الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 2 أيار (مايو) 2020

عرمان: ما يحدث الآن تكالب على السلطة على طريقة (شيلني وأشيلك)

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 2 مايو 2020 – قال نائب رئيس الحركة الشعبية – شمال، ياسر عرمان، إن ما يحدث الآن في السودان، هو تكالب على السلطة على طريقة "شيلني وأشيلك"، في قوائم خالية من طعم التنوع.

JPEG - 42.5 كيلوبايت
عرمان يدلي بتصريحات في جوبا..الإثنين 23 مارس 2020

وذكر عرمان في مقال نشره السبت أن أمر السودان لن ينصلح دون علاج قضية المواطنة بلا تمييز، وعدَّها مسألة مرتبطة بالسلام والعدالة والديمقراطية.

وأضاف، "ما يحدث الآن هو تكالب على السلطة على طريقة (شيلني وأشيلك) في قوائم خالية من طعم التنوع أو النوع، وبعيدا عن ضمير الشهداء وقوى المقاومة والشارع والنساء والشباب والهامش.

وأوضح أن الجبهة الثورية ارتكبت أخطاء كبيرة في التفاوض، ولكن عتاة المختلفين معها، لابد لهم من الاعتراف بأنها لم تسعى للمحاصصة، وإلا لكانت الآن في الخرطوم، وطرحت قضايا الهامش الحقيقية لاسيما؛ في ملفات إنهاء الحرب.

وأضاف، "ولولا ذلك لتوصلت إلى اتفاق سلام منذ زمن، قائم على قسمة السلطة ولحصرت نفسها في توزيع مقاعد السيادي والوزراء والتشريعي، وهو الأمر الذي لم يطرح في طاولة التفاوض وسيطرح بعد كل هذا الزمن بشكل منهجي في القضايا القومية".

ولفت إلى أن النقاشات التي جرت طوال هذه الفترة تناولت قضايا النازحين واللاجئين والقضايا الإنسانية وهيكلة السلطة والتوزيع العادل للثروة والأرض والترتيبات الأمنية وغيرها.

كما أوضح أن الجبهة الثورية هي الأقرب إلى دائرة السلام ومن بعدها ستدخل بقية الحركات في السلام أفواجا، إذا تمت مخاطبة قضايا الناس لا النخب، خاصة وأن قضايا الحرب بطبيعتها معقدة.

وأكد عرمان أن حل قضية الحرب يعد مدخلا لترتيبات أمنية جديدة، تحتاجها البلاد، وبدونها لن تقوم دولة مدنية أو ينصلح اقتصاد أو علاقات خارجية، وأنه بدون إنهاء الحرب لن نستعيد الوجه المنتج للريف.

وأشار إلى أن التناقضات الواسعة بين قوى الثورة والتغيير مصدرها غياب الرؤية والقيادة والبرنامج، ومحاولات انفراد كل طرف بتحديد قوانين اللعبة في معادلة صفرية، إن نجحت لن تؤدي إلى استقرار؛ وتعيد الماضي ولا تنتج مستقبلا.

ونبه الى أن الطريق الوحيد هو طريق توحيد قوى الثورة والتغيير، وإيجاد معادلة متوازنة وفاعلة بين المدنيين والعسكريين، قائمة على أجندة التغيير وتنفيذ الوثيقة الدستورية وإنهاء التهميش والحروب والمواطنة بلا تمييز، تبدأ بالسلام الذي بدونه لن تقوم دولة مدنية أو ديمقراطية.

وأكد عرمان أن الدولة السودانية كانت أفضل وأقوى من حيث المؤسسات في عام 1964 و1985 ومع ذلك فشلت في إقامة الدولة المدنية، حينما غفلت عن أجندة المواطنة بلا تمييز والربط العضوي بين السلام والديمقراطية.

وشدد على أن الدولة السودانية هشة وضعيفة ولا تحتمل الصراعات والسلاح (على قفا من يشيل)، وأنها تحتاج الى برنامج جديد يوفر السلام والطعام والمواطنة بلا تمييز هي وحدها التي ستنقذه من مصير ليبيا والعراق واليمن والصومال.

مشيرا إلى أن حديث العموميات من المسؤولين يوميا، لن يحل قضية، وأن البلاد تحتاج إلى برنامج تفصيلي متوافق عليه وفريق عمل متجانس ولغة سياسية واضحة لا تختفي خلف العموميات، تقضي على التمكين القديم ولا تحاول إقامة تمكين جديد، على أي نهج ومذهب يقام.

وأضاف، " نحتاج لحوار جاد بين كافة الأطراف، حوار لا تحاول فيه مجموعة فرض أجندتها على الآخرين، وحوار يقيم شراكة بين الجميع وليس بين طرف أو طرفين، هو حوار لا يدعي فيه أي طرف احتكار الحقيقة؛ حتى نصل إلى شراكة بين جميع الأطراف قائمة على توازن المصالح وهو ممكن وضروري".



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

إزالة التّمكين أم إزالة لجنة التّمكين؟ 2020-11-22 18:12:47 ياسر عرمان ثورة ديسمبر؛ لن تساوي الدم الذي كتبت به إن لم تتمكّن من إزالة التّمكين!. إذا أردت معرفة نتيجة فحص الكورونا السّياسية لأي شخص وموقفه من الثّورة والتّغيير؛ أعرف موقفه من إزالة التّمكين أولاً. لايمكن بناء دولة (...)

فرص المراجعة التاريخية على ضوء ثورة ديسمبر والسلام في السودان 2020-11-17 07:00:52 ياسر عرمان قال البروفيسر السنغالى الشيخ أنتا ديوب، وهو واحد من أهم المؤرخين والمفكرين الثوريين الأفارقة، وقد نال درجة الدكتوراة من جامعة السوربون فى رسالة حول اصول الحضارة الإفريقية السوداء القديمة لوادى النيل وقد اطلق (...)

الأزمة وآفاق المخرج 2020-11-15 19:55:48 بقلم : محمد عتيق حركات التغيير الكبرى ، الثورات العظيمة عبر التاريخ ، تتعرض دائماً للاختبارات القاسية ، تتوالى عليها المشكلات فتمسك بخناقها وتكاد تبعث اليأس في بعض أطرافها وجمهورها ؛ مشكلات موضوعية تبرز من الواقع ومن (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.