الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الأحد 29 كانون الأول (ديسمبر) 2019

وأخيراً

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : محمد عتيق

لا أشك مطلقاً أننا في حضرة الفرصة الأخيرة لبلادناالحبيبة ، فرصة أن ينهض موحداً قوياً بتنوعه الجميل أو يتناثر إلى دويلات هزيلة تابعة لهذه الدولة أو تلك من دول المنطقة ، فرصة أن نبقى أو يذرونا الريح .. ثورة ديسمبر هذه ، وقد أنجزت الجزء الأهم (إسقاط دولة الفساد والاستبداد وكنس الاسلاموية السياسية من أرض السودان) ، ثورة ديسمبر ، هي هذه الفرصة التي نعيشها ، التي نسميها "الفترة الانتقالية" .. غير أن هذه الفرصة تتهددها عقليات تعتقد أنها تبحث عن السلام وعن تحقيقه ، عقليات موجودة عندالحركات المسلحة وبعض أطراف الحكومة ، تعتقد أن السلام لا يتحقق في "كل الأحوال" الا باقتسام السلطة (الوظائف) .. صحيح أن السلام ضرورة قصوى وليس مجرد هدف ، هو الأساس الذي تنهض عليه عمليات التنمية والاندماج الوطني والديمقراطية المستدامة وسيادة حكم القانون والازدهار الاقتصادي والعلمي والثقافي ، ولأننا نعيش حالة ثورة وديمقراطية نود ترسيخها فان تحقيق السلام مسؤولية الجميع ، وعدو الجميع هو الظلم والتخلف والتمييز العرقي والديني والجهوي .. ، ولكن :

أن ينتحل البعض أسماءاً تاريخية لمناطقهم وقد أوهموا الناس أنهم يحملون السلاح دفاعاً عن مصالح أهلهم ، متأبطين قضايا السدود وشهداء كجبار وحماية الأرض النوبية ، فاستسلم لهم بعضنا مصدقين ، ولا تثريب علينا فالثقافة المنتشرة هي ثقافة حمل السلاح لتحقيق الأهداف (كوش مثالاً ، وكذلك جبهة الشرق/فرع الإنقاذ) .. مثل هذه الحركات تستنزف الكثير من وقت الثورة وجهدها ، وهي مخاطر لم نتعامل معها بالوضوح والحسم المطلوبين ابتداءاً ، وذلك في نهاية الأمر جزء من سلبيات حياتنا وعلاقاتنا السياسية المأمول محاربتها في رحى الثورة الجارية بالتدريج المناسب ..

الحركات المسلحة حقيقةً والتي نهضت دفاعاً عن الأرض والإنسان في دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق ، ومع عدالة قضاياها ، هي حركات خالية من أي خلق أو إبداع في أطروحاتها ورؤاها ، تستنسخ تجربة الحركة الشعبية لتحرير السودان(الأصل) ، وقادتها على خطى الشهيد الدكتور جون قرنق ، دون أن ينتبهوا إلى أن الحركة الشعبية لتحرير السودان تميزت بأنها كانت وحدوية وكانت أول حركة جنوبية مسلحة تنطلق من وحدة القضية السودانية "ورغم وجود قضية حقيقية ، قضية تمايز حضاري بين الشمال والجنوب" ، كان مطلبها دائماً هو تأسيس سودان جديد، بحقوق ثقافية وسياسية متساوية ، اما مطالبتها بممارسة حق تقرير المصير لشعب جنوب السودان فقد قصدت به إعادة بناء الوحدة السودانية على أسس طوعية عن طريق ممارسة هذا الحق .. (رحم الله الشهيد قرنق الذي لم تتح له الأقدار أن يستكمل مشروعه الكبير) ..

فإذا تركنا قادة هذه الحركات وهم يخاطبون جنودهم على طريقة جون قرنق دون اضافة أو اجتهاد خاص ، فإن مطلباً مطروحاً من بعضهم ينادي بحق تقرير المصير (حتى لو كان موقفاً تفاوضياً) يفرض علينا مناقشته والتعليق عليه ، فمثل هذا المطلب يخرج بالقضية من كونها تخص الحركة المسلحة المعينة إلى قضية وطنية عامة تخص شعب السودان كله ..

نعم ، تقرير المصير حق إنساني أصيل ولكنه ليس مطلقاً بدون ضوابط أو شروط ومعطيات ، والأمثلة على الحقوق الأصيلة ذات الضوابط كثيرة ، فالزواج مثلاً حق ، وعند بعض الملل والكيانات فرض ، ولكنه ، وفي كل الأحوال ، له ضوابط ومحظورات مثل الزواج من الأمهات أو الأخوات ...الخ ، فممارسة حق تقرير المصير في إقليم معين يعني احتمال أن ينفصل ذلك الإقليم عن الوطن الأم لتأسيس دولة مستقلة ، ولذلك يجب أن تتوفر في ذلك الإقليم عناصر تؤهله لذلك ومشاكل تستدعيه .. فالعنصر النوبي ، سواءاً في أقصى شمال السودان أو في جبالهم بجنوب كردفان ، هم من عناصر التكوين السوداني الأساسية ؛ لحمته وثقافته ومزاجه ، مثل بقية المجموعات السودانية ، فمن الذي يرفع شعار تقرير المصير بينهم ؟ ومن ينفصل عن من اصلاً ؟ ..

المظالم والقضايا التي يعاني منها أهالي جنوب النيل الأزرق وجنوب كردفان في عمومها هي نفسها في كل أقاليم السودان ولا يمكن التصدي لها بالحلول والمعالجات الا في إطارها الوطني العام ، فالأزمة شاملة وممتدة لا يمكننا مواجهتها إلا بتكامل أدوار الجميع الإيجابية المخلصة ، قضايا الثورة ومشكلات الشعب الثائر الصابر كثيرة ومعقدة ، حتى لو انتظمت جهود الجميع في مواجهتها فلا اعتقد أن سنوات الفترة الانتقالية الشحيحة ستكفي ، فما بالك ؟ ..



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية 2020-09-14 00:37:48 الفحم الحجري أحد الخيارات الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية المهندس صلاح النعيم من القناعة السائدة إدخال الصناعات التحويلية في المنتجات الزراعية والرعوية ليتم تصديرها مصنعة أو علي قدر متقدم من التصنيع بما يحقق (...)

ثم تقليعة التطبيع مع اسرائيل 2020-09-13 20:54:15 بقلم : محمد عتيق الإحساس بالمخاطر الكبيرة والمتشابكة التي تواجه ثورة السودان يقف خلف التسامي فوق الخلافات والاختلافات الفرعية والتركيز على ما يفيد تقدم الثورة ونجاحها وتقصير زمن النصر النهائي لها ، نرى النزعات الانانية ، (...)

السلام ولجان المقاومة 2020-09-06 21:02:23 بقلم : محمد عتيق يحتار المرء أمام أضخم حدثين في سودان اليوم ، يتنازعان وجدانه ويمزقان شغافه : أيفرح بالسلام ، حلم السودان وثورته الجبارة ، حلم شبابه وأهله في عرصات دارفور وجنوب كردفان ، الحلم الممزوج بأدعيتهم وأدمعهم ؟ أم (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.