الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الأحد 5 كانون الثاني (يناير) 2020

نحتاج إصلاحاً عاجلاً

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : محمد عتيق

الصراع بين الخير والشر هو جدل الحياة وخط التاريخ البشري في صعوده المتعرج ، نسمع بذلك - أو بما معناه - ونشاهد تماثلاته في فنون المسرح والسينما ، ولكنني لم أره رأي العين واقعاً عملياً إلا في الصراع الذي يجري الآن في السودان ، كان عصياً على الخيال استيعاب أن يكون هنالك قوم يدافعون عن باطل مفضوح أمامهم ، عن نظام هو اللعنة الصارخة على معاني الصدق والاستقامة ، هو الإساءة الكبرى لدين الإسلام ولكل قيم الأرض والسماء ، وآيات ذلك جلية أمام الجميع في محاكمة الساقط المخلوع ومحاكمة قتلة الشهيد أحمد ألخير ، وفي وقائع جلسات "شوراهم" شورى اللصوص التي تذيعها قناة العربية هذه الأيام مسربةً اليها منهم أنفسهم ، وأحداث الفتنة القبلية/العنصرية بالأمس في بورتسودان وفي الجنينة اليوم وربما في مكان ثالث غداً لا سمح الله ... إلى آخر الفتن التي يعمل على إشعالها والدفاع عنها بقايا السلطة البائدة ، فهل هذه الأحداث اليائسة والدفاع عنها سببه قوة في معسكر الشر ؟ ، لا ، بل الأمر أمر ضعف في معسكر الخير ؛ ضعف في أداء الحكومة ، بؤس في واقع وانشغالات حاضنتها ق ح ت ، وعطب في تقديرات وسلوك حلفاءهم في الحركات المسلحة ، وليس أمر قوة في أوساط الفلول ..

هذا هو الشهر الرابع منذ تشكيل حكومة الثورة ولا زالت الولايات بدون ولاة مدنيين من أبناء الثورة ، وإذا سألت ستكون الإجابة :أحزاب ق ح ت تخوض، فيما تخوض من الصراعات ، معركة (المحاصصات) في المناصب السياسيةوالحكومية ، وأن الحركات المسلحة طالبت بتأجيل تعيين الولاة وتشكيل البرلمان لحين الانتهاء من المفاوضات وتحقيق السلام !!

وهكذا ستبقى الثورة عاجزةً عن أداء واجباتها ، محدودةً في إنجازاتها وفي خانة الدفاع دائماً بينما طاقات واستعدادات قاعدتها ، شباب الثورة ، مجمدة بسبب الشلل والتيه الذي تعيشه القيادة السياسية في ق ح ت .. وسيظل المراقب يردد رؤيته وما يراه :

إعادة ترتيب قوى الحرية والتغيير بتأسيس قيادة قوية واعية ومتجردة مع فتح باب العضوية أمام بقية القوى الموقعة على اعلان الحرية والتغيير ، لتكون جهة التخطيط والمرجعية السياسية للثورة والدولة ، وأيضاً إعادة تأسيس لجانها ومكتبها التنفيذي على أنقاض ما يسمى "التنسيقية المركزية" التي احتكرت كل سلطات وصلاحيات ومهام ق ح ت بوضع اليد "والأمر الواقع" وفي سلوك أقرب للبلطجة منه عن السلوك الثوري القويم ..

على قوى الحرية والتغيير ، بعد ترتيب أوضاعها وتجديد عزمها ، الإسراع في تعيين ولاة الولايات وحكوماتها على أسس الكفاءة وبالتشاور والانسجام التام مع فروع ق ح ت في كل ولاية ومع زملائهم في الحركات المسلحة التي يمكنها المشاركة حتى قبل (السلام) طالما كانت النوايا حسنة وصادقة ، ثم تشكيل البرلمان الانتقالي بنفس الأسس ..

أن يفهم الإخوة في الحركات المسلحة أن الذي يجري باسم مفاوضات السلام فيه الكثير من هدر الوقت والجهد ، فأنتم أولاً جزء من هذا الشعب ولكم نصيب أصيل في الثورة وفي انتصارها على النظام المشؤوم ، وبالتالي لستم في حالة تفاوض مع إخوانكم في الوطن من قيادات الثورة والدولة وإنما نقول أن الجميع في حالة حوار وتداول حول شؤون الثورة وشجونها ، فلتنتقلوا بالحوار إلى داخل السودان لتشرعوا عملياً في إحلال السلام بتطبيق متطلباته في مساعدة النازحين واللاجئين على العودة إلى قراهم ومنازلهم وحواكيرهم الأصلية وتعويضهم مادياً ووضع خطط تنمية سريعة واستثنائية لهم في المجالات الخدمية والزراعية/الرعوية والصناعية المرتبطة بها ووضعها موضع التنفيذ ، وفي نفس الوقت تنفيذ برنامج لدمج المقاتلين في صفوف القوات النظامية المختلفة مع إعادة تأهيل من يحتاج .. هذه هي ، باختصار شديد ، المهمات المطلوبة لتحقيق السلام وترسيخه ، ولما كانت الحركات المسلحة معروفة المنابت ومناطق التمثيل فلا معنى لإغراق البلاد ب "مسارات" متوهمة تضيع معها معالم القضايا ومواقع النزاعات ، انها دارفور وجنوب النيل الأزرق وجنوب كردفان ، وكلها في إطار القضية السودانية وأزمتها الوطنية الممتدة ، ولا معنى لشعارات ومطالب من نوع : تقرير المصير أو الدولة العلمانية ، فليس لتقرير المصير موقع في الإعراب ولا جزء في السودان مؤهل لمثل هذا الحق ومتطلباته ، أما العلمانية فهو مطلب غريب إذ كل قوى الثورة تنادي بالدولة المدنية وبعدم الزج بالأديان في السياسة ، واصلاً لا توجد دولة دينية قائمة في السودان الآن ، إضافةً إلى أن البند الأخير من واجبات الفترة الانتقالية ينص على عقد مؤتمر دستوري يلتئم فيه كل أهل السودان بأحزابهم ومنظماتهم ونقاباتهم ليقرروا فيه شكل الدولة ودستورها وكيف تحكم ، فهذا ليس مطلباً لحزب واحد أو حركة بمفردها ..

لا تنسوا أنكم تحاورون أنفسكم أو بعضكم وليس النظام البائد الذي راح وإلى الأبد من حياة السودانيين بجهدكم اجمعين ووقودكم المتقد في طلائع هذا الشعب من الشابات والشباب في لجان المقاومة ، الطلائع الجاهزة رهن إشارة الوطن ، فكونوا لها الوطن ومروها بالمليونيات عند كل ملمة ..



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الجيل الجديد أمام مسؤولياته 2020-09-20 21:30:26 بقلم : محمد عتيق نشأت أهم أركان الدولة السودانية الحديثة (الخدمة المدنية والمؤسسة العسكرية) على التقاليد البريطانية : من المجتمع المدني تنشأ الأحزاب السياسية التي تقود الدولة في ظل نظام ديمقراطي على نهج "وستمنستر" ، بينما (...)

الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية 2020-09-14 00:37:48 الفحم الحجري أحد الخيارات الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية المهندس صلاح النعيم من القناعة السائدة إدخال الصناعات التحويلية في المنتجات الزراعية والرعوية ليتم تصديرها مصنعة أو علي قدر متقدم من التصنيع بما يحقق (...)

ثم تقليعة التطبيع مع اسرائيل 2020-09-13 20:54:15 بقلم : محمد عتيق الإحساس بالمخاطر الكبيرة والمتشابكة التي تواجه ثورة السودان يقف خلف التسامي فوق الخلافات والاختلافات الفرعية والتركيز على ما يفيد تقدم الثورة ونجاحها وتقصير زمن النصر النهائي لها ، نرى النزعات الانانية ، (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.