الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 24 تشرين الأول (أكتوبر) 2020

قوى سياسية سودانية ترفض التطبيع و(البعث السوداني) يتخلى عن دعم الحكومة

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 24 أكتوبر 2020 – أعلنت قوى سياسية سودانية رفضها لخطوة اعتراف حكومة الانتقال بدولة إسرائيل، بعد سنوات طويلة من العداء بين الدولتين، بينما أعلن البعث السوداني سحبه الدعم لحكومة الفترة الانتقالية

JPEG - 39.5 كيلوبايت
د.غازي صلاح الدين رئيس حركة (الإصلاح الآن) وتحالف قوى المستقبل

والجمعة، أعلنت الخرطوم اعترافها بتل أبيب، والشروع في خطوات جدية للتطبيع وفقًا لبيان مشترك صادر من رئيس مجلس السيادة ورئيس الوزراء السودانيان ورئيس اميركا ورئيس وزراء إسرائيل.

لكن وزارة الخارجية السودانية قالت إن الخطوة لا تعتبر سارية قبل الموافقة عليها من المجلس التشريعي الانتقالي، المتوقع تشكيله في القريب العاجل.

ووصف المكتب السياسي لحركة الإصلاح الآن، في بيان، تلقته "سودان تربيون"، إعلان تطبيع السودان مع إسرائيل بأنه "يوم حزين من أيام أمتنا"، معتبرة الأمر "صفقة بيعت فيها جبال الوهم لحكام السودان مقابل تنازلهم عن واحدة من أهم ركائز سياسة السودان".

وأشارت إلى أن اتفاق التطبيع يعبر عن موقف الحلف الإسرائيلي الاميركي "الذي يرفض عمداً وبقوة أية إشارة إلى حقوق الشعب الفلسطيني الشقيق".

وأكدت الحركة المحسوبة على التيار الاسلامي أن "الصفقة التي تمت بالجمعة صفقة دعائية رخيصة، لم يكن الدافع إليها الرغبة في إحقاق الحق، انما إعطاء الرئيس ترمب دفعة إعلامية دعائية في الانتخابات الأميركية الوشيكة دون اعتبار لكلفتها السياسية أو الأمنية".

وأبدت الحركة تخوفها من أن يقوم بإعطاء كل ما يطلب منه دون أن يعود عليه الأمر بفائدة، حيث إن خلاصة خطوة التطبيع هي "عملية ابتزاز دنيئة للحصول على المال من السودان الدولة الفقيرة وشعبها العزيز مقابل وعد مكذوب، لا يمكن قياسه ولا تقدير الوفاء به".

وعُرفت الخرطوم بأنها عاصمة "اللاءات الثلاث"، وهي لا سلام ولا اعتراف ولا تفاوض مع إسرائيل، حيث صدر ذلك في القمة العربية في 1967.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيل بيامين نتنياهو، الجمعة، إن الخرطوم تقول الآن: نعم للتفاوض، نعم للصلح، ونعم للسلام، وذلك في إشارة إلى اللاءات الثلاث.

وأعلن المكتب السياسي للحزب الشيوعي عن رفضه لأي تقارب بين السودان وإسرائيل، مشيرًا إلى الأمر جرى بطريقة مراوغة بها ابتزاز.

من جانبه، قال عضو المكتب السياسي لحزب البعث القومي حمد الله موسى، إن اتخاذ قرار في حجم التطبيع مع إسرائيل ليس من صلاحية مجلس السيادة أو مجلس الوزراء، مشيرًا إلى إنه "حق حصر لبرلمان منتخب".

تخلي عن تأييد الحكومة

بدوره أعلن حزب البعث السوداني سحب تأييده لحكومة الانتقال بعد إعلانها الاعتراف بإسرائيل، وحرض في اتجاه خلق اصطفاف جديد لمقاومة التطبيع.

وتنقسم قوى البعث المناصرة للقومية العربية في السودان الى ثلاث أحزاب هي :العربي الاشتراكي "الأصل" ،البعث السوداني، البعث القومي، ناصرت جميعها الحكومة الانتقالية السودانية وعملت تحت منظومة قوى الحرية والتغيير – الحاضنة السياسية للحكومة.

وقال البعث السوداني في بيان تلقته "سودان تربيون"، السبت: "إننا فى حزب البعث نعلن سحب دعمنا للسلطة الانتقالية، وندعو القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدنى الرافضة للتطبيع إلى الاصطفاف فى جبهة عريضة لمقاومة تزييف ارادة الشعب السودانى و محاولات تركيعه و إذلاله".

وخلافاً لقوى البعث الأخرى فإن البعث السوداني ليس ممثلاً بأي مسؤول على مستوى الجهاز التنفيذي للحكومة.

ودعا الحزب السودانيين إلى الوقوف في وجه ما سماها " المؤامرة التى تدعمها اطراف دولية وإقليمية لإجهاض الثورة السودانية وإفراغها من مضمونها".

وأشار إلى أن الوثيقة الدستورية – التي تحكم فترة الانتقال، لم تعطى مجلسي السيادة والوزراء اتخاذ قرار إقامة علاقات مع إسرائيل، موضحا إن الأمر يُتخذ من قبل "برلمان منتخب من الشعب".

وقال الحزب إن لقاء رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء الإسرائيلي بيامين نتنياهو، في أبريل الفائت، والخطوات السرية التي جرت بين البلدين "تمثل استخفافا بالشعب السوداني و ثورته العظيمة التى رفعت شعارات الحرية و السلام و العدالة".

وأفاد بأن هذه الشعارات تتجسد في القضية الفلسطينية، مشيرًا إلى الثورة السودانية ضد نظام الرئيس المعزول عمر البشير "الذي كان يتخفي وراء شعارات دينية براقة، وإسرائيل تمثل نموذج الدولة الدينية فى أبشع صورها".

أما حزب البعث العربي الاشتراكي (الأصل)، فاعتبر خضوع حكومة الانتقال للضغوط الخارجية لبدء إجراءات التطبيع مع إسرائيل يجردها من "صفة الوطنية وتمثيل الشعب والتعبير عن تطلعاته".

وأعتبر الخطوة بمثابة توجه خطير نحو "ديكتاتورية تستند على التفرد باتخاذ القرار في القضايا المصيرية بعيدًا عن المؤسسات"، مشيرًا إلى هذا يشكل تهديدا خطيرا للسلطة الانتقالية.

وقال الحزب، في بيان، إن الاستسلام للضغوط لن يحل الأزمة الاقتصادية السودانية.

وفي ذات السياق، طالب المؤتمر الشعبي حكومة الانتقال بالتراجع عن إقامة علاقات مع إسرائيل، على أن يترك اتخاذ قرار في هذا الصدد إلى حكومة منتخبة.

وحث الحزب، في بيان، تلقته "سودان تربيون"، الشعب السوداني لتنظيم احتجاجات ضد موقف اعتراف الحكومة بإسرائيل.

وأعلن المؤتمر الشعبي انضمامه إلى الجبهة الوطنية ضد التطبيع وهي مجموعة من القوى الرافضة للتقارب مع تل أبيب رغم اختلافها الايدلوجي.



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

في تذكر الإمام: أظلمت بوابة الشعب وأبواب الفراديس أضأن 2020-12-03 23:59:26 بقلم : المحبوب عبد السلام في منحنيً ما يسخو الزمان بالعباقرة والكبار، تزدهر في كل بستان باقةٌمنهم، علماء وشعراء وأدباء وموسيقيين ومثقفين وساسة، ثم يرتاح الزمان برهةً يتزاحم فيها العاديون ودونهم حتي يتوهم الناس أنهم كل (...)

هل انحصرت مطالب الهامش على إزالة الإسلام في السُّودان ؟ (1-2) 2020-12-03 05:08:14 عادل شالوكا تشهد البلاد تطوُّرات مُتسارعة نحو المجهول بعد توقيع إتفاق سلام جوبا في 3 أكتوبر 2020 وإنتقال فصائل الجبهة الثورية إلى الخرطوم، وفشل ورشة الحوار غير الرَّسمي بين الحركة الشعبية لتحرير السُّودان – شمال ووفد (...)

هنيئاً للشعب الأمريكي 2020-12-02 07:16:44 هذه المقالة هي آخر ما كتبه المغفور له بأذن الله الصادق المهدي في 7 نوفمبر 2020م الصادق المهدي انتخابات 2020 في أمريكا غير عادية، بل كانت استفتاء على أداء رئيس عبأ قاعدة شعبية خائفة حاقدة للوصول لولاية الأمر. وفي أثناء (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.