الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 25 شباط (فبراير) 2020

مجوعة أعمال سعودية تعتزم الاستثمار في السودان بـ 60 مليون دولار

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 25فبراير 2020- تعتزم مجموعة (عجلان) السعودية الاستثمار في مجال صناعة الغزل والنسيج بالسودان بمبلغ مبدئي يصل ٦٠مليون دولار.

JPEG - 40.6 كيلوبايت
سفير السعودية لدى الخرطوم علي بن حسن جعفر

وأكد وكيل وزارة الصناعة والتجارة محمد علي عبد الله ترحيب الحكومة الانتقالية بالاستثمارات السعودية بالسودان خاصة في مجال صناعة الغزل والنسيج.

ووجه بتقديم دراسة الجدوى للمشروعات الاستثمارية التي ترغب المجموعة اقامتها بالتنسيق مع الادارة المختصة بوزارته والجهاز القومي للاستثمار والجهات ذات الاختصاص.

وبحث الوكيل الثلاثاء في الخرطوم مع وفد مجموعة عجلان السعودية الذي يزور السودان هذه الأيام مجالات التعاون الثنائي المشترك بين السودان والسعودية خاصة في المجالات الاقتصادية والصناعية والتجارية والسبل الكفيلة بدعمها وتعزيزها في المجالات كافة.

وأوضح نائب المدير العام للمجموعة محمد الارماني أن الهدف من الزيارة التعرف على امكانات الاستثمار في مجال زراعة القطن والغزل والنسيج من خلال مشروع متكامل (زراعة القطن، الحلج، الغزل، النسيج) بحجم استثمار مبدئ اولي 60 مليون دولار

وأشار الي ان المجموعة تخطط لزراعة مساحة كبيرة تصل 100 ألف فدان على الاقل عبر عدة مراحل يتم استصلاحها بأحدث الطرق.

كما أن المجموعة تقوم بجلب ماكينة كاملة لتجهيز الارض والبذور والزراعة والحصاد بجدول زمني لعشر سنوات بالشراكة المختصة مع عدد من ولايات السودان بجانب إقامة مركز للبحوث الزراعية لتطوير وانتاج البذور وانتاج المحصول بجودة عالية إلى جانب انشاء محالج للقطن علي اعلي مستوي وانشاء مصنع للغزل والملابس لتصنيع وانتاج الغزول من محصول القطن بذات المشروع.

وأكد تطلعهم لتعاون اقتصادي وصناعي مشترك بين البلدين في كافة المجالات مثنيا على مناخ الاستثمار فى السودان والذي وصفه بالجاذب.

وأشار وكيل الوزارة إلى سياسات الوزارة الرامية لإضفاء القيمة المضافة والتصنيع على الصادرات السودانية لزيادة حصيلة الصادر.

وقال إن السودان يمتلك موارد كبيرة خاصة في مجال صناعة الغزل والنسيج لافتا الى أن انتاج السودان من القطن يبلغ 750 ألف طن في العام ما يصدر منه فقط 50 ألف طن سنويا.

وأكد ان الفرصة اصبحت الآن مواتية لتدفق الاستثمارات الخارجية بعد التحول الكبير الذي شهدته البلاد باندلاع ثورة ديسمبر المجيدة وتدفق حجم الاستثمارات والمستثمرين للسودان في إطار برنامج الحكومة الانتقالية المعلن.

وتعد مجموعه العجلان السعودية واحدة من أكبر المجموعات الاستثمارية والصناعية والتجارية في السعودية التي تعمل في مجال تصنيع الملابس وتوفير الزي الوطني العسكري.

وتمثل ثالث أكبر الشركات السعودية المستثمرة في الصين بعد ارامكو وسابك.

وفى نوفمبر من العام الماضي أعلنت السعودية اعتزامها زيادة استثمارات القطاع الخاص السعودي في السودان.

وأكد السفير السعودي في الخرطوم علي بن حسن جعفر حرص المملكة على دعم السودان وحكومته إلى جانب اعتزام القطاع الخاص السعودي زيادة استثماراته في السودان وتعزيز علاقات الروابط الأخوية المميزة والتاريخ المشترك بين البلدين.

ووافق مجلس إدارة الصندوق السعودي للتنمية وقتها على تخصيص قرضين لتمويل مشروعات في قطاعي الصحة والتعليم في السودان بقيمة 487.5 مليون ريال سعودي بواقع 243.75 مليون لكل قطاع.

وتبلغ مساهمات الصندوق السعودي في المشاريع التنموية بالسودان نحو مليار ومئتي مليون دولار.

وتعد الاستثمارات السعودية في السودان الأكبر بين الاستثمارات الخليجية بقيمة 11 مليار دولار، بحسب بيانات رسمية سودانية.

واعلنت السعودية والإمارات فور سقوط نظام البشير في أبريل من العام الماضي عن تقديم مساعدات للسودان بقيمة ثلاثة مليارات دولار، منها ٥٠٠ مليون دولار في البنك المركزي السودان



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

في تذكر الإمام: أظلمت بوابة الشعب وأبواب الفراديس أضأن 2020-12-03 23:59:26 بقلم : المحبوب عبد السلام في منحنيً ما يسخو الزمان بالعباقرة والكبار، تزدهر في كل بستان باقةٌمنهم، علماء وشعراء وأدباء وموسيقيين ومثقفين وساسة، ثم يرتاح الزمان برهةً يتزاحم فيها العاديون ودونهم حتي يتوهم الناس أنهم كل (...)

هل انحصرت مطالب الهامش على إزالة الإسلام في السُّودان ؟ (1-2) 2020-12-03 05:08:14 عادل شالوكا تشهد البلاد تطوُّرات مُتسارعة نحو المجهول بعد توقيع إتفاق سلام جوبا في 3 أكتوبر 2020 وإنتقال فصائل الجبهة الثورية إلى الخرطوم، وفشل ورشة الحوار غير الرَّسمي بين الحركة الشعبية لتحرير السُّودان – شمال ووفد (...)

هنيئاً للشعب الأمريكي 2020-12-02 07:16:44 هذه المقالة هي آخر ما كتبه المغفور له بأذن الله الصادق المهدي في 7 نوفمبر 2020م الصادق المهدي انتخابات 2020 في أمريكا غير عادية، بل كانت استفتاء على أداء رئيس عبأ قاعدة شعبية خائفة حاقدة للوصول لولاية الأمر. وفي أثناء (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.