الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 20 آب (أغسطس) 2020

ورشة لـ(صيحة) ترسم صورة قاتمة لحقوق المرأة في السودان

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 20 أغسطس 2020 – رسمت ورشة عن زواج الطفلات، صورة قاتمة لأوضاع المرأة في السودان، لتغول المفاهيم الاجتماعية والقوانين على حقوقها، وكشفت عن ممارسة واسعة لزواج الطفلات في أطراف الخرطوم.

JPEG - 45.2 كيلوبايت
المدير الاقليمي لشبكة صيحة هالة الكارب

ونظمت المبادرة الاستراتيجية للمرأة في القرن الأفريقي (شبكة صيحة)، الخميس، مائدة مستديرة، طرحت فيها عدد من الأوراق، من بينها: الولاية من منظور حقوق الإنسان، كيف يميز قانون الأحوال الشخصية ضد النساء والفتيات، قضايا زواج الأطفال أمام المحاكم وكيف تعزز الولاية للنظام الأبوي.

وقالت المديرة الإقليمية للمبادرة، هالة الكارب، خلال حديثها في المائدة المستديرة، إن زواج الطفلات إشكالية ارتبطت بقوانين جائرة، أسهمت في زيادة وانتشار الانتهاكات ضدهن، إضافة إلى المسببات الاقتصادية والسياسية لعدم اهتمام الدولة بالاستثمار في مواطنيها خاصة الفتيات والنساء.

وطالبت بإلغاء قانون الأحوال الشخصية لعام 1991 تعديل 2020، لتكريسه الظلم ضد النساء، وهو مطلب أيده فيها مجموعة واسعة من محامين مهتمين بحقوق النساء وناشطين. كما دعت الحكومة لإجراء مشاورات واسعة وسط المعلمين والأطباء والمجتمع المحلي والمدني قبل سن القانون الجديد.

وأفادت بأن أي تعديل على القانون أو استبداله بقانون آخر دون إجراء المشاورات، يؤكد وجود أزمة في الدولة "حيث أن المسؤولين في السُلطة يعتقدون أن لهم الحق في فعل ما يريدون في حياتنا، لمجرد إنهم فيها، مما يؤدي لإفشال الدولة كلها".

وأضافت: "الدولة السودانية استثمرت كثير جدًا، ولا تزال تستثمر جهد وموارد في مسألة تجريم واقصاء النساء عن الحياة العامة وإدارة قواعد تواجدهن في المساحات العامة -وبالتالي انتهاك حقوقهن المدنية والسياسية الأساسية كمواطنات".

وأشارت الكارب إلى أن شبكة (صيحة) تعتمد في تناولها لحقوق المرأة والتعامل التمييزي ضدها على (المنهج التداخلي)، أي عدم انفصال القضايا السياسية عن الفقهية عن القانونية.

وتابعت: " إتاحة زواج الطفلات والزواج القسري في قانون الأحوال الشخصية السودانية، أتت على فرضية الولاية في الفقه الإسلامي، لكن تطبيقها وتعامل منظومة الحكم معها هو تعامل سياسي، يهدف إلى السيطرة على المواطنين في المقام الأول".

وذكرت أن تراجع بينة الدولة نحو الإرهاب والتخلف مسألة مريعة لدرجة أن "العديد من السودانيين حتى الموجودين في مجالات القانون والسياسة ليس لديهم أي تصور او ذاكرة لإسلام السودانيين المستنير والمستمد من التقاليد والفقه الاسلامي وأرث السودان العقائدي الثر"، كما أن مشاركة المرأة في الحياة العامة محاطة بتمييز كبير وترهيب ومصاعب.

وقالت: " وضح ذلك التوجه جليا في مراوغة الحكومة الانتقالية، التي تجاهلت حقوق النساء والفتيات واستحقاقاتهن بشكل مستمر بداية من التنصل من نسب التمثيل السياسي الي التقاعس عن معالجة القضايا الاساسية مثل زواج الطفلات العنف الجنسي والالتزام بقوانين ضد التحرش وقوانين العنف المنزلي".

وكشفت الكارب عن تزويج 34% من الفتيات في السودان قبل سن الـ 18، كما أن 12% منهن يتم تزويجهن قبل سن الـ 15. وأكدت على أن بلادها تُصنف ضمن 16 دولة على مستوى العالم تتمثل فيها أعلى نسب لزواج الطفلات، الذي قالت إنه يتنشر في جنوب وشرق ووسط دارفور ومناطق النيل الأزرق.

من جانبه، أيد الخبير في قانون الأحوال الشخصية المحامي عثمان مبارك، خطوة تغيير القانون، باعتبار أن الساري جوز زواج الطفلات عند سن العاشرة، شريطة أن يجري الأمر بأذن القاضي ووجود مصلحة راجحة للطفلة. وأكد على أن أذن القاضي متروك لتقديره حسب خلفيته الاجتماعية كما أن المصلحة الراجحة أمر فضاض، حيث وصف الأمر بأنه اغتصاب وليس زواج.

وأشار مبارك إلى أن تحويل ولاية الفتاة من أسرتها إلى القاضي، حال طلبت ذلك، جعل مفهوم الولاية عن المرأة قائم، موضحًا أن القضايا من هذه النوع تظل في المحاكم سنوات طويلة حتى يُفصل فيها.

وقال إن قانون الأحوال الشخصية يميز في زواج المسلم من غير المسلمة في مسألة رعاية أطفالهم، حيث تُحرم المرأة غير المسلمة في أطفالها عندما يصل عمرهم إلى الخامسة حال انفصالها عن الزوج أو وفاته.

ودعت المحامية سامية الشيخ لإلغاء مفهوم الولاية لأنها تعتمد على آراء فقهية مختلف عليها، مشيرة إلى أن أمر الولاية جعل زواج الطفلات ممكنا. وكشفت عن زيادة كبيرة في زواج الطفلات في المناطق الطرفية للخرطوم مثل أم ضوبان والشقيلاب وغرب أم درمان.

وقالت الباحثة النسوية يسرا عكاشة، إن مفهوم الولاية تجسيد للنظام الأبوي الذي يسبب عدم المساواة داخل الأسرة، لينعكس الأمر على مؤسسات الدولة ليترجم أخيرًا في شكل قوانين.

ووصفت عكاشة الولاية بأنها "مبرر شرعي وقانوني للعنف ضد النساء، تتضمن حرمانهن أو التهديد بحرمانهن من الحريات والموارد".



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الجيل الجديد أمام مسؤولياته 2020-09-20 21:30:26 بقلم : محمد عتيق نشأت أهم أركان الدولة السودانية الحديثة (الخدمة المدنية والمؤسسة العسكرية) على التقاليد البريطانية : من المجتمع المدني تنشأ الأحزاب السياسية التي تقود الدولة في ظل نظام ديمقراطي على نهج "وستمنستر" ، بينما (...)

الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية 2020-09-14 00:37:48 الفحم الحجري أحد الخيارات الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية المهندس صلاح النعيم من القناعة السائدة إدخال الصناعات التحويلية في المنتجات الزراعية والرعوية ليتم تصديرها مصنعة أو علي قدر متقدم من التصنيع بما يحقق (...)

ثم تقليعة التطبيع مع اسرائيل 2020-09-13 20:54:15 بقلم : محمد عتيق الإحساس بالمخاطر الكبيرة والمتشابكة التي تواجه ثورة السودان يقف خلف التسامي فوق الخلافات والاختلافات الفرعية والتركيز على ما يفيد تقدم الثورة ونجاحها وتقصير زمن النصر النهائي لها ، نرى النزعات الانانية ، (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.