الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 27 كانون الثاني (يناير) 2015

نائب البشير يتعهد بعدم إعتقال المهدي حال وصوله السودان

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 27 يناير 2015 - قال نائب الرئيس السوداني حسبو محمد عبد الرحمن، ان الحكومة لن تعتقل زعيم حزب الأمة المعارض الصادق المهدي حال إتخاذه قرارا بالعودة الى السودان واكد ان المؤتمر الوطني الحاكم يدعم ويساند أي مبادرة تعيد المهدي لممارسة نشاطه من داخل السودان.

JPEG - 8.1 كيلوبايت
نائب الرئيس السوداني حسبو محمد عبد الرحمن

وتخالف تصريحات نائب الرئيس السوداني التي ادلى بها في مؤتمر صحفي، الثلاثاء، تحركات حكومية مكثفة ابتدرها جهاز الأمن السوداني لحل وتجميد نشاط حزب الامة ومنعه من ممارسة العمل السياسي بعد توقيع زعيمه على اتفاق "نداء السودان" و"إعلان باريس" مع الحركات المسلحة التي تحاربها الحكومة السودانية.

ووقعت أحزاب سودانية معارضة وحركات مسلحة ومنظمات مجتمع مدني، في الثالث من ديسمبر الماضي، اتفاقا في أديس أبابا باسم "نداء السودان" لوقف الحرب وتفكيك دولة الحزب وتحقيق السلام الشامل والتحول الديمقراطي.

وأغضب الاتفاق الموقع الحكومة السودانية واتهم الرئيس عمر البشير، في وقت سابق، قوى المعارضة المتحالفة مع الجبهة الثورية المتمردة، بالعمالة والارتزاق، ونصح قادتها بعدم العودة للبلاد وملاقاتهم في ميادين القتال بجنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور.

وسربت مصادر حكومية تحركات قالت ان الجهات القانونية تعتزمها لملاحقة رئيس حزب الامة ورئيس حركة تحرير السودان مني اركو مناوي عبر الانتربول، إلا أن وزير العدل محمد بشارة دوسة قال في تصريحات لاحقة ان وزارته لا تنوي تعميم النشرة الحمراء في مواجهة أي من المهدي ومناوي.

وقال نائب البشير ان الحكومة ترغب في الاتيان بكل حاملي السلاح على رأسهم مناوى وياسر عرمان وجبريل وعبد الواحد لدعم عملية الحوار الوطني، وأضاف "من باب اولى ان نأتي بالمهدي الذي لا يحمل سلاحا".

لكن حسبو لفت الى إختلال موازين الأحزاب، ورفض توصيف حزب الأمة بالحزب صاحب الثقل الجماهيري، وقال ان ذلك لم يعد واقعا في ظل موجة الانقسامات التي اعترت الحزب وأضاف "حزب الأمة ليس بالثقل الذي يتوهمه الكثيرين".
وزاد "لايجب ربط القضايا بامام غائب".

وقطع نائب البشير بجدية الحكومة وحرصها على إنجاح الحوار الوطني الذي اطلقته قبل عام، وقال ان الاحزاب المشاركة من جانب المعارضة تتحمل مسؤولية عرقتله بسبب الخلافات العنيفة التي ضربتها وادت الى تأخير الخطوات المفضية الى عقد المؤتمر.

وأشار الى ان بعض القوى في اليسار تحديدا عدت جنوح الحكومة الى طرح الحوار إنعكاسا لحالة من الضعف في المؤتمر الوطني، وأشار الى انها عدتها فرصة لتفكيك الحزب الحاكم.

وشدد حسبو على تمسك الحكومة متمسكة بالحوار وقال انها لن تتراجع عنه حتى بعد اجراء الانتخابات وأضاف "كنا وما زلنا وسنظل جادين في الحوار لانه منهج وديدن الوطني على مدى ربع قرن"، وأكد ان الترتيبات تمضي لعقد مؤتمر الحوار العام في فبراير المقبل.

ونفى نائب الرئيس بشدة أي اتجاه لتأجيل الانتخابات العامة أو إقامة انتخابات جزئية وأشار الى ان العملية تعتبر استحقاقا دستوريا يجب القيام به منعا للفراغ الدستوري وتلافيا للانتقاص من شرعية الحكومة.

وأكد النائب عدم صحة ما يشاع عن فتور التجاوب مع العملية في الشارع العام، مستدلا بتسجيل 13 مليون سوداني للايفاء بمستحقات العملية موضحا ان مستوى التجاوب يعتبر افضل مقارنه بالانتخابات السابقة، ولفت الى افضلية تقلص الاحزاب البالغة حوالي 90 كيانا الى خمس او ست قوى تتوافق على مرجعيات فكرية وتتواثق على ثوابت وطنية معروفة واشار الى ان البرلمان المقبل ينبغي ان يكون مجلسا تأسيسيا للدستور.

وبشأن الافراج عن المعتقلين قال حسبو انه لايملك معلومات تفصيلية بشأن تأخير اطلاق سراحهم، لكنه قال إن الافراج عنهم سيتم لاحقا.

وحول مفاوضات المنطقتين قال حسبو ان الحكومة متمسكة باقرار اتفاق شامل بينما يطالب متمردو الحركة الشعبية باتفاق جزئي لتمرير المساعدات الانسانية وعده محاولة لاعادة بناء انفسهم وهو مايدعو الحكومة لرفضه.

في غضون ذلك قطع رئيس البرلمان السوداني الفاتح عز الدين بعدم وجود اية ظروف استثنائية للعدول عن قيام الانتخابات في موعدها وشدد أن الانتخابات استحقاق دستوري لابد من اتمامه في الميعاد المقرر.

وقال الفاتح ان الانتخابات ستجرى على المستويين الرئاسي والبرلماني الاتحادي والولائي وأكد أن إجراءاتها قطعت شوطا كبيرا وقال إن المفوضية وجهت الدعوة للعديد من المنظمات الأفريقية والعربية والدولية المراقبة التي يشارك السودان في عضويتها.

  • 27 كانون الثاني (يناير) 2015 21:23, بقلم جيمس هريدي

    يا أيّها الأمنجي التافه الحقير
    خادم مرشد الإخوان ومولى العسكري البشير
    عودة الصادق المهدي هي الإعتقال في السجن الكبير
    وغياب الصادق المهدي هو العودة إلى سودان الإخوان الصغير
    امّا تذليل مشكل السودان فيكمن في إستقالة البشير
    وتطليقه لمُؤتمرات إخوان ماسونيّة الحمير
    وطرشانه وأعوانه لمال بلدنا الكثير

    repondre message

  • 28 كانون الثاني (يناير) 2015 15:50, بقلم جيمس هريدي

    - بالإضافة إلى الخبر أهلاه ... وقال نائب البشير ... حسبو محمّد عبد الرحمن ...لسودان تريبيون ( الخرطوم 27 يناير 2015 ) إن الحكومة ترغب في الإتيان بكلّ حاملي السلاح على رأسهم مناوى وياسر عرمان وجبريل وعبد الواحد لدعم عمليّة الحوار الوطني، وأضاف "من باب أولى أن نأتي بالمهدي الذي لا يحمل سلاحاً"
    لكن حسبو لفت إلى إختلال موازين الأحزاب، ورفض توصيف حزب الأمة بالحزب صاحب الثقل الجماهيري، وقال إنّ ذلك لم يعد واقعا في ظلّ موجة الانقسامات التي اعترت الحزب وأضاف "حزب الأمّة ليس بالثقل الذي يتوهّمه الكثيرون".
    وزاد "لايجب ربط القضايا بإمام غائب"... إل آخر قلّة الأدب ... ؟؟؟
    22- ونقول لهذا النكرة:-
    يا حسبو الأمنجي
    المايوي الإنقاذي
    الحربائي الحقير
    خادم المرشد الإخواني
    ومولى العسكري البشير
    عودة الصادق المهدي
    إلى سودان الإخوان الصغير
    هي الإعتقال في سجن كبير
    مع المُقتاتين لفطائس الحمير
    والكلاب والدجاج ونافقات الطير
    أمّا غياب الصادق المهدي
    عن االسودان فهو الحضور
    في مقامات وفي أوقات حضور
    من يمثّل السودان والشعب السوداني
    في محافل تذليل المشكل السوداني
    وأمّا التذليل فيكمن في إستقالة البشير
    وإستعداده للمساهمة مع غيره في التغيير
    بعد طلاقه لمُؤتمرات إخوان ماسونيّة الحمير
    وطرشانه هو وأعوانه لمال السودان الكبير
    حينها سيعود الصادق المهدي بحلفه الكبير
    ويخوض بحلفٍه الكبير إنتخابات لا يخالجها
    تبديل صناديق الإقتراع العوير - التزوير
    23- وحتّى لا يتشدّق علينا أمثال هذا النكرة الأهبل المُتخلّف الأجهل من الحيوان ... المدعو حسبو محمّد عبد الرحمن ... الذي نصّبته ماسونيّة الإخوان ... من إدارتها المركزيّة في دولة قطر ... نائباً لرئيس ضيعة الإخوان ... التي أقاموها على أنقاض دولة أجيال السوادان ... وموّلوها بعائدات ثروات السودان ... وبالديون والجبايات وطباعة العملات وشراء الدولارات ... ولكيما يستعيد حزب الأمّة وزنه الإجتماعي والسياسي الذي كان ... وطالما أنّ بعض الأحزاب غير السودانيّة ... (الإخوانيّة الماسونيّة الخلائفيّة العالميّة ... والرفاقيّة الماركسيّة اللينينيّة العالميّة ... التي تزعم بأنّها أحزاب سودانيّة ... حديثة أو حداثيّة ... وليست طائفيّة ولا رجعيّة) ... قد أطاحت بالديمقراطيّة السودانيّة الإستراتيجيّة ... وتقاسمت في ما بينها أطيان وثروات الأجيال السودانيّة ... عبر الإنقلابات والتمرّدات والإتّفاقيّات العسكريّة ... وأصبحت لها أجنحة إداريّة ومؤسّسات أمنيّة وعسكريّة وشرطجيّة وإقتصاديّة ... يا أيّها الأمير ... المهندس الصدّيق ... إبن الإمام المفكّر الصادق ... إبن الإمام المهندس الصدّيق ... بن الإمام عبد الرحمن ... إبن الإمام محمّد أحمد بن عبد الله ... المهدي ... ينبغي عليك ... أن تبحث أنت والدكتورة مريم والمهندسة رباح ... وأهل الفراسة الخبراء الأذكياء الأقوياء الأغنياء الأتقياء الذين معكم ... عن أحفاد الأنصار المذكورين أدناه ... بغية أن تسجّلوا أسماءهم ... وعقولهم ... وقلوبهم ... وسواعدهم ... وإرادتهم ... وطاقاتهم ... في في كيان حزب (الأمّة ) ... وأن تسمحوا لهم بأن يشكّلوا منهم ... ومن غيرهم ... مؤسّسات حزب الأمّة ... ومؤسّسات كيان الأنصار ... التي ينبغي أن تتكوّن من مؤسّسة جيش كيان الأنصار ... ومؤسّسة أمن كيان الأنصار ... ومُؤسّسة شرطة كيان الأنصار ... ومؤسّسة خبراء وعلماء وفقهاء وفلاسفة كيان الأنصار ... ثمّ يُشكّلوا منهم ... ومن غيرهم ... حكومة جهريّة ... لإعادة تحرير ... وإعادة توحيد ... وإعادة بناء ... جمهوريّة السودان الديمقراطيّة ... وللمحافظة على ديمقراطيّة السودان الإستراتيجيّة ... من تغوّلات الأقلّيّات الشموليّة الماسونيّة البهلوانيّة الفهلوانيّة ... الحربائيّة البلاطجيّة الأونطجيّة الإستباحيّة الإباحيّة الإباديّة ... الحراميّة ... ليس إلاّ ... تارةً يساريّة ... وتارةً يمينيّة ... وآخر تقليعاتها ... أنّها مُجرّد كوادر من كائنات حربائيّة : -
    01- عليكم بأحفاد الأمير ... عثمان دقنة ... الذي أمره المهدي ... بتحرير مدن الشرق وقطع الطريق أمام أيّ تعزيزات بريطانيّة ... لغردون ... عن طريق البحر الأحمر ... ؟؟؟
    02- وأحفاد الأمير ... عبدالله حامد ... الذي أمره المهدي من خلال منشوراته بسرعة توحيد قواته مع عثمان دقنة لتحقيق هذا الغرض ... ؟؟؟
    03- وأحفاد ... شيوخ المجاذيب بقيادة الشيخ الجليل الطاهر المجذوب ... الذين استجابوا لنداءات الثورة الوطنيّة المهديّة التحرّريّة ... فقاتلوا في صفوفها ... ؟؟؟
    04- وأحفاد ... فرسان الهدندوة والامرأر والحباب والحلانقة والبني عامر ... الذين تقاطروا ... لقتال المستعمرين تحت إمرة عثمان دقنة ... فكانت انتصارات دقنة الساحقة علي قوات الجنرال البريطاني فالنتاين بيكر واختراق المربع الانجليزي للمرة الأولي في التاريخ ... وأعقب ذلك تحرير طوكر وسنكات ... ولقد كانت تعليمات المهدي المشدّدة لعثمان دقنة واضحة تماماً ... وهي البقاء في شرق السودان لمنع أيّ قوّات بريطانيّة من التقدّم ريثما يتم تحرير الخرطوم ... ؟؟؟
    05- أحفاد ... الأمراء ... الشيخ العبيد ود بدر ... والأمير الشيخ حمدالنيل أحمد الشيخ يوسف أبو شرا ... والأمير علي الشريف محمد الامين الهندي ... الذين أصدر إليهم المهدي توجيهاته ... بتوحيد الجهود لحصار الخرطوم ... ؟؟؟
    06- أحفاد ... الشيخ عبدالقادر ود أم مريوم حفيد الشيخ حمد ود أم مريوم ... الذي إنضمّ لركب الثورة المهديّة مبايعاً للمهدي ومحاصراً للخرطوم من جهة الكلاكلة ... ؟؟؟
    07 أحفاد ... الأمير الشيخ أحمد المصطفي الأمين ود أم حقّين ... الذي قام على حسب تعليمات المهدي ... بتشديد الحصار من جهة السروراب ... ؟؟؟
    08- وأحفاد ... الأمير محمد عثمان أبوقرجة ... الذي أرسل إليه المهدي قوّات مقاتلة ... وعهد إليه مهمّة حصار الخرطوم ... إلي حين تحرّكه هو بباقي الجيش من جهات كردفان نحو الخرطوم ... ؟؟؟
    09- أحفاد ... أمراء الرزيقات بقيادة الامير موسي مادبو ... وفرسان الزغاوة بقيادة الأمير طاهر إسحاق الزغاوي ... وأمراء المسيريّة بقيادة الأمير علي الجلة ... و فرسان المساليت بقيادة سلطان المساليت بحر الدين ... وفرسان الفلاّتة بخيلهم بقيادة الفكي الداداري ... وفرسان الحلاويّين من الجزيرة تحت إمرة الامير ود البصير والأمير عبدالرحمن القرشي ود الزين ... وفرسان الشكريّة بقيادة الشيخ عبدالله عوض الكريم أبوسن ... وفرسان العركيّين بقيادة الأمير إدريس ود الشيخ مصطفي العركي ... وقوّات فرسان قبيلة الكواهلة بقيادة الامير جادالله ود بليلو ... وفرسان كنانة ودغيم والحسنات والعمارنة ودويح بقيادة الامير بابكر ود عامر وود مدرع والفقيه سعيد الدويحي من النيل الابيض ... ؟؟؟
    10- أحفاد ... أمير الأمراء ... الأمير عبدالرحمن النجومي ... الذي عيّنه المهدي ... قائدا عاماً ... لعمليّة حصار الخرطوم ... إلى أن سقطت ... فسقط الإحتلال تحت راية سودانيّة موحّدة ... أورثتنا دولة وطنيّة عسكريّة واحدة ... إسمها ... دولة أجيال السودان ... تفاعلت كياناتها ... لاحقاً ... فأنجبت لنا ... دولة مدنيّة ديمقراطيّة إستراتيجيّة ذكيّة ... إسمها أيضاً ... دولة أجيال السودان ... الواحدة ... المُستقلّة من داحل البرلمان ... و التي لا تعترف ... مُطلقاً ... ببيانات العسكريّين ... التي أنجبت دويلات الإنقلابيّين ... المُؤدلجين وغير المُؤدلجين ... مهما كان ... وليكن ما يكون ... نحن لا نهاب المنون ... ؟؟؟
    11- بالإضافة إلى أحفاد ... أمير الشمال ... الأمير الشيخ محمد الخير ... أستاذ المهدي سابقا... الذي رفع تقريرا مفصّلاً ... عن جيش الغزاة ... لتلميذه السابق وقائده الجديد محمد أحمد المهدي .. كما عقد المهدي مجلس شوراه بحضور الخلفاء وكبار الأمراء في منطقة ابوسعد بمحاذاة مدينة الخرطوم حيث كان يعسكر بقواته ... وتقرر استدراج جيش ولسلي لمواجهة واسعة في منطقة ابوطليح يكون الهدف منها تعطيل تقدم الجيش البريطاني الغازي لحين تحرير الخرطوم ... ؟؟؟
    12- وأحفاد الأنصار الذين هزموا جيوش هكس والشلالي ... ؟؟؟
    13- وأحفاد ... الأمير محمد الخير ... الذي وجّهه الإمام المهدي ... بتجميع قوّات من قبائل الجعليّين والدناقلة والبشاريّين والعبابدة ... تحت قيادة الأمير عبدالماجد محمد ... لمواجهة الغزاة في (أبوطليح ) ... كما اقتطع قوّات مقدّرة من فرسان دغيم وكنانة من جيشه المحاصر لمدينة الخرطوم ... وأرسلهم كتعزيزات لهذه القوات بقيادة الامير موسي ود حلو شقيق الخليفة علي ود حلو علي رأس فرسان الراية الخضراء وأمراء اخرين ... علي أن تبقي البقيّة الباقية من الراية الخضراء تحت إمرة الخليفة علي ود حلو لحصار الخرطوم ... ؟؟؟
    14- وأحفاد الخليفة عبدالله ... الذي كتب إليه المهدي ... (حبيبي ... إنّ أمر جيش الانجليز مهم ... كون تعزيز الجيش فيه فوائد كثيرة وتثبيت للقلوب ... واطمئنان لأهل البلد وتشجيع لهم ... فليكن تجهيز إخوان صناديد ... كنحو حسن حسين وجماعته ... وبيرق ابن التويم المادح ... وبيرق اخي محمد العريق ... وبيرق علي بن الهاشمي ... وتشهيلهم بما يلزم من آلة وجباخين ... وليصير التنبيه علي جماعة الصديق بتشهيلهم ... ولا يكون في هذا الأمر تأنّي والسلام ) ... ؟؟؟
    15- وأحفاد ... أمراء الثورة المهديّة ... الذين هزموا اللورد ولسلي ... قائد جيش الانقاذ البريطاني ... ولقّنوه درسا تاريخياً ... حوّل مهمته الي كابوس ظل يطارده طوال حياته ... ؟؟؟
    16- وأحفاد ... الأمير ود نوباوي ... الذي أنجز مع الأمير النجومي والأمير (أبوقرجة) ... مهمّة احتلال الخرطوم في وقت وجيز ... ؟؟؟
    17- أحفاد ... الأمير أحمد ود سليمان أمين بيت المال ... الذي وجّهه المهدي بإرجاع كلّ امرأة من أهل المدينة إلي أهلها أو إلى أيّ قريب لها قبل غروب الشمس ... وفي هذا الشأن أيضاً .. أصدر المهدي منشوره الشهير بعد تحرير الخرطوم ... (إنّ النساء الخارجات من ققرة الخرطوم جميعاً ... قد أحببنا أن يُعطين لأزواجهنّ ... ولا يجوز لأحد من أصحابنا وأحبابنا أن يتزوّج منهنّ .. فذوات الأزواج يسلمن لأزواجهنّ ... وكلّ من لا زوج لها تكون لدي أمين مأمون ( المقصود شخص محرم ) ويجري راحتهن ... فالحذر من التزويج لأحد من نساء ألقياقر المذكورة صغيرة أو كبيرة .. ثيّباً أو بكراً ... ومن تزوّج بواحدة من المذكورات بدون نظر حكم الله فهو الجاني علي نفسه والسلام ) ... ؟؟؟
    18- وبوقوع الخرطوم في قبضة الثوار شرع الامام المهدي في تشييد العاصمة الوطنية " أم درمان" وإبتني لنفسه منزلا طينيّا متواضعا وتبعه الثوّار فأعلنت تلك اللحظات ميلاد السودان المستقل الموحّد ... ثم بدأت مرحلة مطاردة جيش حملة (الانقاذ البريطاني المنهزهم ) والذي مُني بالمزيد من الخسائر الدامية .. فسقط الجنرال الانجليزي الأبرز " وليام أيرل" قتيلا في موقعة كربكان في فبراير 1885 ... ؟؟؟
    19- بالإضافة أحفاد الأنصار ... الذين صنعوا ... مع غيرهم ... دولة أجيال السودان ... من داخل البرلمان ... وعليكم بالأذكياء المتفوّفين ... والخبراء المُتميّزين ... والموهوبين المُلهمين ... والحكماء الصالحين المُصلحين ... وكُلّ المهتمّين والمهمومين ... بما ينفع كُلّ السودانيّين والناس أجمعين ... ؟؟؟
    20- التحيّة للجميع ... مع إحترامنا للجميع ... ؟؟؟
    المرجع :
    http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-180650.htm

    repondre message

الرد على هذا المقال


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

" ونبقى درقة وطناً عزيز " 2020-05-17 21:03:08 بقلم : محمد عتيق الأحداث التي شهدتها أروقة تجمع المهنيين السودانيين مؤخراً ، ترتب عليها تمايز : علني في صفوف تجمع المهنيين ، وصامت بين الأحزاب السياسية داخل قحت .. وهذا التمايز الصامت بين الاحزاب السياسية داخل قحت ساهم في (...)

إدْوارد لِينو جَدَلُ العِلاقة بيْن جَنوب وشَمال السّودانْ في حَياةِ مُثقّفٍ ثَوْريٍّ (2-3) 2020-05-15 20:35:36 بقلم : ياسِر عرْمان (1) مِن ميزات إدوارد لينو؛ أنّه عاش في الشّمال ولاسيما ؛ في الخرطوم ليس كضيفٍ وغريب؛ بل تفاعل مع تنظيماتها السّياسية والثّقافية والإجتماعية. وفي حديثنا عنه؛ لانسعى لتمجيد الماضي؛ بقدر ما نتّخذه (...)

من يحمي أهل دارفور بعد خروج القبعات الزرق؟ 2020-05-13 21:09:09 بقلم : عائشة البصري منذ انتشار بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في إقليم دارفور في غرب السودان (يوناميد) في أواخر عام 2007، قُتل 64 جندياً وشرطياً من قوة حفظ السلام هذه، وجرح عشرات، جرّاء هجمات دامية. لم ألمس يوماً (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.