الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الأحد 16 آب (أغسطس) 2020

فلنتقدم بالثورة ، لنصعد بها

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : محمد عتيق

قطاعات هامة من المناضلين السودانيين يطلقون العنان هذه الأيام لمشاعر الحسرة تعتصرهم ، يستعيدون صوراً من أيامهم في دهاليز التعذيب "الحضاري الاسلاموي" ، وهم يشاهدون على الشاشات أمامهم نفس سفراء النظام الساقط وقد عادوا سفراء للثورة بل ومنهم من اعتلى سدة الحكومة وزيراً مهماً فيها ..

وكان البعض قد تمعن في وجوه أركان الحكومة ولم يجد نفسه الا في وزير واحد أو وزيرين فراح يسأل ويتساءل عن مرشحي (قوى الحرية والتغيير) ومن الذي أبدلهم بنساء ورجال لم ترهم الثورة وأزقتها : هل هو رئيس الحكومة الانتقالية الذي أجمعوا عليه (د.حمدوك) هو الذي جلب هؤلاء على حساب مرشحي قحت ؟؟ أم هنالك قوى خفية هي التي تتحكم في الأمور ؟ ، وحمدوك نفسه ؛ من أين نعرفه وتعرفه الثورة ؟ من الذي هدانا إليه ؟ وكيف (اهتدينا) لنمنحه هذا التأييد والالتفاف الشعبي الجديد في نوعه سودانياً ؟ ، وماله (حمدوك) لا يلتفت الا لحاضنة واحدة أتى بها هو فاحتكرت مكتبه ورؤاه وقراراته ومشاريعه ؟ ، هل لديه مطلق الحرية والحق في تكوين وظائف ورموز مكتبه ليصلي خلفهم ؟ ..إلى اخر التساؤلات .. أم هو ضعف الحاضنة الطبيعية التاريخية قحت ؟؟

وتمضي التساؤلات إلى المجلس السيادي وقد ركل الوثيقة الدستورية وراح ينتزع المهام لنفسه على العكس من الدور المرسوم له في الوثيقة ؛ يتصدر "مفاوضات السلام" ، العلاقات الخارجية ، العمل السياسي والقانوني في تفكيك نفوذ النظام الساقط... إلى آخر ذلك من مهام ليست من اختصاصاته .. والمكون العسكري في هذا المجلس ، وهو اللجنة الأمنية للنظام الساقط ، وقد فرض نفسه على الثورة (بحجة الانحياز) ثم على المجلس السيادي بحجة حفظ الأمن ؛ والأمن مضطرب ومنفلت هنا وهناك في ارجاء القطر نتيجة سياسات وخطط الإسلامويين الساقطين ، بل ومنهم من ينشط علناً مع عناصر النظام الساقط المناوئة للثورة !!

هذه الصور الواقعية من المشهد ، وغيرها ، من مصادر الغضب والحسرة في النفوس ، هي وقود الأصوات التي بدأت تعلو هنا وهناك ؛ تطالب بالتغيير ، بالصعود بالثورة ، لتجاوز حمدوك واللجنة الأمنية وفرض الإرادة النهائية للثوار والثورة .. ولكن ، متى كانت الإرادة النهائية للثورات الجذرية أن تتحقق من الوهلة الأولى ؟ ، تواريخ الثورات الجذرية الكبيرة لا تحدثنا إلا عن تطورات في مسيراتها هدفاً ومرحلةً بعد هدف ومرحلة إلى نهاياتها المنطقية في النصر الكامل ، لم تحدثنا عن نصر كامل منذ البداية ، والمثال الأول في ذلك هو الثورة الكبرى في التاريخ البشري ، ثورة الإسلام ، التي بدأت ملاحمها بأساطير من الصمود أمام أبشع وسائل التعذيب لكفار قريش وزعمائها ، مؤامرات القبائل ويهود المدينة وأحلافهم ، ولم يكتمل النصر إلا بعد أن إستوت نفوس المسلمين الاوائل ورسولهم وتطابقت الدعوة في نفوسهم سلوكاً ورؤىً بهرت الجميع فاقتدت بها الجزيرة العربية بعد ثلاث وعشرين عاماً من النضال والعطاء والصبر ... وإذا كانت لثورة الإسلام الجبارة قداستها الدينية ودعمها السماوي الغيبي ، لنا في الثورة البشرية (الصافية البشرية) ، الثورة الفرنسية ، نموذج آخر في التاريخ ؛ فهي التي اندلعت عام ١٧٨٩ م ومرت بعدة مراحل حتى النصر عام ١٧٩٩ م بعد عشر سنوات : حركة التنوير صاغت مطالبها فانطلقت الثورة بانعقاد الجمعية العمومية (١٧٨٩) - اقتحام سجن الباستيل - إعلان حقوق الإنسان فالمسيرة النسوية إلى قصر فرساي - إلغاء نظام الإقطاع وكل الامتيازات المرتبطة به ، ثم صعدت تخوض المعارك واحدةً بعد الأخرى إلى إعلان الجمهورية (١٧٩٩) وترسيخ رموزها الفكرية والثقافية وتثبيت شعارات :(حرية - إخاء - مساواة) قيماً اهتدت بها البشرية في تطوير معتقداتها ونشر : الليبرالية ، والاشتراكية ، العلمانية ، ومساواة المرأة..الخ...الخ ..

وإذا كان المؤرخون (على نطاق واسع) يعتبرون الثورة الفرنسية واحدةً من أهم الأحداث في العالم فإن ثورة ديسمبر ٢٠١٨ السودانية - وفقاً لقيم عصرها - لا تقل عنها أهميةً بل متفوقة عليها في جذريتها المستمدة من موروثها وشعارها الخالد :(حرية ، سلام ، وعدالة) التي بدأت صيرورتها لتكون لحناً خالداً من ألحان البشرية ..

وعلى هذا الطريق ، علينا كشعب ، واجبات ومهام تنتظرنا لتكون هي محطات الصعود الحقيقية للثورة في مسيرتها :

** لا شك في أن لجان المقاومة هي صمام الأمن والأمان للثورة، هي ضمير هذا الشعب وروح ثورته ، عليها ، وهي تمارس فعل الصعود بالثورة ، أن تنتبه إلى ذاتها تمتيناً وتجويداً في التنظيم والعلاقات والتخطيط..

علينا جميعاً أن نعود إلى مواقعنا (الوظيفية ، النقابية ، المهنية ، المدنية...الخ) لنقوم بأدوارنا الوطنية الحقيقية من خلالها وأهمها العودة إلى نقاباتنا المهنية والعمالية وإعادة تكوينها وفق قوانين ديمقراطية جديدة على أنقاض الاجراءات والتنظيمات التي لا زالت سائدة في نقابات هامة سمحت لرؤسائها "من أرباب النظام الساقط" أن يمثلوها في مناسبات نقابية اقليمية ودولية كنقابة الصحفيين واتحادات عمالية أخرى ..

عموماً ، منظمات المجتمع المدني (خاصةً النقابات المهنية والعمالية) ، وبإعادة تأسيسها وفق قوانين جديدة : ديمقراطية ووطنية متماسكة هي الأسلحة و "المداميك" المتينة التي تستند عليها الثورة في صعودها ، هي أسلحتها الحقيقية ، من خلالها ، ومعنا لجان المقاومة ، نستكمل سيطرتنا على الأوضاع تماماً ... فالعمل السياسي المباشر هي مهمة الأحزاب ، أما المهنيين فإن مجال نشاطهم التاريخي المطلوب هو النقابات وليس الاستغراق في العمل السياسي حد التحالف مع الحركات المسلحة ..

بهذا المعنى ، لا فائدة ولا معنى أصلاً ، من الدعوات لتغيير حمدوك .. يكفي الضغط ويكفي النقد المكتمل الجوانب، والقيام بمهامنا النقابية والمدنية ، فهي المهمات التي تؤمن مسيرة الثورة وتزودها بالأسلحة الموازية للخطط المعادية لها محلياً وإقليمياً ودولياً وعلى رأسها التحالف الرأسمالي الاقليمى ومواطئ أقدامها في الداخل ..

# أليس من المعيب أن يترك الصحفيون نقابتهم ويذهبوا من خلال تجمع المهنيين للقاء حركة مسلحة في جوبا بينما يمثل السودان في محافل إقليمية (رئيس اتحاد الصحفيين التابع للنظام الساقط) ، وبقدر ما كان نقصاً عند قائد الحركة أن يصفهم ب "الفلتة التاريخية" بدلاً عن اعطائهم درساً في الوطنية ، أن يقول لهم : "عودوا إلى نقاباتكم ، استكملوا مهامكم ، لنتقدم جميعاً بالثورة على إيقاعات تاريخية صلبة ؟ ..



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

دعوات التطبيع مرةً أخرى 2020-09-28 00:51:56 " الخيانة ليست وجهة نظر " بقلم : محمد عتيق بينما الملاحم الوطنية تندلع في الأسافير يقودها السودانيون داخل البلاد ومن مغترباتهم ومهاجرهم في كل القارات : يتبرعون بسخاء لطباعة الكتاب المدرسي وتوفيره مجاناً لكل تلميذة (...)

الجيل الجديد أمام مسؤولياته 2020-09-20 21:30:26 بقلم : محمد عتيق نشأت أهم أركان الدولة السودانية الحديثة (الخدمة المدنية والمؤسسة العسكرية) على التقاليد البريطانية : من المجتمع المدني تنشأ الأحزاب السياسية التي تقود الدولة في ظل نظام ديمقراطي على نهج "وستمنستر" ، بينما (...)

الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية 2020-09-14 00:37:48 الفحم الحجري أحد الخيارات الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية المهندس صلاح النعيم من القناعة السائدة إدخال الصناعات التحويلية في المنتجات الزراعية والرعوية ليتم تصديرها مصنعة أو علي قدر متقدم من التصنيع بما يحقق (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.