الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 2 تشرين الثاني (نوفمبر) 2014

لقاء المعارضة بالخرطوم يرفض انتخابات 2015 ويطلب تأجيلها

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 2 نوفمبر 2014 ـ قالت لجنة تمهيدية إن اللقاء التفاكري لتوحيد رؤى المعارضة السودانية الذي انعقد في جنينة الشريف الهندي، السبت، أقر رفض انتخابات أبريل 2015 وطالب بوقف إجراءاتها فوراً لصالح حوار وطني حقيقي يفضي لمؤتمر دستوري يؤسس لحكومة إنتقالية تشرف على انتخابات حرة ونزيهة.

JPEG - 31.9 كيلوبايت
زعماء وممثلي قوى المعارضة السياسية والمسلحة يرفعون ايديهم بعد التوقيع المبدئي على اتفاقية الفجر الجديد في كمبالا 5 يناير 2013 (صورة الجبهة الثورية)

ويتمسك المؤتمر الوطني الحاكم بإجراء الانتخابات في إبريل المقبل، بينما تطالب قوى المعارضة بتأجيل العملية لحين تشكيل حكومة قومية تشرف على تعديل الدستور والقوانين ومن ثم تجرى الانتخابات.

وبررت اللجنة التمهيدية في بيان، الأحد، رفض الانتخابات المزمع قيامها في 2015 لعدم مشاركة القوى السياسية في قانونها وتشكيل مفوضيتها.

ونص البيان على توحيد لغة الخطاب السياسي الموجه للمجتمع الدولي والاقليمي حول القضية الوطنية وتطوراتها ورؤية المعارضة حول ترشيح رئيس المؤتمر الوطني غير الدستوري ورؤية الحل الشامل.

واعتمد المؤتمر العام للمؤتمر الوطني، في 25 أكتوبر الماضي، الرئيس عمر البشير رئيساً للحزب لدورة جديدة ومرشحاً عنه لرئاسة الجمهورية في الانتخابات القادمة.

وإنعقد بجنينة الشريف الهندي، السبت، لقاء تفاكري لتوحيد المعارضة حول توحيد رؤى قوى التغيير تحت شعار "فلنتحد من أجل التغيير" بمشاركة 110 من ممثلي القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني والناشطين.

وأوصى الاجتماع باستمرار التنسيق بين الاحزاب السياسية والتحالفات السياسية الراهنة وكل القوى الوطنية ومنظمات المجتمع المدني والمجموعات الشبابية والمرأة في كافة القضايا والأنشطة تمهيداً لآلية موحدة للتغيير.

واتفق على تكوين لجنة من المشاركين لصياغة رؤية كلية إستناداً إلى ورقتي نائب رئيس حزب الأمة مريم الصادق ورئيس حركة "الإصلاح الآن" غازي صلاح الدين، وإعتماد إعلان باريس، إعلان أديس أبابا، إعلان طيبة، خارطة الطريق للحوار الوطني، ميثاق الفجر الجديد نحو البديل الديمقراطي، وكل الوثائق التي وقعت بين القوى السياسية والنظام الحاكم منذ العام 1989.

وأكدت المخرجات ضرورة الاتفاق على ميثاق بين القوى السياسية ينظم العلاقة فيما بينها، ويعمل على توحيد الأهداف والانشطة وصولاً الى مرحلة التغيير المطلوب، وتقوية وسائل الاتصال المتبادل بعيداً عن التخوين والفرقة والتقليل من الدور الوطني، فضلا عن التوافق على إنشاء جسم مستقل لمراجعة كافة الانتهاكات والخروقات التي أرتكبت في مسيرة العمل السياسي بما يتيح مساحات للتسامح والتصالح عبر آلية الحقيقة والمصالحة.

وطالبت القوى المجتمعة باتاحة الحريات العامة وحقوق الانسان واطلاق سراح المعتقلين السياسيين كأولوية لأي حوار وطني منتج.

وأشارت إلى أهمية استمرار التواصل والتفاكر مع الجبهة الثورية السودانية من أجل الوصول لرؤية كلية لإحداث التغيير المنشود، والإقرار بأن الحوار السياسي هو الوسيلة الأولى للوصول للحلول المرضية، مع ضرورة العمل للإنتفاضة الشعبية كخيار من الخيارات.

وأقرت الوقوف مع قضايا المواطن المعيشية الآنية، والاتفاق على أن تُشكل قضايا العدالة الإنتقالية والسلام ووقف الحرب بدارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق وقضايا الفساد والأزمة الإقتصادية والعلاقات الخارجية أولوية الخطاب السياسي لكافة قوى المعارضة.

وتشير "سودان تربيون" إلى أن الاجتماع شارك فيه كل من: حزب الأمة القومي، الوطني الاتحادي، المؤتمر الشعبي، حركة "الإصلاح الآن"، الاتحادي الديمقراطي الأصل ـ التيار الجماهيري، تحالف الشعب القومي، اتحاد قوى الأمة "أقم" ، حركة القوى الديمقراطية الجديدة "حق"، الحزب الديمقراطي الليبرالي، حزب العدالة، الحركة الاتحادية الوطنية، حزب تجمع الوسط، حزب الوسط الاسلامي، منبر السلام العادل، التحرر الوطني، حزب الوطن، حزب التواصل، حزب الحقيقة الفدرالي.

كما شارك أيضا: حزب العدالة القومي، الحركة الشعبية الديمقراطية، جبهة الشرق، الاتحادي الديمقراطي الموحد، التضامن السوداني الديمقراطي، المنبر الديمقراطي لشرق السودان، أضافة إلى الناشطين في المجتمع المدني والطرق الصوفية والقوى الشبابية والنسوية وأساتذة الجامعات والأكاديمين والمثقفين والشخصيات القومية والوطنية.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الثورة ؛ نتوءات ومراحل 2020-05-27 16:06:40 بقلم : محمد عتيق الذكرى الأولى لفض الاعتصام المجيد (رمضان/يونيو ٢٠١٩) تعانق الذكرى الثلاثين لاستشهاد كوكبة (رمضان/ابريل ١٩٩٠) ، ذكريات البسالة والفداء تراقص الغدر وتتوالى ، متفقةً على : رفض حكم الفرد/حكم الحزب الواحد/ (...)

البريطانيون يتمسكون بالسودان 2020-05-26 15:50:13 بقلم كلايد فارنزوورث الخرطوم ، 8 ديسمبر 1951 ترجمة: د. فيصل عبدالرحمن علي طه الكل بما فيهم المسؤولون البريطانيون بالسودان يقرون بلا تردد بأن القادة السودانيين كأفراد يتمتعون بالقدرة على الحكم الذاتي المستقل، ولكنهم - (...)

هل المجتمع الدولي جاد حقاً في دعم الحكم المدني؟ 2020-05-26 00:09:16 بقلم: خالد التيجاني النور khalidtigani@gmail.com (1) تستند حجة الداعين لإرسال بعثة سياسية أممية إلى السودان على فرضية أساسية أن وجودها ضروري ولازم لدعم الحكومة المدنية، سياسياً واقتصادياً وربما عسكريا كذلك لحمايتها (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.