقوق الإنسان، و وثائق سرية من أوراق القوات المُسلَّحة السُّودانية. و لهذا التقرير أهمية بالغة بتوثيق معلومات دقيقة مُعظمها مُستقاة من شهادات الضحايا و ذويهم و نُشطاء (حقوق الإنسان) على الأرض في المنطقة.

أيضاً إهتمت مُنظمة العفو الدولية بنشر تقارير وافية و مُفصَّلة عن تلك الإنتهاكات.
و تظل دلائل و بيانات كثيرة عن الأحداث التي قامت بها القوات المُسلَّحة و مليشيات الدفاع الشعبي - و التي تعد مُخالفات و إنتهاكات صريحة للقانون الإنساني الدولي - تقتضي مُحاسبة و مُحاكمة المسؤولين عن إرتكابها.

كما تضمَّنت التقارير السنوية التي تقدَّم بها المُقرِّر الخاص للأمم المُتَّحدة (الدكتور/ قاسبار بيرو) منذ توليه أعباء منصبه في العام 1993 م حتى إستقالته في 1998، أدلة دامغة تؤكِّد إرتكاب تلك الجرائم. و قد وصف في تقريره إن النزاع الدموي كان بين (العرب) و (النوبة) في إشارة إلى المليشيات التي سلَّحها (عبد الرسول النور) و حزب الأمة. و قد تعرَّض – التقرير الذي قدَّمه - إلى فترة الديمقراطية الثالثة و إنشاء المليشيات العربية التي عُرفت بإسم (المراحيل) التي أُعيد تنظيمها في سنة 1989 حينما عُرفت بإسم "قوات الدفاع الشعبي"، التي أضفَى عليها نظام (الجبهة الإسلامية القومية) طابعاً قانونياً بموجب مرسوم صادر في نوفمبر 1989 مما جعل مواطني المنطقة عرضة لكافة أنواع الفظائع التي ترتكبها قوات الدفاع الشعبي و الجيش و الأجهزة الحكومية الأخرى – (حسب التقرير).

هذه تقارير وافية و موثَّقة و موجودة لدى المؤسَّسات الدولية. و هي كافية لإدانة (حزب الأمة) و (الصادق المهدي) و (عبد الرسول النور) و قادة المليشيات آنذاك. و الآن والي الولاية (حامد البشير إبراهيم) – و هو "حزب أمة" أيضاً - في طريقه للإنضمام إلى هذه القائمة بمسؤوليتهِ المُباشرة عن تحريك القوات المُسلَّحة و قوات الدَّعم السريع بآليات ثقيلة من (كادقلي - فيو - و هبيلا) لفرض عبور (مُرحال) الحوازمة (و هي قبيلته) عن طرق مسار (خور الورل) الذي يرفضه سُكان المنطقة.

و ما هي مسؤولية عبد الرسول النور :

أولاً : بعد إنتخابات 1986 (الجزئية)، تم تعيين (عبد الرسول النور إسماعيل) في عام 1988 حاكماً على كردفان، ليواصل مسلسل التسليح و التجييش للبقَّارة كما ذكر في مقاله. و قد قام (عبد الرسول النور) بواسطة أجهزته الأمنية بتصفية المئات من المُثقَّفين و قيادات الإدارة الأهلية من النوبة، حيث زاد هذا التعيين من الإنتهاكات و التوتُّرات مما دفع المزيد من شباب النوبة لحمل السلاح، حتى جاءت فرقة (كوش) من الجيش الشعبي - التي حكى عنها عبد الرسول النور في مقاله – و كان ذلك خلال توليه حكم الإقليم (مارس 1989). و قد لعبت هذه الفرقة (كوش) دوراً مُهمَّاً في حماية المواطنين و تثبيت الحركة الشعبية و الجيش الشعبي لتحرير السُّودان في جبال النوبة إلى يومنا هذا.

و للحقيقة و التَّاريخ - لم تكُن معارك (الكُتن) و (الحمرة) في مارس 1989 و التي ذكرها (عبد الرسول النور) في مقاله هي بداية لتنظيم المُتطوِّعين من (البقَّارة) لإسناد ظهر الجيش كما ذكر، و إنما بدأ تسليح و تنظيم (البقَّارة) منذ الستينات كما ذكرنا، ثم بعد ذلك في العام 1983 بواسطة (جعفر نميري)، و (فضل الله برمة ناصر) كجزء من إستراتيجية المركز (الإسلاموعروبي) لإبادة و إحتلال أراضي النوبة في جنوب كردفان، و (الفونج) النيل الأزرق، و شعب دارفور. و قد كان دور (عبد الرسول النور) داعماً و مُكملاً للإستراتيجية، و تمثَّل ذلك في صب الزيت على النار خدمةً للإستراتيجية المُعدَّة سلفاً بالمزيد من التسليح للـقبائل (العربية)، و المُناداة بإجازة قانون (الدفاع الشعبي) لمُساعدة القُوات المُسلَّحة في حرب الإبادة.

ثانياً : ذكر (عبد الرسول) في ندوة القاهرة عام 1998 - و التي أشار إليها في مقاله المذكور : (أن المسيرية وصلوا إلى جبال النوبة في القرن الثالث عشر الميلادي، و ذلك قبل وصول النوبة إليها بقرنين) ..!!!. و بدون تقديم أي أدلة على ذلك ... !!!. يبدو أن الكلام في السُّودان (ببلاش) .. و يمكنك أن تقول ما تشاء طالما آلية التغييب المركزية لا زالت فاعلة و تعمل بجانب مُصادرة و تقييد الحريات، و على رأسها حرية التَّعبير. هذه أكبر أكذوبة في تاريخ السُّودان – و على (عبد الرسول النور) إثبات ذلك. و على الجميع مُراجعة كتابنا : (المناطق المُهمَّشة في السودان : كفاح من أجل الأرض و الهوية - 2015) و مُراجعة المصادر و الوثائق الواردة فيه. و لو لـ(عبد الرسول النور) أي أدِلَّة أو مراجع تدحض ما جاء في هذا الكتاب .. أن يأتي بها. و مثل هذه التَّصريحات (الجُزافية) و الحديث المجَّاني، هو الذي يؤجِّج نيران الحروب و الإقتتال لما فيه من نوايا سالبة و سيئة ترتبط بالتَّاريخ و الأرض.

ثالثاً : تحدَّث عبد الرسول النور عن من وصفه بـ(الصديق/ يوسف كوه)..!!. و ذلك ليس صحيحاً .. لأن الصداقة (قيمة، إحترام، و معزَّة). و لكن ما قام به عبد الرسول بإزاء تلك الصداقة (المزعومة) هو العكس تماماً. لأن أول إنجاز لهذه (الصداقة) قام به (عبد الرسول النور) بعد تعيينه حاكماً على كردفان في 1988 - هو مُصادرة قطعة أرض درجة أولى بحي البترول بـ(الأبيض) كان قد تمَّ منحها لـ(يوسف كوه مكي) كغيره من نواب مجلس الشعب الإقليمي الذين من ضمنهم (عبد الرسول النور إسماعيل) .. تم ذلك في غياب (يوسف كوه) ..!! و بقرار فوقي من دون مُحاكمة .. !!. فقط بقرار فوقي كدليل للإستبداد بالسُّلطة، و حقد دفين لم يفهم (يوسف كوه) كنهه حتَّى وفاته ... !!!. هذه هي حقيقة العلاقة بين عبد الرسول النور و القائد/ يوسف كوه مكي.

تداعيات الوضع الراهن في الإقليم :

الأدهى و الأمرَّ في مقال عبد الرسول النور - هو قوله إن : (القبائل المعنية هي بالطبع القبائل "البدوية المُحادِّدة لمناطق النزاع" أو تعيش داخله) .

هنا يُثار تساؤل : (نزاع بين مَن و مَن ؟). دار (الحرب) و دار (الإسلام) ؟ أم دار (العرب) و دار (الأفارقة) ؟.

قيل : إن كل إناءٍ بما فيه ينضح ( العنصرية التوسُّعية).

تلك هي العقلية الإستعمارية التي كانت وراء تقسيم السُّودان. و ذلك عندما قال (البشير) للمجتمع الدُّولي أن (جون قرنق) يسعى للتَّمدُّد على حساب (الشمال) بمحاولتهِ ضم إقليمي جبال النوبة / جنوب كُردفان و (الفونج) النيل الأزرق، و هي خارج حدود 1956 إلى الجنوب. و نتيجة لموقف (البشير) ذاك، قام الوسطاء بتسمية الإقليمين مرة بـ(مناطق النِّزاع) و مرة (مناطق إنتقالية بين الشمال و الجنوب) و مرة بـ(المنطقتين) تفادياً لمحمولات تلك التَّسميات. و إن حديث (عبد الرسول) هذا فيه تأكيد لذلك التوجُّه الذي نطق به (البشير)، بأن المنطقتين في منظور هذه الفئة ليست جزءاً من السُّودان، بل مناطق (مُتنازع عليها بين السُّودان و جنوب السُّودان). و لقد كان (البشير)، و حالياً (حزب الأمة) و (الصادق المهدي)، و (عبد الرسول النور)، و والي جنوب كردفان الحالي (حامد البشير) يريدون ضمَّها و بسط هيمنهم و نفوذهم عليها، أو إحتلالها بالقوَّة كما حدث في منطقة (خور الورل). و هذا ما يُفسِّر مشاريع التَّطهير العِرقي و الإبادة و القتل على أساس هوية (النوبة) عبر تسليح القبائل العربية و إستخدام القُّوات النُّظامية في الإحتلال و (الإزاحة) و (الإبدال).

هذه العقلية و المُمارسات تًبرِّر ما يقوله الكثيرين من أبناء الإقليمين بأن جبال النوبة و الفونج (النيل الأزرق) لم تتم إدارتهما ضمن شمال السُّودان حتى عام 1953، و ذلك بسبب إدارتهما تحت قانون المناطق المقفولة. علماً بأن الجنوب كان قد تم إلحاقهِ بالشَّمال عقب مؤتمر جوبا في العام 1947. هذا دون الإشارة للدور الذي لعبته تلك القبائل في التعاون مع الإستعمار التركي المصري و المهدية بإستغلال الموارد المادية و البشرية لهذه المناطق (جبال النوبة، النيل الأزرق، دارفور، أعالي النيل، و بحر الغزال) عبر تجارة الرقيق و الإسترقاق .. ليتواصل نفس المسلسل عندما قامت السلطة المركزية بتسليم المُهمَّة لـ(عبد الرسول النور) و عرَّابيه .. و الذي لم يترك أمام أبناء القبائل الأخرى - كما يُسمِّيها عبد الرسول النور - إلَّا المُقاومة و البحث عن السِّلاح لحماية أنفسهم و التحرُّر من تلك العقلية الإستعلائية الإستعمارية التي إنتهكت حقوقهم في المواطنة و العيش بكرامة .

ما ذكره حزب الأمة في بيانه الصادر بتاريخ 6 أغسطس 2020 بأن (مسار) مُرحال (خور الول) كان يُستخدم قبل (300) سنة !!! مُجرَّد إفتراء و تزييف للتاريخ لأن تاريخ وصول البقَّارة إلى المنطقة المعروفة فى تلك الفترة بـ(دار نوبة) كان فى بداية العام 1800. و المجموعة التي يُزَج بها حالياً للقتال في منطقة (خور الورل) لا يتجاوز- تاريخ إحتكاكها بهذه المنطقة - الـ(100) سنة و تشكَّلت بالتخالُط و التعايُش و تسامُح النوبة و هم رُعاة (مُستعربين)، و هي أكثر مجموعات (البقَّارة) إحتكاكاً بمناطق النوبة و يُعرفون بـ(الحوازمة). و كلمة (الحوازمة) تعني (التحزُّم) أو الإرتباط مع بعض، و قد قاموا بتأسيس حلف (الحوازمة) عن طريق القسَم على القرآن، حيث أقسمت هذه المجموعات بالدفاع عن المجموعة كلها والوقوف معها فى حالة الحروب و النزاعات و بمرور الوقت أصبح الحوازمة أكثر من مُجرَّد حِلف إثني يُعبِّر عن مجموعة مُترابطة إثنياً، حيث أصبح الحلف مرناً يستطيع أن يضُم مجموعات أخرى من خلفية غير عربية، فمثلاً إنضم إلى حلف (الحوازمة) ستة مجموعات على النحو التالي :

(1/ الزُنَّارة 2/ التكارير 3/ جلَّابة 4/ الهوَّارة 5/ الجوامعة 6/ البديرية .. بالإضافة إلى بعض بقايا الرقيق).

كل هذه المجموعات صارت جزءاً من (الحَلفَا) - أي الذين "حلفوا" أو أقسموا - و قد أقسمت "قسم الحوازمة" و إنضمت إلى الحِلف في منتصف القرن الثامن عشر خلال الحكم الثنائي (التركي - المصري).

و يتكوَّن الحوازمة من ثلاثة مجموعات مُتَّحِدة : (1/ الحَلفَا 2/ أولاد عبد العال 3/ الرواوقة)، و كل مجموعة تنقسم إلى عدة فروع. فالرواوقة ينقسمون إلى : (دار جامع / دليمية / أولاد نوبة). مؤخَّراً بعض المجموعات غير العربية (الشوابنة / فلَّاتة البرداب / التكارير).

و حالياً الإدارة الأهلية للرواوقة تضم ستة عموديات (1- الدليمية 2- أولاد نوبة 3- دار جامع 4- الشوابنة "عقب" 5 – شوابنة "السمَّة" 6- فلَّاتة "البرداب").

كانت مواطنهم قبل ذلك في القوز أو المناطق الجنوبية بشمال كردفان ( علوبة، جعيبات، شيكان ..الخ .. الخ)، و نتيجة للزحف الصحراوي و تدهوُّر البيئة إضطروا للسير جنوباً بقطعانهم سنوياً في فترة الصيف ( يناير - أبريل)، بحثاً عن المياه لشرب ماشيتهم و المراعي لتغذيتها .. فبدأوا بالتوغُّل عبر عشرات السنين جنوباً. و بسبب (الآيديولوجيا الإسلاموعروبية) التي تبنَّتها الدولة المركزية بعد خروج المُستعمر و إنحيازها و دعمها للمجموعات المُستعرَبة للتملُّك و إحتلال أراضي المجموعات الأصيلة بمبدأ (كل أرض وطأتها حافر بقرتها هي ملكها) .. بدأت النزاعات.

و لقد ذكرنا من قبل دور (الصادق المهدي) شخصيَّاً في تغذية هذه التوجُّهات عند المُستعرِبة من (البقَّارة) .. بالشحن السلبي و التَّحريض العنصري للقيام بإحتلال أراضي السُّكان الأصيلين منذ العام 1967 حيث قال لهم : إن (ضهر التور لا يُمكن أن يكون لكم وطناً). و عليكم بإحتلال أراضي النوبة، و ستكون الدولة - مُمثلة في أجهزتها من قضاء و شرطة و ضُبَّاط إداريين بالمراكز معكم سنداً و عوناً فى حالة إحتجاج أصحاب الأرض من النوبة .. لتبدأ الفتنة منذ العام 1968.

تلك هي مُشكِلة دار نعيلة أو نعولة (المُحرَّشة) و التي تحوَّلت إلى وقود لمعارك و مطامع (حزب الأمة بزعامة الصادق المهدي، و والي الولاية حامد البشير) و مُخطَّطاتهم العدوانية، و طموحاتهم الشريرة، فتم دفعها لمعركة و صراع (خور الورل) لفرض أمر واقع على الأرض. و الحوادث المُتكررة و الإنتهاكات التي يرتكبها الـ(حوازمة) داخل كادقلي و حولها لدفع النوبة للخروج منها - تُفهم في إطار هذا السياق التَّاريخي .

الطريق إلى السلام :

حزب الأمة غير مؤهَّل على الإطلاق لحل و مُعالجة الصراع في جنوب كردفان أو في أي منطقة في السُّودان، فهو لا يملك حلول لمشكلات البلاد و لكنه يملك عقلية إقصائية عُنصرية لتقسيم السُّودانيين. و المُحاولات التي يقوم بها لعقد الورش لمُناقشة هذه القضايا هي محاولات لزر الرماد في العيون و تضليل الشَّعب السُّوداني و إستقطاب البُسطاء، مثل الورشة التي نظَّمها الحزب بتاريخ 4 يوليو 2020 و خاطبها (الصادق المهدي). و الورشة التي نُظِّمت في كادقلي بتاريخ 12 أغسطس 2020 و هي محاولة من الوالي (حامد البشير) لتمييع القضايا و الإلتفاف على جذور الصراع و الأسباب التي أدَّت إلى الحروب في السُّودان. و الأدهى في الأمر إن غالبية أعضاء لجنة الورشة أو مؤتمر الصلح هم من عناصر المؤتمر الوطني البائد بما في ذلك رئيسها (صالح إبراهيم يعقوب) الذي رفضته لجان المقاومة في الولاية كما رفضت المُشاركة في المؤتمر، و هذا المؤتمر لن يخمد فتيل الأزمة .. و سيكون مصيره الفشل الحتمي.

القضايا التي أسَّست للصراع في الإقليم – كغيرها من قضايا السُّودان الأخرى - مطروحة الآن للنقاش على طاولة المفاوضات و لن تُعالَج بهذه الطريقة التي تشبه في طبيعتها (الجوديات) لأنها تتعلَّق بمظالم تاريخية و تهميش بنيوي و هيكلي، و قضايا مثل (علاقة الدين بالدولة، الأرض، الهوية، ... و غيرها). و على الحكومة إن كانت جادَّة و راغبة في إنهاء الحروب و إستعادة الأمن و السلم و الإستقرار في السُّودان، أن تسعى إلى تسوية سياسية شاملة تُعالج جذور هذه الأزمات و تضع البلاد في الإتجاه الصحيح.

المراجع :

1/ MacMichael, Harold A: The Tribes of Northern and Central Kordofan. London: Frank Cass, 1912/1967.

2/ K. D. D. Henderson, “A Note on the Migration of the Messiria Tribe into South-West Kordofan, (1939)”Sudan Notes and Records 22, no. 1: 5.

3/ Ian Cunnison, Baqqa-ra Arabs: Power and Lineage in a Sudanese Nomad Tribe (Oxford: Clarendon Press, 1966);

4/Facing Genocide: The Nuba of Sudan - by: Alex Duval & Yohannes A. Ajawin- 1995.

5/ Guma Kunda Komey – Land Governance Conflict & the Nuba of Sudan- Eastern Africa Series 2010.

6/Mohamed Salih, M. Abdel Rahim. “Resistance and Response: Ethnocide and Genocide in the Nuba Mountains, Sudan.” Geo-Journal 36, no. 1 (1995): 71–78.

7/Ibrahim, Agricultural Development Policy, Ethnicity and Socio-political Change- (1988/1998).

8/ د . محمد سليمان محمد - السودان : حروب الموارد والهوية – دار كمبردج للنشر – الطبعة الأولى - 2000.

9/ الحرب الأهلية في السودان - بروفسير/ مارتن دالي – و الدكتور/ أحمد عوض أحمد سكنجا).

10/ المناطق المُهمَّشة في السُّودان : كفاح من أجل الأرض و الهوية – عادل شالوكا 2015.



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الجيل الجديد أمام مسؤولياته 2020-09-20 21:30:26 بقلم : محمد عتيق نشأت أهم أركان الدولة السودانية الحديثة (الخدمة المدنية والمؤسسة العسكرية) على التقاليد البريطانية : من المجتمع المدني تنشأ الأحزاب السياسية التي تقود الدولة في ظل نظام ديمقراطي على نهج "وستمنستر" ، بينما (...)

الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية 2020-09-14 00:37:48 الفحم الحجري أحد الخيارات الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية المهندس صلاح النعيم من القناعة السائدة إدخال الصناعات التحويلية في المنتجات الزراعية والرعوية ليتم تصديرها مصنعة أو علي قدر متقدم من التصنيع بما يحقق (...)

ثم تقليعة التطبيع مع اسرائيل 2020-09-13 20:54:15 بقلم : محمد عتيق الإحساس بالمخاطر الكبيرة والمتشابكة التي تواجه ثورة السودان يقف خلف التسامي فوق الخلافات والاختلافات الفرعية والتركيز على ما يفيد تقدم الثورة ونجاحها وتقصير زمن النصر النهائي لها ، نرى النزعات الانانية ، (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.