الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 11 آذار (مارس) 2020

صندوق النقد يحث السودان على إجراء إصلاحات (مؤلمة) مع استمرار انكماش الاقتصاد

separation
increase
decrease
separation
separation

واشنطن 11 مارس 2020 - حذر صندوق النقد الدولي من أن الاقتصاد السوداني سيواصل مساره السلبي ما لم تقم الحكومة بإصلاحات مالية حاسمة.

وذكر تقرير الصندوق الذي يجيء وفق مشاورات المادة الرابعة التي يقوم فيها خبراء من الصندوق بتقييم الأوضاع المالية والاقتصادية للدولة: "الإصلاحات المالية ضرورية لمعالجة العجز وتقليل التضخم ودعم البرامج الاجتماعية والتنموية".

كما دعا صندوق النقد الدولي الخرطوم إلى معالجة دعم الوقود ورفعه تدريجياً مع زيادة الإنفاق في نفس الوقت على القطاعات الضعيفة في المجتمع.

وقال "ارتفع إجمالي الدعم (الصريح والضمني) للوقود بحوالي 7.5% ليصل إلى 11.75% من الناتج المحلي الإجمالي خلال 2018-2019 بسبب ارتفاع أسعار النفط الدولية وانخفاض سعر الصرف وزيادة استهلاك الوقود".

وتراجعت الحكومة السودانية عن رفع دعم الوقود في ميزانيتها لعام 2020 بعد الضجة التي أحدثتها برغم إدراجها القرار في البداية وقالت إنها ستطرحه للنقاش في مؤتمر اقتصادي وطني من المقرر عقده هذا الشهر.

كما شددت المؤسسة المالية الدولية التي تتخذ من واشنطن مقراً لها على أن نظام سعر الصرف الحالي "مشوه للغاية" وأوصت بتحريره.

وأكد الصندوق أن التحرير التدريجي لسعر الصرف أمر حاسم في القضاء على التشوهات التي تعرقل الاستثمار والنمو.

وقال صندوق النقد الدولي إنه سيعزز القدرة التنافسية والشفافية ، ويقضي على العديد من ممارسات العملات والتشوهات المرتبطة بها ويعزز استقلالية البنك المركزي ويعزز الإيرادات المالية.

وانخفض الجنيه السوداني مقابل الدولار في السوق السوداء ، والذي يقول صندوق النقد الدولي إنه يمثل 80 ٪ من جميع المعاملات ، ليصل إلى ما فوق المائة جنيه وهو ما يقرب من ضعف السعر الرسمي مما يضيف إلى المشاكل التضخمية التي تواجه المستهلكين السودانيين.

وتعاني الدولة الواقعة في شرق أفريقيا من طوابير طويلة في محطات الوقود والمخابز. كما أصبح انقطاع التيار الكهربائي في الآونة الأخيرة شائعًا.

وأقر صندوق النقد الدولي أن التأييد الشعبي لقيام الإصلاحات السياسة و الاقتصادية التي سعت إليها الحكومة "تآكل بسبب المصاعب الاقتصادية".

وتابع "بالرغم من أن الحكومة تتمتع بثقة كبيرة من المرجح أن تكون فرصة الإصلاح محدودة".

كما بدا ان صندوق النقد الدولي ينتقد الافتراضات الاقتصادية التي استندت عليها الحكومة في ميزانية 2020.

"تبدو توقعات الإيرادات أيضًا متفائلة ، وستظهر فجوة كبيرة في المالية العامة إذا لم تتحقق ، وتتطلب تدابير إضافية لضمان الضبط المالي ... .. توقعات عائدات النفط المتفائلة تتطلب زيادات حادة في إنتاج النفط حتى تتحقق.".

علاوة على ذلك ، أثار التقرير تساؤلات حول مساهمة "غير شفافة" بقيمة 2 مليار دولار في ميزانية 2020 من الشركات المملوكة لقطاع الأمن في إشارة إلى الشركات الصناعية الدفاعية المحلية.

وقال"إن المبلغ الكبير من قطاع الأمن يثير أسئلة مهمة ، بما في ذلك ما يتعلق بالإشراف على هذا القطاع ، ومقدار التمويل المطلوب من المانحين حقاً بالنظر إلى ما يبدو من مخزون كبير من الثروة في قطاع الأمن".

وبشكل عام ، من المتوقع أن ينخفض عجز الموازنة الرئيسية إلى 2٪ من الناتج المحلي الإجمالي ، في حين أن تضمين الدعم الضمني من شأنه أن يرفع العجز إلى 7٪ من الناتج المحلي الإجمالي. ومع ذلك ، إذا فشلت الإيرادات الكبيرة المتوقعة في تجسيد العجز ، فقد يرتفع إلى 14 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي ".

فيما يتعلق بالمؤشرات الرئيسية ، توقع صندوق النقد الدولي أن ينخفض الناتج المحلي الإجمالي للسودان بنسبة 2.5٪ في عام 2019 ، و -1.2٪ في عام 2020 ، و -0.6٪ في عام 2021 قبل أن ينمو إلى 0.4٪ في عام 2022. وستكون معدلات التضخم 51.3٪ ، 66.4٪ ، 74.8٪ & 80.2٪ على التوالي.

من المتوقع أيضا ان تبلغ الاحتياطيات الأجنبية للسودان 1.7 مليار دولار في عام 2019 وأن تنخفض قليلاً إلى 1.5 مليار دولار هذا العام. في كلتا الحالتين فإن هذه المستويات أقل بكثير من الحد الأدنى المتعارف عليه دوليا لتغطية 3 أشهر من الواردات.

كما دق صندوق النقد الدولي ناقوس الخطر حيال هشاشة القطاع المصرفي السوداني قائلاً إن حساب القروض المتعثرة يقلل من حجمها الحقيقي وأن العديد من البنوك لا تزال تعاني من عدم كفاية رأس المال.

كما أشار إلى أن الغرامات الأمريكية الكبيرة التي فرضت في عام 2014 ضد البنوك الدولية لخرقها العقوبات التي كانت مفروضة في حينها أسفرت عن "انخفاض حاد في خطوط البنوك المراسلة مع البنوك السودانية.

كما أكد صندوق النقد الدولي على أن المخاوف المتعلقة بالضوابط في البنوك السودانية المتعلقة بغسيل الأموال وتمويل الإرهاب بالإضافة الى إدراج السودان في قائمة الدول التي ترعى الإرهاب هو أيضا أحد العوامل التي تؤدي إلى إحجام البنوك الدولية
وتمنع متأخرات الديون المطولة من تمويل المؤسسات المالية متعددة الأطراف مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

ويقدر الدين الخارجي للسودان بنحو 57.5 مليار دولار في عام 2020 والذي وصفه صندوق النقد الدولي بأنه "غير مستدام".

وحث صندوق النقد الدولي السودان على "تبني إستراتيجية حكيمة للديون تقلل إلى أدنى حد من الاقتراض غير الميسر وتجنب خدمة الديون الانتقائية للمقرضين الثنائيين ، لتجنب تعقيد جهود تخفيف عبء الديون".


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

المصالحة الإنسانية والمصالحة الوطنية 2020-04-03 20:40:31 بقلم: إبراهيم منعم منصور تتبعت منذ فترة الحديث عن المصالحة بين المكونات السياسية بما فيها الحركة الإسلامية وفرعا الحركة: الوطني والشعبي. وإذا كان بعض الإسلاميين قد همس بذلك فقد جهر وأسهب في الأمر الدكتور الشفيع خضر في (...)

الْحَوْراني والطّيار 2020-04-03 10:50:37 أطِبّاء السّودان يازارعِي الرَياحِين حولِ بِلادِنا ياسِر عرْمان (1) مسح اللورد كتشنر شاربه الكثّ وقد انتابته بعض الحيرة ، بعد ان أعاد تشغيل هاتفه الذّكي ، الذي إنطفأ منذُ حادثة غرق السفينة المشئومة في 5 يونيو 1916، والتي (...)

الصافي نور الدين.. النبيه الأعزل (2) 2020-03-31 22:09:58 بقلم : عبد الحميد أحمد تكمنُ المأساة فيما يلقي الشيخ الصافي نور الدين وما لقى علي أيدي اليمينيين واليساريين بين الأمس واليوم، أن كلا المعسكرين ظلّ يجاهد أن يضرب في شخصه نقاء الفكرة، ومثال المؤمن الذي يأخذ كتابه بقوةٍ فلا (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.