الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 18 كانون الثاني (يناير) 2020

مجلة أميركية: (حمدوك) أظهر لمسة من تألق مانديلا وسط ركام ماض كئيب

separation
increase
decrease
separation
separation

واشنطن 18 يناير 2020- نشرت مجلة فورين بوليسي الأميركية تقريرا طويلا سلطت فيه الضوء على التحديات التي تواجه حكومة رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، وذكرت على رأس هذه التحديات: الوضع الأمني الداخلي، والعقوبات الأميركية، وتحقيق السلام، وإزالة أنصار البشير من هياكل السلطة، وضغوط قوى الحرية والتغيير.

JPEG - 19.9 كيلوبايت
رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك .. صورة لـ (أ ف ب)

وقالت إنه على الرغم من التعثر وأعمال العنف والحكم القصير، أظهر حمدوك لمسة من تألق نيلسون مانديلا السياسي لتوحيد البلاد حول التغيير، وسط ركام من ماض كئيب.

وأشارت إلى أن بعض صناع القرار السياسي في واشنطن وعواصم غربية أخرى -ولأول مرة منذ عقود-متفائلون بحذر بشأن مستقبل السودان، مما يشير إلى أن حمدوك إذا نجح في مواصلة إصلاحاته، فيمكنه تغيير صورة السودان الذي كان يمثل مشكلة عالمية، وربما تحويله إلى بلد ديمقراطي وقصة نجاح.

وحول التحدي الأمني، ذكرت المجلة "تمرد" قوات جهاز الأمن الثلاثاء الماضي ووصفته بأنه كان بمثابة تذكير بمدى قوة أجهزة المخابرات والجيش في البلاد، والتي لا تزال مخيفة، حتى مع وجود رئيس النظام السابق عمر البشير في السجن.

ونسبت المجلة إلى بعض الخبراء قولهم إن حمدوك -الذي كان يتردد في البداية في تولي السلطة-قد يكون هو الشخص الذي تحتاجه البلاد لتخليص نفسها من عقود من الحكم الدكتاتوري.

ووصفت مديرة برامج أفريقيا في معهد السلام بالولايات المتحدة سوزان ستيغانت، حمدوك بالقائد التكنوقراطي، مشيرة إلى أنه في هذا المنصب لأنه يهتم، وأنه كقائد الأوركسترا الذي يجعل الجميع يعزفون في تناغم.

وعن العقوبات الأميركية المفروضة على السودان، قالت المجلة إن حمدوك يعتبر إزالتها مفتاحا لحلحلة المشاكل الاقتصادية وتغيير الاقتصاد الذي يصفه بالقريب من الانهيار، ومفتاحا للوصول إلى الدعم من المؤسسات المالية الدولية لدولة فقيرة مثقلة بديون تبلغ ستين مليار دولار.

ووصفت زيارته إلى واشنطن أواخر العام المنصرم -والتي اعتبرتها أول اختبار دولي له- بأنها إيجابية، إذ سعى خلالها إلى بث رسالة أمل، قائلا إنه على يقين من أن السودان لن يكون هو نفسه مرة أخرى.

وقالت إن صناع القرار السياسي والمشرعين في أميركا كانوا متحمسين لتقديم تأكيدات بدعم السودان في تحوله الديمقراطي، ومع ذلك ليس هناك شيء مؤكد حتى اليوم حول رفع هذه العقوبات لأنها عملية تكنوقراطية تستغرق عدة أشهر وموافقة الكونغرس الأميركي.

وأوردت المجلة بالتفصيل الأسباب التي أدت إلى فرض هذه العقوبات، مثل "دعم الإرهاب" منذ أوائل التسعينيات، والتورط في تفجيرات السفارتين الأميركيتين في كينيا وتنزانيا، وتفجير المدمرة الأميركية "يو أس أس كول" في ميناء عدن عام 2000.

وأشارت إلى أن حمدوك روّج لرفع العقوبات الأميركية باعتبارها نصرا سياسيا كبيرا، وهو ما أصبحت فيه مشكلة مع الجمهور الذي سينفد صبره إذا لم ترفعها أميركا قريبا، بالإضافة إلى أن ذلك يقلص -في نظر الرأي العام السوداني-التزامات واشنطن تجاه السودان في قضية واحدة، على الرغم من أن تحديات السودان تذهب إلى أبعد من مجرد رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

ومن التحديات لم تغفل المجلة الإشارة إلى أن قوى الحرية والتغيير -التي تُعتبر القاعدة الشعبية لحكومة حمدوك-تمثل هي الأخرى كابحا لسياساته، إذ إنها عارضت بقوة رفع الدعم عن بعض السلع الذي يرهق كاهل الميزانية الحكومية.

وقالت المجلة إنه رغم كل هذه التحديات، لم يظهر حمدوك أي علامات على الاستسلام، فبعد حرمانه حتى اليوم من الدعم الدولي وخنق أجندته الاقتصادية، فقد أصبح صانع سلام، إذ سافر في التاسع من الشهر الجاري وبعد أسابيع من المفاوضات من وراء الكواليس إلى معقل المتمردين في منطقة جنوب كردفان التي شهدت صراعا منذ ما يقرب من عقد من الزمان.

ونسَبت فورين بوليسي إلى الباحث في الشؤون السودانية جيرومي توبيانا وصفه للزيارة بأنها كانت ناجحة، وبأنها جعلت من حمدوك منافسا لمحمد حمدان دقلو (حميدتي) قائد قوات الدعم السريع نائب رئيس مجلس السيادة وبعض الضباط في المجلس العسكري للحصول على الدعم من أطراف البلاد.

لكن حمدوك -الذي يوازن بينه وبين حبل سياسي مشدود-يحرص على تصوير الجيش كشريك، وقال لصحيفة فورين بوليسي "من مصلحة كلا الطرفين -الجيش والحكومة المدنية-العمل سوية لنقل السودان إلى المرحلة التالية".

وختمت المجلة تقريرها بالقول: ومع ذلك، فإن حمدوك الذي يمارس عملية توازن دقيقة، يحرص دائما على تصوير الجيش كشريك، مشيرة إلى أنه صرح لها من قبل بأنه من مصلحة مكوني الحكم -المكوّن المدني والمكوّن العسكري-أن يعملا معا لنقل السودان إلى المرحلة التالية.



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الجيل الجديد أمام مسؤولياته 2020-09-20 21:30:26 بقلم : محمد عتيق نشأت أهم أركان الدولة السودانية الحديثة (الخدمة المدنية والمؤسسة العسكرية) على التقاليد البريطانية : من المجتمع المدني تنشأ الأحزاب السياسية التي تقود الدولة في ظل نظام ديمقراطي على نهج "وستمنستر" ، بينما (...)

الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية 2020-09-14 00:37:48 الفحم الحجري أحد الخيارات الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية المهندس صلاح النعيم من القناعة السائدة إدخال الصناعات التحويلية في المنتجات الزراعية والرعوية ليتم تصديرها مصنعة أو علي قدر متقدم من التصنيع بما يحقق (...)

ثم تقليعة التطبيع مع اسرائيل 2020-09-13 20:54:15 بقلم : محمد عتيق الإحساس بالمخاطر الكبيرة والمتشابكة التي تواجه ثورة السودان يقف خلف التسامي فوق الخلافات والاختلافات الفرعية والتركيز على ما يفيد تقدم الثورة ونجاحها وتقصير زمن النصر النهائي لها ، نرى النزعات الانانية ، (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.