الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الخميس 24 كانون الأول (ديسمبر) 2020

طيْفٌ مِن عبد الله بولا: نَفْس المَلامِح ولا شَبَه

separation
increase
decrease
separation
separation

ياسِر عرْمان

مدخل أول:

عبدالله بولا كان تشكيلياً ، حلم بتشكيل العالم على نحو أكثر إنسانية واحتفظ ببعض ( الأحلام المؤجلة) لقد كان عبد الله بولا؛ مُثقّفاً موسوعياً ومرتباً ومتعدّد الضّفاف والمواهب وفنان يرتدي أكثر من عباءة وأكثر من بُعد؛ لقد كان مألوفاً وغريباً معاً.
وكإنسان كان بسيطاً وعادياً تماماً مثل حبّات التراب والماء وكان صارم الملامح والقسمات، وينطبق ذلك على محاكماته الفكرية والثقافية، ولم يتورّع عن خوض المعارك الفكرية والجدل الثّقافي حيث كان منحازاً فيه ومنتمياً بإمتياز للفقراء والمهمّشين.

مدخلٌ ثانٍ
قال الفيسلوف الإغريقي هرقليطس الذي عاش قبل الميلاد (الوجود في تغيير دائم وتدفق مستمر) وأضاف: (لا شىء ثابت سوى التغيير). إن عامة البشر يعشقون المألوف ويخشون الجديد، والتّقدميين منهم يتعاملون بإيجابية مع الجديد مع إتقان الوجهة العامة والصّلات الجدلية بين القديم والجديد، إن مقاومة الجديد هي المحافظة بعينها وحينما نتقبل الجديد لا يعني أننا قدريين ومستسلمين بل هو الانسجام والنظرة إلى الأمام ومع ذلك فإننا جميعا بدرجة من الدرجات نخشي الغد والمستقبل وغير المعلوم والمجهول فينا، ونخشى الشيخوخة والكورونا ونحِنُّ إلى زمن الطفولة والشباب.

مدخل ثالث

من يُحسن حكم الخرطوم يستطيع أن يبني سودانا جديداً؛ فالخرطوم اليوم ملخصا دقيقا ليوميات السودان واحواله وسعادته وتعاسته وامهات قضايا البناء الوطني ، وهي السودان المصغر الذي يحتوي كل البلاد بمكوناتها ومثلما هو حال بلادنا، تعاني هذه المدينة المنتشرة بلا نظام وانتظام من احتقانات اثنية وطبقية واجتماعية مركبة ومعقدة تكاد تنسف أسس الوجود والتعايش الإجتماعي، وهي مليئة بوجدان متعددة المشارب والجهات والتوجهات، وبقدر ما ينفتح الناس في الأسواق فإنهم ينغلقون في الجغرافيا والاثنية حينما يعودون إلى احياءهم ، أضف الى ذلك هشاشة الدولة ومؤسساتها واضطراب أهم قطاعاتها، والمدينة تريّفت ويبست بعض خدماتها والكورونا تأبي إلا أن تدلوا بدلوها، والموت أصبح عادياً تماماً والأحزان خالية الوفاض.
الجوع كافر خارج قائمة الإيمان ولا يدخل الجنة، والثّقافة والإبداع ومنتدياتها مثل أعواد الذرة في موسم الصيف بعد الحصاد. والمدينة تضم اخصائيين من كل شاكلة ونوع في توزيع السّلطة والثّروة، والرؤية مثل عربة خلف الحصان، وقلّ الأخصائيين في دروب الفكر والثقافة!.
وإذا ما عاد عبد الله بولا مرة أخرى؛ لكان مدخله من هناك، ولبحث عن نظرة كلية شاملة لمجمل الحال المائل ولما أغفل الطعام والسلام والمواطنة بلا تمييز في مدينة تُعاني من انقطاع الحوار.

كنت اسير في الطرقات معتمراً قناع الكرونا الذي يصلح للصحة والتمويه في حي بدا نظيفا بشكل استثنائي مقارنة بمعظم اخواته واخوته البائسين من احياء المدينة التي فاضت باكثر من فيضان النيل الأخير، ومؤسساتها تستحلب الريف وتستورده إلى المدينة دون أفق للحلول، والمدينة تجذب التنوع دون رؤية أو خطة وعلى باب الله.

(1)

للمرة الأولى التقيته بعد أن عاد بعد طول غياب بُعيد انتفاضة أبريل1985 بعد أن حدثنا في ندوة اقيمت بمعهد الموسيقى والمسرح عن لقائه بقيادات من الحركة الشعبية في أديس أبابا، وهو يتحدث بلغة جاذبة وأنيقة، ولما كنت مولعاً بالحركة الشعبية وقررت الانضمام لها ذهبت لأستوثق من عقل تنويري لا يؤمن بوثوقية ودائم الشّك وطرح الأسئلة، والثّابت الوحيد عنده هو التغيير. وفي تلك الأمسية بضاحية البراري حدثني بحب ومودة واحترام عن الحركة الشعبية وكان ذلك ما أردته منه لاندفع بعدها في طريق الإنضمام إلى الحركة الشعبية غير آبه بالتّفاصيل.

(2)
في أمسية اليوم كنت عابراً في الطريق مثلما أنا عابر في الحياة، والطقس جميل مثل الربيع. وفي حي من أحياء الطبقة الوسطى في عنفوانها وشبابها وصحتها في السّتينيات كسته تلك الطبقة بالاشجار الظليلة التي نبتت على جانبيه ؛حينما نبتت الطبقة الوسطى نفسها من مجتمع كانت قيم العمل والنزاهة والتعليم عنوان لطموحاته واحلام الستينيات الواسعة الخطوات. وفي الستينيات نمى عبد الله بولا وترعرع حتي أضحى قنديل من قناديل المعرفة وسراج مُنير للتّنوير واينما ذهب إلى مدن العالم الفسيحة حينما استقر في باريس تلك المدينة التي تشبه المتاحف، قطف من أحدث منتجات التنوير والمعرفة وعاد بها إلى بلاده وشبابها. هكذا هو عبد الله بولا مُبتدراً المعارف ويجود بها على الآخرين وعالي الكعب وجميل الأحاديث، حينما التقيناه وقد كنا شبابا، عند عودته من باريس بعد انتفاضة ابريل 1985 أشعل منتديات المعرفة واشتعل. لم يأتي إلى بلادنا من باريس بالموضات وأجمل الأزياء بل أتى بالمعرفة متحدثا عن الجديد من أدوات ومناهج الثقافة والفكر وهموم الأفارقة والإنسانية، كانت تلك بضاعته الوحيدة التي حملها من قلب باريس وكان قلبه وعقله مفعماً بالمعرفة وحب السودان.

(3)

بينما كنت عابرا عند أطراف المساء مرّ شخص بالقرب منا، كنت أسير برفقة يوسف يس والدكتور فتاح عرمان، واشرت لهما إلى أن هذا الرجل نُسخة أخرى من عبد الله بولا وكأن بي أراه يعود إلى الحياة من جديد نفس الملامح ولا شبه .
عادت بي الذاكرة والحنين إلى ذلك الإنسان الممتاز والذي سعى بأن يكون كل إنسان آخر ممتاز أيضا. وعلى المرء أن يسعى ربما ادركه الفلاح. كم تمنيت لو أدرك عبدالله بولا ثورة ديسمبر وهو في عنفوان الذاكرة ليلتقي باجيال الغاضبين بلا حدود، فهو عقلاني وغاضب بلا حدود وغضبه مسنود بمعرفة عميقة مبذولة للجميع.
فلقد كان عبد الله بولا معادياُ للاحتكار والاحتكارات؛ زرته في أيامه الأخيرة في منزله في ضواحي باريس ووجدته محاطا بزوجته الأستاذة نجاة محمد على وبناته، وظللت على إتصال معها متفقداً احواله ما استطعت إلى ذلك سبيلا، وكم احزنني رحيله قبل الأوان وقبل أن ينهي مشروعه الفكري والثقافي الذي لا ينتهي.

(4)
عند الإنسان المضياف واسع الكرم والذي عرف بتقدميته في صفوف الحركة الشعبية وأول طبيب انضم إلى صفوف الجيش الشعبي و اصبح لاحقاً اول سفير من جنوب السودان لجمهورية السودان وجمهورية جنوب السودان في واشنطن على التوالي؛ الصديق العزيز والذي لا يسقط من الذاكرة الدكتور اكيج كوج والذي تخرج من كلية الطب جامعة الخرطوم، في منزله في باريس أمضينا ليلة ممتعة برفقة فاقان اموم وشخصي- واتصلت بعبد الله بولا الذي أتى مبكرا وكان ينوي أن يعود مبكرا لانه كان يعمل في ذلك الوقت، وانتهي بنا الحال في حوار وسياحة فكرية وإنسانية حتي السّاعات الأولى من الصباح وبدلاً من أن يذهب إلى منزله ذهب إلى المكتب.
لقد كان عبد الله بولا انسانا رفيع الثقافة وحينما ابحر خلف البحار بعيدا عن وطنه ابحر الوطن في ذاكرته ولم يفارقه ابداً ،وفي طيات ذاكرة أيامه الاخيرة تبقت بربر وصورة والده ثابتة لا يمحوها الزمن.

(5)
في جنيف قبل قدومنا لباريس ذكرتُ لفاقان ضرورة ان نلتقي في باريس ليوسف حزّان وريموند استامبولي أيقونات اليسار المصري وزملاء هنري كوريل الذين وبعد أن طردوا من مصر عكفوا على مساعدة حركات التحرر الوطني من الجزائر إلى جنوب افريقيا واميركا اللاتينية. وفي حديثنا في تلك الليلة فاجأني دكتور اكيج كوج بان المنزل الذي يسكنه لم يكن ليستطيع فعل ذلك إلا بضمانة من يوسف حزان، ولاحقاً التقينا بيوسف حزان وريموند ستامبولي مع هالة بابكر النور والشفيع عبد العزيز وهذه قصة تحتاج لأن تحكي وتدون.

(6)
إن الذي التقيته عابرا في امسية اليوم ؛ لم يكن عبد الله وكان طيفا من اطيافه الشديدة الملامح، ولكن طيفه الحقيقي لا زال موجوداً في كتاباته العديدة العابرة للبحار والزمان والمسافات . ولطالما أعجبني وفاء الدكتور حسن موسى لاستاذه وصديقه عبد الله بولا، واطربني حديث الدكتور النور حمد وهو يشكل لوحة آخرى لعبد الله بولا استاذه في حنتوب الثانوية وكلية الفنون حينما قدمه لمنبر سودانيز اون لاين في العام 2004.
إن ثورة ديسمبر ومنتديات الثّقافة والشباب تحتاج أن تحتفي بعبد الله بولا هذا الإنسان المميز في سماوات الثّقافة والفكر وحتي يتعرف عليه شباب اليوم على نحو أفضل مثلما تعرفنا عليه حينما كنا شبابا عند انتفاضة ابريل ١٩٨٥، فعبد الله بولا بوابة تفتح على كل انتفاضة وثورة.



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الفشقة ؛ الاحتلال هو الاحتلال 2021-01-17 19:42:12 بقلم : محمد عتيق في صيف عام ١٩٩٥ حاول نظام البشير الساقط أن يغتال الرئيس المصري (آنذاك) حسني مبارك في أديس ابابا.. تلك المحاولة الفاشلة كانت تعبيراً عملياً عن نوايا الاسلامويين السودانيين في التمدد بحكمهم إلى العالم خارج (...)

دِفءُ الشّتاء عند مِسلّةِ الجنوبيّ 2021-01-17 12:43:34 ياسر عرمان كانت مَاري مِيشيل لويس وزكريا إسماعيل موسى؛ كائنين غريبين وبقدر ما هما شديدي الاختلاف أزمنةً وجُغرافيا وفي النّظرة لبعض جوانب الحياة؛ إلا أنهما كانا شديدي التّجانس كيميائياً ويتنقلان في أحاديثهما كفراشات (...)

في ذكرى القتل الممنهج للمدنيين في قريضة 2021-01-11 20:00:30 شبكة صيحة قامت مجموعة مسلحة بإحراق معسكرات النازحين بأم عسل، وبابنوسة، وأم زغرات بمحلية قريضة بتاريخ الإثنين، 19 من أكتوبر 2020م. تتكون محلية قريضة من عدد من القرى المحيطة ببلدة قريضة الواقعة جنوب مدينة نيالا، عاصمة ولاية (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2021 SudanTribune - All rights reserved.