الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الأحد 31 كانون الثاني (يناير) 2021

كوهين والبرهان ضد الارهاب !!

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : محمد عتيق

المخاطر التي انتصبت أمام ثورة ديسمبر ٢٠١٨ تؤكد أنها بالفعل ، وضمن علامات ومعطيات أخرى ، من الثورات العملاقة ، ذلك أن التحديات أمام حركات التغيير الكبرى في التاريخ تتناسب وتتسق معها في القوة والحجم ، ولكنها - أي تلك المخاطر - تبدأ في التراجع والانزواء كلما تقدمت حركة الثورة خطوات إلى الأمام ... أما الآن ، فإن الأزمات والمخاطر لا زالت تترى وتزداد ؛ فمن عقبة "اللجنة الأمنية للنظام الساقط" التي فرضت نفسها قيادةً لحركة الثورة والتغيير بحجة انحيازها للشعب ، والمواجهة الدامية المتوقعة في داخلها بين القوات المسلحة والجنجويد تعبيراً عن طموح كل من البرهان وحميدتي لرئاسة البلاد ، إلى عقبة ضعف وتخلف الحركة السياسية (لأسباب موضوعية وذاتية معروفة للجميع) وانحصار همومها وتدافعها حول السلطة والنفوذ وأزمة الثقة - بالنفس وبالآخر - التي تعيشها ، إلى عقبات (الدولة الموازية) وحروبها المتصاعدة ضد الثورة وقواها ، فعقبة التكوين الحكومي (في رئيسها وأغلب أعضائها) التي هبطت على الثورة وقيادة فترة الانتقال بوسائل خفية وبدفع غامض ، إلى أزمة السلام التي بدأت بتغول "اللجنة الامنية" على قيادته وتماهي فصائل الجبهة الثورية - للعجب - معها (وليس انتهاءاً) بتشكيل "مجلس شركاء الفترة الانتقالية" ...

ورغم الايجابيات البارزة في الأداء السياسي والدبلوماسي الخارجي، إلا أن أهمها،المتمثلة في رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب أمريكياً ، كان ثمنها باهظاً في دفاتر الشعب والوطن ، واقعاً ومآلاً : شرط التطبيع مع "اسرائيل" ، الذي قبل به البرهان على استحياء ، تبعه حميدتي ثم الجبهة الثورية ( الأطراف المرتبطة بقوى التطبيع في المنطقة ) ، رفضه حمدوك في العلن وقبله في الخفاء !! وبغض النظر عما إذا كان الدافع براغماتياً أم عن قناعة فإن الحقيقة التي لا جدال فيها أن "اسرائيل" هي المستفيدة الوحيدة من أي تطبيع وعلاقة ، وهي التي ستسعى للتنفيذ بإصرار وحماس شديدين ، وعلى هذا الطريق كانت زيارة الوفد "الاسرائيلي" برئاسة وزير (الاستخبارات) للخرطوم مقدمةً لتأسيس العقبة الكبرى أمام الثورة ؛ المصدر الأقسى في امتصاص خيرات السودان ، الأشرس في استغلال موقعه ومساحاته (أجواءاً وبحاراً) في معارك وجودها ، الآن وغداً ..

سرية الزيارة التي أرادتها السلطة السودانية مقابل علنيتها بالنسبة "لاسرائيل" هي نقطة الضعف التي ستفسد تأسيس علاقة "طبيعية" لأن السرية تعني الخجل من الفعل لقبحه وفساده وخطئه عند الشعب وعند الانسانية والتاريخ .. هذا على الصعيد النظري والمعنوي ، أما فيما يخص النتيجة العملية للزيارة فإن نظرةً سريعةً لما تسرب عنها ستكفينا عناء البحث عن الكذبة - وليس الغموض - التي تكتنف الموضوع .. جاء في صحيفة (السوداني) الخميس ٢٨ يناير ٢٠٢١ ، في إطار تغطيتها للحدث : "... البرهان وكوهين اتفقا على إقامة تعاون استخباري وأمني لكبح المنظمات الارهابية والاسلام الراديكالي.." ، هذه الجملة في التقرير تؤكد ابتداءاً أن هاجس الجانب "الاسرائيلي" الرئيسي هو الأمن والاستخبارات !! ثم نتساءل عن موضوع التعاون الاستخباري والأمني ؟ "... لكبح المنظمات الارهابية والاسلام الراديكالي" ، هي الاجابة .. فلنلق إذاً نظرةً على طبيعة وسيرة كلا الطرفين :

* الطرف السوداني : "اللجنة الأمنية" سلطة بفرض الأمر الواقع وبسبب من تقطع انفاس الحركة السياسية ، تاريخ أبرز قياداتها هو تاريخ القتل والتنكيل لإنسان دارفور وحرق ممتلكاته ، تاريخ التأمين والحماية لأكثر تجارب الاسلام الراديكالي فساداً واستبداداً .. أما "الجنجويد" ، طرفه الثاني ، فتاريخه معاصر أيضاً ومعروف على نطاق العالم ؛ تنظيماً عرقياً عنصرياً ، ذو طبيعة بدوية عنيفة ، هو الكتيبة المتقدمة للنظام الساقط في محارق دارفور ، والمتورط تماماً في قضايا النهب والسطو والاتجار بالبشر ..

* الطرف الآخر (الاسرائيلي) : هو الارهاب ، البطش ، النهب ، النزع ، وكل صفات العنف والبلطجة تسعى في ردهات التاريخ الإنساني ..سليل الحركة الصهيونية في تحالفها مع الحركة الاستعمارية أوان صعودها الامبريالي واحتياجها لرأس رمح متقدم لها في قلب العالم ، حيث أهم تقاطعات الطرق العالمية براً وبحراً ، ومبتدا الحضارات ومهبط الأديان السماوية ، رأس رمح/دولة ، تأسست وفق تاريخ مزيف وأساطير مصنوعة ، تعيش على ( الصانع الغربي ) في كافة المناحي الصناعية ، الزراعية ، العلمية/التكنولوجية والدفاعية والمالية .. أساسها ، كما اسلفت ، ديني عنصري ، عقيدتها وخيالها أن تعمل على تفتيت المنطقة حولها إلى كيانات طائفية وعرقية ضعيفة لتسود عليها وتتمدد فيها .. ولتثبيت نفسها / وجودها أولاً تعمل على قتل الفلسطيني واغتصاب أرضه ، ثم اصباغ الصفة (اليهودية) على نفسها كدولة دينية !! فهل تحارب الدولة الدينية دولةً دينية ولو اختلفت الأديان ؟

أما اللجنة الأمنية (البرهان ورهطه) فهي العقبة الكبرى أمام صعود الثورة (ثورة ديسمبر ٢٠١٨) نحو مراقيها الطبيعية حيث هي إضافة نوعية عالية الجودة إلى قوى التحرر الإنساني إقليمياً ودولياً ، وهم بذلك طغمة ارهابية ..

فكيف يعمل (كوهين والبرهان) على محاربة الراديكالية الاسلامية والارهاب ؟؟
- أم هل يعتقد البرهان أن "اسرائيل" ستسوقه عند أمريكا لتقبل انقلابه ؟ .. فالبرهان ورهطه لا يهمهم أمر السودان ومستقبله ، لا يهمهم فيه سوى أن يحكموه هرباً من المساءلة من جانب وتأميناً لمصالح وشخوص نظامهم الساقط من جانب آخر ، فهم لجنته الأمنية ..



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

أثيوبيا ومصر ، خواطر متناثرة 2021-03-08 07:49:20 بقلم : محمد عتيق التطرف وإطلاق الأحكام القطعية هو سيد الموقف عندنا ، بين الشباب الثائر وعند أغلب الجماعات المستنيرة وفي الشارع العام ، تجد الحدة في المواقف والجزم بها هو الشائع .. بعضنا يحب مصر ويمجدها بينما يبغضها (...)

في مكتبة المصوَّرات بالخرطوم.. جنوب السُّودان.. انتفاض مواطني المناطق المقفولة (5 - 6) 2021-03-08 07:48:52 الدكتور عمر مصطفى شركيان shurkiano@yahoo.co.uk وفي ظل تصاعد الأحدث السياسيَّة والدمويَّة عقب استقلال السُّودان العام 1956م، واشتداد عنفوانها وأوارها في الجنوب، وبخاصة في حقبة الستينيَّات، أقدم كثرٌ من الكتَّاب (...)

خطاب "ما أريكم إلا ما أرى" الاقتصادي للحكومة الانتقالية (1) 2021-03-07 15:53:26 بقلم : حسام عثمان محجوب محورية الاقتصاد في أسباب خروج الشعب السوداني الباسل في ثورة ديسمبر المجيدة، مما لا يختلف عليها اثنان، وبنفس القدر، فبعد سنة ونصف السنة من تشكيل الحكومة الانتقالية، هناك إجماع على السوء البالغ (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2021 SudanTribune - All rights reserved.