الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 20 شباط (فبراير) 2016

(سودان تربيون) تتحصل على استبيان الحسن وقيادي يعده محاولة لاكتساب الشرعية

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 20 فبراير 2016- أكد القيادي في الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، علي أحمد السيد، تعميم نجل رئيس الحزب محمد الحسن الميرغني استبيانا جرى توزيعه على غالب قيادات الحزب للإسهام في تقييم تجربة الاتحادي بالسلطة، لكنه عد الخطوة محاولة من الحسن لإكتساب " شرعية زائفة"، وتزوير ارادة الجماهير الاتحادية الرافضة للمشاركة في الحكومة من الأساس.

JPEG - 29.3 كيلوبايت
نسخة من الاستمارة التي عممها الحسن الميرغني لتقييم الشراكة في الحكم صورة لـ (سودان تربيون)

وحصلت (سودان تربيون) على نسخة من الاستمارة، التي عنونت باسم الحزب الاتحادي الأصل ، قطاع التنظيم،ولاية الخرطوم، وهى متضمنة ثلاث أسئلة اثنان منها تميزا بالسؤال بلهجة دارجية على شاكلة (فات علينا شنو؟.. وممكن تساهم بشنو؟) بينما انحصر سؤال الاستبيان الثالث حول التوقعات بشأن الشراكة والحوار.

ووجه الحسن الذي يشغل حاليا منصب كبير مساعدي الرئيس السوداني، ، بتوزيع استبيان للقيادات والقطاعات في الحزب لتقييم وتقويم مشاركة الاتحادي في السلطة أو "الاتجاه لمعارضة شرسة".

وأبلغت، مصادر عليمة "سودان تربيون" الجمعة،أن الحسن الميرغني يتجه الى نهج جديد للمشاركة ورسم السياسات وصناعة القرار، إحدى ركائزه استبيان شرعت دوائر الحزب السياسية والتنظيمية في الدفع به للعضوية في المركز والولايات.

وأقر علي السيد في تصريح خص به (سودان تربيون) السبت، بتوزيع الحسن للاستمارة الاستبيانية، في أعقاب إعلانه، رسميا خلال حوار صحفي شعوره بالاستياء من الشراكة في الحكومة، ونبه الى أن نجل الميرغني وأثناء خلاف سابق في أروقة الحزب اقترح الاتجاه لاستقصاء الآراء بطرح وثيقة على ذات الشاكلة، لكن فكرته قوبلت برفض واسع، باعتبار أن الاتحادي من الأحزاب الجماهيرية ،ولايمكن قياس الرأي فيه على طريقة الأحزاب الأميركية.

وقال علي السيد إن الحسن يسعى بتوزيع الاستمارة التقييمية التي وصلت قيادات في الحزب بالعاصمة والولايات،للبحث عن "شرعية زائفة" ، وللخروج من ورطته التي حشر فيها نفسه ، وتابع " هو تنقصه الشجاعة لاتخاذ قرار بالخروج من الحكومة .. لأنه دخلها بقرار منفرد .. "

وأضاف "الورقة الموزعة ستدار بواسطة الذين حوله من مؤيدي السلطة والمشاركين فيها، لتكون نتيجتها أن 90 % من المستفتين أيدوا الاستمرار في الشراكة .. وبذلك يخرج ويقول إن الجماهير التي أصرت على الاستمرار في الحكومة وليس هو ".

وابدي علي السيد ثقته في أن الورقة التقييمية لا تجد المباركة من قواعد الاتحادي التي باتت تعي حجم مايحاك باسم الحزب،مؤكدا إن غالب القيادات الفاعلة في الحزب تسلمت الورقة ولم تعرها اي اهتمام.

الى ذلك عابت مصادر اتحادية رفيعة المستوى على قادّة مشاركين وجهات خارج الحزب، لعب دور العلاقات العامة في مسائل مصيرية للاتحاديين إرضاء الحزب المؤتمر الوطني الحاكم .

وأعربت عن استغرابها في تشكيك تلك الجهات ومحاولتها نفي وجود الاستبيان برغم ، توزيعه على نطاق واسع في العاصمة وبعض الولايات.

يشار إلى أن الاستبانة، التي حصلت"سودان تربيون" علي نسخة منها، ستكون موجهة لقادة الحزب في داخل وخارج السودان، وشبهت مصادر الاستبانة بالاستفتاء لمعرفة الرأي الغالب في الحزب حيال المشاركة في الحكومة.

وأفادت مصادر "أن الاستبانة لتقييم وقياس الشراكة والاستعداد السياسي لمواجهة المنتوج النهائي للحوار الوطني في حالة تعارضه مع مبادرة الميرغني ورؤية الحزب للوفاق الوطني الشامل".

وقال الحسن في حوار مع صحيفة "السوداني" نشر مؤخرا، إنه يشعر بعدم القدرة على خدمة بلاده، وتخوف من مصير عشرات الذين بقوا في مناصبهم بدون أن يقدموا شيئاً ـ حسب تعبيره ـ.

ودافع الميرغني الابن في مقابلة مع "سودان تربيون" ـ في وقت سابق ـ عن مشاركة الاتحادي الديمقراطي الأصل في الحكومة، التي كلفت الحزب انشقاقا أطاح بقيادات تاريخية معروفة.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الموكب النسوي -لا يمكن الاختباء من رياح التغيير 2021-04-15 18:04:42 بقلم : هالة الكارب السودان بلدٌ شديدُ التسيُّس والاستقطاب، بلدٌ يعشَقُ أهلُه النقاشات والجدل؛ ما كان ولايزال مظهرًا يوميًّا في حياتنا، رجالًا ونساءً. إلَّا أنَّه ورغم كثرة الكلام وعشق النقاش الذي أثرى مجتمعاتنا، يظل (...)

فلنتواجه 2021-04-12 19:08:45 بقلم : محمد عتيق الآن ، الآن ، أصبح لزاماً علينا مواجهة الواقع كما هو ، كما هو ، خاصةً بعد أن : •• أصبحت الحياة جحيماً حقيقياً في بلادنا دون أسباب منطقية لقسوتها هذه سوى أنها نتاج للسياسات الاقتصادية المعادية للوطن (...)

إلَى د . غَازِيّ : اسْتَدَار الزَّمَان كَهَيْئَتِه ! 2021-04-11 03:52:39 الواثق كمير إستدار الزمان كهيئته قبل إحدي عشرة عاماً تبادلت فيها رسائل كانت مهمة يومئذ مع الدكتور غازي صلاح الدين، ولعلها ما تزال مهمة اليوم، بل إن تماثل الموضوعات والقضايا بعد كل ذلك الوقت تبدو صادمة ولكن في التاريخ (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

تصريح حول الجهود الجارية لترشيح الأستاذ أحمد حسين ادم لمنصب مفوض مفوضية السلام 2021-03-28 05:02:54 التاريخ : 13/ شعبان/1442 هـ الموافق :27 /03/2021 متجمع منظمات المجتمع المدني بالداخل و الخارج تصريح صحفي بناءً علي انتظام منظمات المجتمع المدني في مبادرة ترشيح الأستاذ أحمد حسين لمفوضية السلام وتداعي عدد كبير من (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)


المزيد


Copyright © 2003-2021 SudanTribune - All rights reserved.