الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 25 آذار (مارس) 2015

مجلس الأمن يأسف لتقاعس سلفاكير ومشار عن إبرام اتفاق الترتيبات الانتقالية

separation
increase
decrease
separation
separation

نيويورك 25 مارس 2015- أعرب مجلس الأمن الدولي عن "الأسف العميق لتقاعس" رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت، ونائبه المقال ريك مشار، وجميع الأطراف في جنوب السودان عن إبرام اتفاق "الترتيبات الانتقالية"، مجددا نيته "فرض ما يلزم من عقوبات" على كبار المسؤولين.

وقال المجلس في بيان صدر الأربعاء ، إنه يعرف عن "الأسف العميق لتقاعس رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت، ونائبه المقال ريك مشار، وجميع الأطراف في جنوب السودان عن إبرام اتفاق الترتيبات الانتقالية بحلول الموعد النهائي الذي حددته الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا (إيغاد)، في الخامس من الشهر الجاري".

ومنذ منتصف ديسمبر 2013، تشهد دولة جنوب السودان، التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء عام 2011، مواجهات دموية بين القوات الحكومية ومسلحين مناوئين لها تابعين لنائب الرئيس المقال ريك مشار، بعد اتهام سلفاكير له بمحاولة تنفيذ انقلاب عسكري، وهو ما ينفيه مشار.

وحذر مجلس الأمن، من "خطورة الوضع في جنوب السودان"، وطالب طرفي الصراع بالتوصل الي اتفاق شامل، واصدار أوامر واضحة لاتباعهما، تحظر جميع انتهاكات القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان دون مزيد من الإبطاء.

وكرر بيان المجلس تأكيد عزمه "فرض مايلزم من عقوبات للتصدي للوضع، بما قد يشمل فرض حظر علي توريد السلاح، وتعييين أسماء كبار المسئولين الذين يضطلعون بأعمال أو سياسات تهدد السلام أو الأمن أو الاستقرار في جنوب السودان".

كما شدد البيان علي "الأهمية الكبيرة لمكافحة الإفلات من العقاب وكفالة المسائلة عن الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان في جنوب السودان، بما في ذلك تلك التي ترقي الي جرائم حربي وجرائم ضد الإنسانية".

وجدد بيان مجلس الأمن نداءاته السابقة لطرفي الصراع من أجل السماح للأفراد العاملين في مجال المساعدة الإنسانية بالوصول الي المحتاجين في آمان ودون عراقيل وبشكل كامل، الي المتضررين المدنييين من الصراع.

وأعرب أعضاء المجلس في بيانهم عن تطلعهم الي "الانتهاء سريعا من انشاء فريق الخبراء الذي سيقوم بدور مركزي في مساعدة لجنة الجزاءات المعنية بجنوب السودان، والمنشأة بموجب القرار 2206 الصادر أوائل الشهر الجاري ، عن طريق تزويده بالمعلومات اللازمة لاحتمال تعيين أسماء الكيانات والأفراد الذين قد يكونون ضالعين في أعمال من شأنها أن تؤدي الي زعزعة الاستقرار والأمن في جنوب السودان".

  • 26 آذار (مارس) 2015 11:54, بقلم جيمس هريدي

    01- يا سيادة ... مجلس الأمن ... ويا أيّتها الأمم المُتّحدة ... ويا أيّتها الولايات المُتّحدة الأميريكيّة وحلفاؤها الكرام ... هل سمعتم يوماً واحداً في خياتكم ... بنظريّة .. أو قانوت دالتون ... ( Dalton`s Law of Partial Pressures) ... التي أثبت بموجبها ... أنّ نسب الضغط الجزئي ... الواقع على الغازات المختلفة ... المضغوطة بداخل إناء مغلق ... سوف تكون هي نفس نسب الضعط الجزئي الواقع على نفس الغازات ... إذا ما أوصلنا ذلك الإناء ... بأواني أخرى ... عندما يتعادل الضغط بداخل تلك الأواني ... ؟؟؟
    02- يا شسخنا ... السودان به مُكوّنات سياسيّة ... مُتواشجة عُضويّاً ومفاهيميّاً وفكريّاً وعقائديّاً ... بمعنى أنّ الحركة الإخوانيّة ... مثلاً ... (تؤمن بأنّ الناس سواسية كأسنان المشط ... وأنّه لا فضل لعربيٍّ على أعجميٍّ إلاّ بالتقوى ... وأنّ الإنسان كلّه لآدم ... وأنّ آدم من تراب ... وأنّ المؤمن القوي خيرٌ من المؤمن الضعيف ... وفي كلٍّ خير ... وأنّهم هم الأعلون والله معهم ... وأنّ غاياتهم تبرّر وسائلهم الجهاديّة لفرض وحماية إجتهاداتهم وحضاراتهم وثقافاتهم ... إلى آخر المفاهيم المعروفة ) ... نكايةً ... أو كردّ فعل لما الإخوان الشيوعيّون ... الذين كانوا ... ومازالوا يؤمنون ... بأنّهم أهل النضال ... والشرعيّات النضاليّة ... ؟؟؟
    03- واضح جدّاً ... أنّ هذه المكوّنات السياسيّة ... لقد ظلّت باقية في دولة الجنوب التصارعيّة ... وفي دولة الشمال التصارعيّة ... ؟؟؟
    04- لكنّ الأسوأ من ذلك ... هو إبادة الطاقات البشريّة السودانيّة ... وتبديد الموارد السودانيّة ... عبر الصراع السافر بين الدولتين السودانيّيتين ... وإن أنكره الشريكات الفهلوانيّات ... ؟؟؟
    05- إذن المطلوب الجدوائي لإنسان السودان ... يا سعادة وريادة وقيادة أوباما الأميريكان ... الحاكم لهذا العالم الآن ... هو إعادة توحيد ... وبناء ... دولة أجيال السودان ... برغم أنوف المتطرّفين ... (الشيوعيّين ... والوسطيّين ... والإخوان المسلمين ... والتكفيريّين ... الفهلوانيّين) ... إلى آخر الماردين على إدارة الأميريكيّين (الكتابيّين المؤمنين الشاملين ) ... بدون هديٍ ولا كتابٍ مبين ... ؟؟؟
    06- التحيّة للجميع ... مع إحترامنا للجميع ... ؟؟؟

    repondre message

الرد على هذا المقال


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الترتيبات الأمنيَّة: كَعْبُ أخيل السَّلام والتحوُّل الدِّيمُقراطِي! 2019-12-10 20:12:39 بقلم : الواثق كمير ‏kameir@yahoo.com أهدُفُ من هذا المقال إلى تسليط الضَّوء على ما تجابهه حُكومة ثورة ديسمبر الانتقاليَّة من تحديَّاتٍ جسيمةٍ لإنهاء الحرب وتحقيق السَّلام الشامل، كشرطٍ ضروري للانتقال السِّلمي للسُّلطة (...)

نحو أفق بلا حدود (2) 2019-12-10 20:12:15 بقلم: على ترايو على قوي الحرية والتغيير الحذر من الدفع نحو "سلام هش" يكفي ان "قحت" فاوض وقبل بوثيقة دستورية هشة ونية وفطيرة اقل من توقع الثوار وكادت ان تعصف بالثورة وقد وضع الثوار امام الامر الواقع وقللت من همتهم وأضعف (...)

ومخاطر داخلية .... (١) 2019-12-08 22:44:31 بقلم : محمد عتيق ثورة ديسمبر ٢٠١٨ ، ثورة شابات وشباب السودان ، ثورة التقدم واللحاق بالعصر ، سلاحها إرادة الشعب الممزوجة بعزم الجيل الجديد على تحقيق الرؤى والأحلام التي سحرته فثار وانتفض لتأسيس حياة نظيفة مستقيمة تخلو من (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.