الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 1 أيلول (سبتمبر) 2020

(متطوعون) يصدون عن عشرات الأسر السودانية غضب النيل الجامح

separation
increase
decrease
separation
separation

JPEG - 70.9 كيلوبايت
شباب في توتي يحاولون صد تدفق المياه بأجسادهم .. صورة من مواقع تواصل

الخرطوم 1 سبتمبر 2020 - لا يزال مئات السودانيون يقفون في حماية حواجز ترابية شيدوها في زمن قياسي لمنع النيل من الوصول إلى منازل أسر العديد من سكان الخرطوم القاطنين في مواقع قريب من مجراه، غير آبهين لخطر الموت غرقًا او بلدغات العقارب.

وظل مئات المتطوعين، على مدار سنوات طويلة، يقدمون العون للسودانيين في أوقات الكوارث، في ظل عدم تدخل حكومة الرئيس المعزول عمر البشير السريع، وهذا البطء لازم الحكومة الانتقالية التي تعاني بشدة من نقص الإمكانيات.

ويؤازر الشباب المتطوعين الذين يحرسون "التروس" خشية تسرب مياه النيل الذي وصل منسوب هذا العام لأعلى نسبة على مدى 100 عام؛ متطوعين آخرين يمدوهم بالاحتياجات الخاصة بالجولات التي يستخدموها في تشييد الحواجز التي سرعان ما تنهار في بعض المناطق بسبب شدة اندفاع المياه.

وعمل المتطوعون على "تتريس" مساحات كبيرة في عدد من مناطق الخرطوم التي اجتاحها النيل مثل توتي والكلاكلة والعليفون والحلفايا، عبر جولات البلاستيك والخيش بعد ملئها بالتراب، تساعدهم في ذلك فرق من الدفاع المدني والجيش السوداني.

وتوفي، الاثنين، الشاب عمر عثمان 14 عام، في منطقة الحلفايا غرقًا أثناء محاولة صد تسرب الفيضان، كما توفي الأحد، الحبر الدش، في منطقة الكلاكلة أثر انهيار منزل عليه بعد دخوله لنقل بعض مقتنيات سكان الدار الذي أجلوا منه بعد تدفق مياه النيل داخل المنزل.

وقامت مبادرة (نفير)، وتعني الكلمة في العامية السودانية "مشاركة الجميع في المساعدة" ليل الاثنين، بإجلاء سكان جزيرتين في منطقة كرني بمحلية بربر التابعة لولاية نهر النيل، بعد أن غمرهما النيل بالكامل، ولم تعلن المبادرة أو الحكومة السودانية عن ضحايا من الجزيرتين اللتان يقطانهما نحو 600 أسرة.

وقدمت المبادرة، التي تعتمد في ميزانيتها على الهبات من الأشخاص والمؤسسات، مئات من الجولات إلى أهالي مناطق الخرطوم لتُستخدم في حجز المياه، كما تعمل فرقها على المساعدة في التتريس، وفقًا لتقاريرها التي تنشرها على منصاتها في وسائل التواصل الاجتماعي.

الخطر الى زوال

وقالت لجنة الفيضانات بوزارة الري والموارد المائية، إن منسوب نهر النيل، الثلاثاء، سجل في الخرطوم عند 17.52 متر، متوقعًا استقراره في هذا المنسوب أيام الأربعاء والخميس والجمعة.

وأشارت إلى أن منسوب نهر النيل في محطة شندي، شمالي السودان، وصل الثلاثاء إلى 18:17 متر، متخطيًا بذلك أعلى قمة سجلها حيث كانت عند 18:07 متر.

وتوقعت اللجنة، في بيان، تلقته "سودان تربيون"، أن يرتفع وارد نهر النيل الأزرق، الذي يُعد الرافد الرئيسي لنهر النيل، في محطة الديم عند الحدود السودانية – الإثيوبية، غدًا الأربعاء؛ إلى 985 مليون متر مكعب.

وحثت اللجنة الجهات المختصة والمواطنين لأخذ الحيطة والحذر من تدفق مياه النيل، للحفاظ على الأرواح والممتلكات.

وقال رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، الأحد، إن مناسيب النيل للعام الحالي، أدَّت إلى خسائر مفجعة وموجعة في الأرواح والممتلكات، مطالبًا من مؤسسات الدولة العمل على التخفيف من حدته.

ورغم جهود الفرق المتطوعة، التي تحرس الحواجز ليل نهار، فأن المخاوف من انهيارها، خاصة الترابية منها لا يزال قائمًا، الأمر الذي يقود إلى تدمير مزيد من المنازل أو قد يقود إلى وفيات وسط كبار السن والأطفال.

وتقول وزارة الداخلية أن 89 شخصاً قُتلوا بسبب الفيضانات كما أُصيب 44 آخرين، بينما تضررت آلاف المباني، علاوة على نفوق الآلاف من الماشية.



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية 2020-09-14 00:37:48 الفحم الحجري أحد الخيارات الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية المهندس صلاح النعيم من القناعة السائدة إدخال الصناعات التحويلية في المنتجات الزراعية والرعوية ليتم تصديرها مصنعة أو علي قدر متقدم من التصنيع بما يحقق (...)

ثم تقليعة التطبيع مع اسرائيل 2020-09-13 20:54:15 بقلم : محمد عتيق الإحساس بالمخاطر الكبيرة والمتشابكة التي تواجه ثورة السودان يقف خلف التسامي فوق الخلافات والاختلافات الفرعية والتركيز على ما يفيد تقدم الثورة ونجاحها وتقصير زمن النصر النهائي لها ، نرى النزعات الانانية ، (...)

السلام ولجان المقاومة 2020-09-06 21:02:23 بقلم : محمد عتيق يحتار المرء أمام أضخم حدثين في سودان اليوم ، يتنازعان وجدانه ويمزقان شغافه : أيفرح بالسلام ، حلم السودان وثورته الجبارة ، حلم شبابه وأهله في عرصات دارفور وجنوب كردفان ، الحلم الممزوج بأدعيتهم وأدمعهم ؟ أم (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.