الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 12 آب (أغسطس) 2020

مؤتمر (أصدقاء السودان) يقر إعلانا للسلام المستدام

separation
increase
decrease
separation
separation

JPEG - 35 كيلوبايت
اجتماع أصدقاء السودان الذي عقد في الخرطوم يوم 11 ديسمبر 2019

الرياض 12 أغسطس 2020 - أعلن مؤتمر أصدقاء السودان الثامن، الذي استضافته السعودية، الأربعاء، دعمه لعملية السلام والإصلاحات الاقتصادية التي تطبقها الحكومة الانتقالية.

وأصدر المجتمعون في ختام الجلسات بيانا تحت مسمى "إعلان شركاء السلام المستدام في السودان"، أكدوا فيه ضرورة أن تكون "عملية السلام شاملة، تفضي إلى اتفاق سلام مستدام، يعالج الأسباب الجذرية للنزاع".

وأبدى الشركاء قلقهم حيال بقاء بعض الحركات المسلحة خارج مفاوضات السلام، التي تستضيفها جنوب السودان مُنذ أغسطس 2019.

ودعوا جميع أطراف النزاع للمشاركة في المفاوضات، قائلين إنه لا توجد حلول عسكرية للنزاعات الداخلية.

وترفض حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور الانضمام إلى المفاوضات بحجة إنها لن تفضي إلى اتفاق سلام يعالج أسباب الصراع، بينما لا يزال التفاوض متعثراً بين الحكومة والحركة الشعبية -شمال بزعامة عبد العزيز الحلو.

وأضاف الإعلان " ندعو الأطراف المشاركة في محادثات جوبا للسلام إلى التفاوض بحسن نية في محادثات السلام التاريخية هذه، إضافة إلى الامتناع عن تقديم مطالب قد تأتي بنتائج عكسية لعملية السلام أو لتحقيق سلام عادل ومستدام في السودان".

وتابع: "أن أي عرقلة لعملية السلام، ستطيل معاناة السودانيين، كما أن التبعات ستلاحق جميع المعرقلين للعملية السلمية".

وأعرب أصدقاء السودان مجدداً عن تقديرهم للخطوات التي اتخذتها الحكومة الانتقالية لتسهيل الوصول الكامل للمساعدات الإنسانية إلى جميع المناطق المتضررة من النزاع، وشاركوا الحكومة الانتقالية مخاوفها بشأن معاناة هذه المناطق، بما في ذلك المشردين داخلياً واللاجئين والفئات الضعيفة الأخرى، ولا سيّما النساء والأطفال.

وأشادت المجموعة أيضا بـ "الدور البناء" الذي تلعبه حكومة جنوب السودان التي تتوسط في المحادثات لتحقيق السلام في السودان.

وجدد الاجتماع الذي حضرته 25 دولة ومنظمة دولية ، دعمه لحكومة حمدوك ، والدستور الانتقالي الذي يمهد الطريق لانتخابات حرة ونزيهة.

كما أثنوا على قيادة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك لمواصلة إعطاء الأولوية للسلام الشامل والجامع على الرغم من التحديات الهائلة غير المتوقعة الناشئة عن جائحة كوفيد-19.

وحث البيان الأطراف في مباحثات السلام على إدراك التحديات الاقتصادية والأزمة المالية العالمية المتفاقمة بسبب جائحة كورونا في السودان.

وأضاف: "نؤكد أن السلام المستدام يتطلب الدعم المستمر من الشركاء للحكومة الانتقالية، والتنفيذ الفعال للإصلاحات الاقتصادية في الوقت المناسب حسب الاتفاق مع برنامج صندوق النقد الدولي"

وأقر السودان اتفاقاً مع صندوق النقد الدولي يقضي بإجراء إصلاحات اقتصادية من بينها تحويل الدعم السلعي لدعم نقدي مباشر وسيطرة الحكومة المدنية على المال العام.

وقال مدير عام ‎الصندوق الكويتي للتنمية عبد الوهاب البدر الذي القى كلمة ‎الكويت في المؤتمر إن الصندوق وقع اتفاقية خاصة للترتيبات المالية في إطار المبادرة الخاصة بالدول الفقيرة المثقلة بالديون (HIPC).

وأضاف " ‏كما أنه يواصل التباحث مع السودان متمثلةً بوزارة المالية بشأن تأجيل أقساط السداد المستحقة والمتأخرات في إطار مبادرة مجموعة البنك الدولي ومجموعة العشرين".

‏وأكد البدر استعداد الصندوق الكويتي للتباحث مع الحكومة السودانية للاتفاق حول المشاريع التنموية ذات الأهمية في المرحلة المقبلة.

قائمة الإرهاب

وقال رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، في كلمة أمام المؤتمر، إن فترة الانتقال تواجه تحديات، وشدد على ضرورة رفع اسم بلاده من قائمة الدول الراعية للإرهاب، مشيرًا إلى أن حكومته تتعامل بشفافية مع الشعب.

وأكد وزير الخارجية السعودي، أحمد بن عبد العزيز قطان، على أن بلاده تدعم الحكومة من أجل نجاح مرحلة الانتقالية، كما تدعم عملية السلام التي قال إنها مرتبطة بشكل وثيق بمسائل التنمية والإصلاح الاقتصادي.

ونادى قطان شركاء السودان لدعمه والبدء في عملية تخفيف ديونه، التي تصل إلى 60 مليار دولار.

وافتتح الاجتماع رئيس الوزراء السوداني الدكتور "عبد الله حمدوك"، ووزير خارجية المملكة العربية السعودية الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله بكلمات ترحيبية. كما شارك في الجلسة الافتتاحية كل من وزيرة الخارجية والتعاون الدولي بجنوب السودان السفيرة "باتريشا خميسا واني"، ومستشار رئيس جنوب السودان للشؤون الأمنية رئيس لجنة جنوب السودان للوساطة من أجل السلام في السودان "توت قلواك" كضيوف شرف.

وقدم قادة الجبهة الثورية السودانية، وحركة تحرير السودان " مني مناوي"، وفريق جنوب السودان للوساطة رؤيتهم حول التحديات والفرص في سبيل تحقيق الأمن والسلام المستدام.

ودعا رئيس الجبهة الثورية، الهادي إدريس، شركاء السودان للمساهمة في تمويل خطة عودة النازحين واللاجئين إلى مناطقهم الأصيلة، إضافة لدعم إعمار ما دمرته الحرب وتوفير الخدمات للمواطنين الذين تضرروا منها.

وقال إن عملية إصلاح القطاع الأمني والترتيبات الأمنية تحتاج إلى مساعدات فنية وتمويل معتبر، وذلك من أجل بناء جيش وطني مهني غير مسيس.

وحث المؤتمر على كوين آلية معنية بدعم تنفيذ اتفاق السلام المرتقب، كما دعا الجميع للمشاركة في مؤتمر المانحين المزمع إقامته بعد توقيع السلام النهائي، وهو مؤتمر خاض بدعم المناطق المتأثرة بالحرب.



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

في تذكر الإمام: أظلمت بوابة الشعب وأبواب الفراديس أضأن 2020-12-03 23:59:26 بقلم : المحبوب عبد السلام في منحنيً ما يسخو الزمان بالعباقرة والكبار، تزدهر في كل بستان باقةٌمنهم، علماء وشعراء وأدباء وموسيقيين ومثقفين وساسة، ثم يرتاح الزمان برهةً يتزاحم فيها العاديون ودونهم حتي يتوهم الناس أنهم كل (...)

هل انحصرت مطالب الهامش على إزالة الإسلام في السُّودان ؟ (1-2) 2020-12-03 05:08:14 عادل شالوكا تشهد البلاد تطوُّرات مُتسارعة نحو المجهول بعد توقيع إتفاق سلام جوبا في 3 أكتوبر 2020 وإنتقال فصائل الجبهة الثورية إلى الخرطوم، وفشل ورشة الحوار غير الرَّسمي بين الحركة الشعبية لتحرير السُّودان – شمال ووفد (...)

هنيئاً للشعب الأمريكي 2020-12-02 07:16:44 هذه المقالة هي آخر ما كتبه المغفور له بأذن الله الصادق المهدي في 7 نوفمبر 2020م الصادق المهدي انتخابات 2020 في أمريكا غير عادية، بل كانت استفتاء على أداء رئيس عبأ قاعدة شعبية خائفة حاقدة للوصول لولاية الأمر. وفي أثناء (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.