الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الأحد 26 كانون الثاني (يناير) 2020

على طريق التصحيح والتقدم

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : محمد عتيق

•• عندما تراكمت صيغ الرفض والمقاومة الشعبية لحكم الاسلامويين وسلطتهم الغاشمة الكاذبة على مدى ثلاثين عاماً ، واكتملت عناصر الحسم والظفر جاءت انتفاضة النصر جبارةً في ديسمبر ٢٠١٨ .. وبمزيد من الشهداء الأطهار والتضحيات العظيمة والعطاء النوعي الجديد استصحبت الانتفاضة كل المواريث القديمة التي أقعدت بالبلاد وأنتجت حكم الاسلامويين التافه : مواريث الطائفية والقبلية والاستهبال السياسي ، استصحبت كل ذلك لتتحول إلى مشروع ثورة شاملة ، ثورة وعي يتجاوز كل ذلك الماضي بالعمل والإنجاز ، تغييراً جذرياً لجلودالاوضاع المهترئة ، ميلاداً لوطن عظيم وشعب جبار قوي بمكوناته المتنوعة ، أزهاراً منسجمة الأريج ، موحد المشاعر يتطلع لحياة الرخاء والإنتاج والسمو الروحي والثقافي والإبداع العلمي ، حياة العصر بألوانه البهية ومنجزاته المترفة الغنية التي لا سبيل اليها إلا في ظل ديمقراطية مستقرة يسودها حكم القانون والحرص البالغ على حقوق الانسان وسعادته كأعلى قيمة في الحياة ..

•• وعندما انفجر الشعب وفي مقدمته الجيل الجديد من النساء والرجال، انفجر منضبطاً يطيع برامج وخطط قوى المعارضة السياسية والنقابية التي تحالفت تحت اسم "قوى الحرية والتغيير" : تطالبه بالإضراب والاعتصام فيطيع ، بمزيد من الشهداء وأنواع الإصابات القاسية فيطيع ، بمزيد من المليونيات سلاحاً ماضياً فيطيع ويخرج زلزالاً داوياً ، يخوض التفاوض مع المجلس العسكري - مجلس أمن البشير - ويتوصل لاتفاقات ومواثيق معه فيوافق وعياً بالضرورات وبتوازن القوى ، جاءت بالدكتور عبدالله حمدوك رئيساً لحكومة الثورة فالتف الشعب العظيم الصبور حوله وحول حكومته ..

•• مع تردد الحكومة وبطء إيقاعها في الإنجاز ، اطمأنت قوى الردة والمصالح المتحالفة (قوى دولة الاسلامويين الموازية لدولة الشعب السوداني) ، اطمأنت وذهبت تصيغ وتنفذ خططها المعادية توقاً للعودة ، وتكتب في صحفها الصفراء دون حياء أو وخز في الضمائر .. وأخذت قوى الثورة الشعبية ، ومعها كتابها وصحفيوها ، تردد أنها صبرت ثلاثين عاماً على التخريب والتجويع والاستبداد فلتصبر على حكومتها ....إلى آخر التبريرات ، ولو المنطقية ، التي رددناها ولا زلنا نرددها تطميناً وتهدئةً للقلق ..

هكذا الخطر الخارجي الذي نعرفه جميعاً ، وتعرفه الثورة ، وبدأت تهزمه وتحبط مخططاته في العاصمة والأقاليم ، فكيف حال المخاطر الداخلية ، الذاتية ، وآفاق التعامل معها ؟ :
- الحكومة : بطيئة في الحركة وفي القرار ، ضعيفة الاعلام ومحدودة التعاطي مع الشعب والثورة ..

- قوى الحرية والتغيير : كتلها - وحتى أحزابها أحياناً - تبدو جزراً معزولة ، بدأت بقرار معيب "تكوين حكومة وأجهزة من تكنوقراط وكفاءات مستقلة (غير حزبية) ، وانتهت إلى تهافت - أكثر عيباً وأنتن رائحةً - على المناصب والوظائف الحكومية ..

- وأطراف أساسية في تحالف ق ح ت :

• هذا ينسحب من كتلته (نداء السودان) ويمضي (مهدداً) الآخرين عند كل خلاف ب "الانتخابات المبكرة" ، فهي الوسيلة الوحيدة ، شبه المضمونة حتى الآن ، لسيادة قوى الردة من الاسلامويين الساقطين ورموز الطائفية السياسية من جديد على سوح الحكم والنفوذ ..
• وذاك يتخبط في المواقف : هو في الحكومة وضدها في نفس الوقت ، يتخذ الموقف ويلغيه في الغد ، يعلن المقترحات والأفكار (وأغلبها مفيدة) في بيانات عامة بدلاً عن مكانها الطبيعي المعروف داخل اجتماعات ق ح ت !! وكأنه يرى ردةً قادمةً فيستعد لها بالمواقف التي تجعله يقول غداً أنه (كان) صاحب الموقف الصحيح والرأي الصائب ..
• وثالث تتجول رموز هامة منه بين جنبات الدولة وهياكل ق ح ت فارضةً نفسها وما تريد بوضع اليد وسياسة "الأمر الواقع" .. هو أيضاً يعلن الرفض والزهد في السلطة اليوم وغداً يلهث خلفها ويتسولها حتى في عواصم مفاوضات السلام ..
• وهيكل بدأت تحوم حوله الشبهات ، يهيمن عليه أفراد - لهم انتماءات حزبية محددة - يسيطرون على مناشط ق ح ت ويصادرون مهامها ، ومع ذلك يجد الحماية من أحزابها عند كل محاولة للإصلاح (هي المصالح الذاتية القاتلة) وإلا فماذا تكون ؟
- الحركات المسلحة ، الطرف الأصيل في الثورة ، وبدلاً عن حضور قياداتهاوكوادرها إلى أماكنهم الطبيعية في الداخل ليواجهوا مع زملائهم أزمة كل السودان الوطنية الممتدة ، ارتأت أن تتفاوض مع الحكومة خارج القطر (أن تفاوض نفسها) ، لتتوصل بعد شهور لاتفاقات إطارية مليئة بالعبارات المكررة لمفاهيم متفق عليها مسبقاً ، لا جديد فيها ، ولتجلس للحوار بموجبها بعد شهور أخرى من عمر الثورة وفترتها الانتقالية المعقدة والقصيرة الأجل ..

انها ،باختصار ، المخاطر المحدقة بالثورة وتطورها ، من داخلها ، حتى لو رفضها بعض الإخوة أو رفضوا بعضها ، هي الحقيقة ، فإذا كنا حريصين بالفعل على الثورة والتقدم بها إلى آفاق أعلى ، فلنشرع في تنفيذ المهام البديهية التي لا خلاف عليها :

+ تشكيل المجلس التشريعي مع مراعاة أن يضم أغلب قيادات الأحزاب والتنظيمات الموقعة على إعلان الحرية والتغيير ، ليمارس دوره الرقابي والتشريعي وإجراء التعديلات اللازمة على الوثيقة الدستورية واتخاذ القرارات الصارمة في اتجاه إعادة تأسيس الأجهزة العدلية (قضاء ونيابة ومجلسيهما) والقوات النظامية وجهاز مدني محترف للمخابرات ..
+ تعيين حكام وحكومات مدنية لكل الولايات لتستكمل مع المركز عملية تفكيك دولة الاسلامويين الموازية ( بشراً واقتصاداً ومؤسسات ) ..
+ استكمال تكوين المفوضيات والمجالس المنصوص عليها وتعديل أية عيوب في التي تم تأسيسها ..
+ النظر في تمديد عمر الفترة الانتقالية لتتمكن الثورة من إنجاز مهامها واستكمالها بالمؤتمر الدستوري ..

• كل ذلك وأكثر ، واضعين نصب أعينكم :
- أن حبل الصبر مهما طال فهو محدود وإلى أجل ..
- أن الشعب هو سلاحكم الأقوى بمليونياته السلمية طالما كنتم بجانبه في معاشه ومستقبله وكبريائه الوطني ..
- وأنكم تملكون شرعيةً ثوريةً لا تصدأ ولا تهون طالما التزمتم بذلك ..


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

هل اشتم دقلو رائحة "انقلاب"؟! 2020-02-18 20:40:10 بقلم: خالد التيجاني النور (1) لا شك أن حالة غموض "غير خلاّق"، وعدم ارتياح باتت تخيّم على البلاد حول مجمل الأحوال السائدة، في غياب رؤية واضحة عن مآلات الوضع السياسي، وخطاب حكومي "أبكم"، مما يزيد الرهانات على سيناريوهات (...)

مخاطر في ساحات الثورة ...(١) 2020-02-17 09:04:37 بقلم : محمد عتيق اتفق الناس على أن ثورة ديسمبر ٢٠١٨ السودانية واحدةً من أهم ثورات العصر ، وأنها اتسمت بوعي كبير وبسلمية تامة سلاحاً ماضياً لها ، *وأنها وضعت حداً نهائياً للاسلام السياسي والانقلابات العسكرية في السودان (...)

في انتظار الضوء الاخضر الامريكي (2-2) 2020-02-17 05:47:09 بقلم : السر سيد أحمد قبيل مغادرته الخرطوم العام الماضي بعد انتهاء فترة عملة تحدث ستيفن كوتسيس القائم بالاعمال الامريكي السابق في أحدى الحفلات التي أقيمت وداعا له عن العلاقات السودانية الامريكية وعندما سأله البعض لماذا لا (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.