الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الأحد 1 حزيران (يونيو) 2014

خذوا ديمقراطيتكم من هذه الدويلة ..... ملاوى الافريقية !

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم محمد بشير ابونمو
abunommo@yahoo.com

ملاوى دولة تقع فى الجنوب الشرقى للقارة الافريقية ومساحتها تقل عن 120 الف كيلو متر مربع ، وهى دولة لا تتوفر فيها اى منافذ بحرية ، وتحدها كل من تنزانيا ، موزمبيق وزامبيا ، واقتصاديا فهى مصنفة من افقر عشر دول فى العالم . قدمت هذه الدويلة الفقيرة دروسا مجانية لكل دول افريقيا ، وذلك باظهارها للوعى السياسى والفهم الديمقراطى الصحيح والالتزام بالقانون الدولى والعدالة الاجتماعية . اقدمت هذه الدولة على ثلاث خطوات واستحقاقات فى اوقات مختلفة اثبتت انها تختلف عن محيطها الافريقى وبل تُعتبر حالة استثنائية فى الشفافية والحكم الديمقراطى ودولة القانون ، فى محيط يعج بحكم الفرد والدكتاتورية والحكام المجرمون بحق شعوبهم و المطلوبون من قبل العدالة الدولية . الخطوة الاولى هى ان شعب ملاوى من اوائل الشعوب الافريقية التى ارتضت وانتخبت امرأة لرئاسة البلاد وهى الرئيسة جويس باندا ، وهى بذلك لم تسبقها دول افريقية غير ليبيريا والقابون وربما افريقيا الوسطى لفترة وجيزة . الخطوة الثانية ، ورغم فقرها والاغراءات التى قُدمت لها ورغم التهديد والوعيد من بعض الدول ، فقد رفضت ملاوى استقبال مطلوب المحكمة الجنائية الدولية الرئيس السودانى عمر البشير ، الامر الذى ادى الى تحويل انعقاد قمة الاتحاد الافريقى من عاصمتها ليلونغوى الى اديس ابابا ، وبذلك قد كسبت ملاوى احترام المجتمع الدولى واحترام الشعب السودانى المقهور على وجه الخصوص . الخطوة الاهم فى المسار السياسى لهذه الدولة هى ما تمخضت عن الانتخابات الاخيرة والتى اطاحت بالرئيسة الحالية واسفرت عن فوز زعيم المعارضة ومرشح الحزب "الديمقراطى التقدمى " السيد /بيتر موثاريكا. تكتسب اهمية هذه التحولات السياسية الديمقراطية فى هذا البلد فى امرين هامين :

الامر الاول هو ان الرئيسة ، السيدة "جويس باندا" سبق وان اختارتها مجلة "فورن بوليسى" الامريكية الرصينة فى تقريرها عن افضل واسوأ رؤساء العالم لعام 2012 م ، وقد اختارتها هذه المجلة فى المرتبة الثانية ضمن افضل الرؤساء العشرة فى العالم بعد رئيس دولة ميانمار السيد / ثين سين . وقد اعتمدت المجلة على اختيارها فى انها اصلحت ما اتلفه سياسيا سلفها الرئيس السابق ، واذا اخذنا فى الاعتبار ان من تلاها فى هذه القائمة (الثالث) وهو الرئيس السنغالى السابق عبدالله واد ، وان استحقاقه فى هذا الترتيب قد بُنى على انه قد غادر الحكم بسلام ودون خلق اى اشكالات سياسية بعد ان امضى 12 عاما ، فان مغادرتها الحكم الان بسلامة من المؤكد سيزيد من رصيدها من احترام المجتمع الدولى وشعب ملاوى ، حتى فى ظل الاحتجاجات التى ابدتها بعدم نزاهة الانتخابات الحالية .

الامر الاخر والجدير بالاحترام ايضا للرئيسة المنتهية ولايتها هو انها ربما الرئيس الوحيد فى افريقيا الذى يحتج على عدم نزاهة الانتخابات وهى على رأس السلطة التى تدير هذه الانتخابات ، وسلطتها هى التى اعتمدت "لجنة الانتخابات المستقلة" وهى نفس السلطة التى تدير الاعلام فى البلاد ، فهذا ان دل على شئ فانما يدل على ان لجنة الانتخابات قد تم تكوينها بصورة مستقلة ونزيهة دون تدخل السلطة الحاكمة ، وان السلطة ايضا لم تسخر وسائل الاعلام الحكومية لصالح الحزب الحاكم ، كما ان هنالك مؤشرآخر جدير بالملاحظة والتقدير وهى ان الرئيسة المنتهية ولايتها ، ورغم احتجاجها على نتيجة الانتخابات واتهام المعارضة بالتزوير والتلويح بالغائها ، - والتى صدتها بعناد كل من لجنة الانتخابات المستلقة والمحكمة العليا - فقد حلت فى الترتيب الثالث من حيث عدد الاصوات التى نالتها ، الامر الذى ابعدها حتى من تولى مقعد المعارضة فى البرلمان ، ولكن من المؤشرات الايجابية ، انه واثناء كتابة السطور الاخيرة من هذا المقال ، حملت الانباء ان الرئيس المنتخب الجديد قد ادى اليوم اليمين الدستورى ، والاكثر اطمئنانا هو ان السيدة الرئيسة السابقة قد قامت بتهنئة الرئيس المنتخب وبذلك قد قضت على اى احتمال لدخول البلاد لفوضى سياسية نتيجة لموقفها من نتائج الانتخابات ، عليه نقول للرئيسة السابقة من على البعد ...... برافو ....... جويس باندا ........وانها لم تسقط فى هذه الانتخابات ، ولكنها فى الحقيقة قد قادت ملاوى الى مصاف الدول الديمقراطية فى افريقيا


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الثورة ؛ نتوءات ومراحل 2020-05-27 16:06:40 بقلم : محمد عتيق الذكرى الأولى لفض الاعتصام المجيد (رمضان/يونيو ٢٠١٩) تعانق الذكرى الثلاثين لاستشهاد كوكبة (رمضان/ابريل ١٩٩٠) ، ذكريات البسالة والفداء تراقص الغدر وتتوالى ، متفقةً على : رفض حكم الفرد/حكم الحزب الواحد/ (...)

البريطانيون يتمسكون بالسودان 2020-05-26 15:50:13 بقلم كلايد فارنزوورث الخرطوم ، 8 ديسمبر 1951 ترجمة: د. فيصل عبدالرحمن علي طه الكل بما فيهم المسؤولون البريطانيون بالسودان يقرون بلا تردد بأن القادة السودانيين كأفراد يتمتعون بالقدرة على الحكم الذاتي المستقل، ولكنهم - (...)

هل المجتمع الدولي جاد حقاً في دعم الحكم المدني؟ 2020-05-26 00:09:16 بقلم: خالد التيجاني النور khalidtigani@gmail.com (1) تستند حجة الداعين لإرسال بعثة سياسية أممية إلى السودان على فرضية أساسية أن وجودها ضروري ولازم لدعم الحكومة المدنية، سياسياً واقتصادياً وربما عسكريا كذلك لحمايتها (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.