الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الاثنين 13 كانون الثاني (يناير) 2020

يمين..يسار.. خلف دور

separation
increase
decrease
separation
separation

د.غازي صلاح الدين العتباني

توطئة

طلب مني بعض الشباب (ممن يستطيعون إيصال كلماتهم مباشرة إلي) أن أتناول بعض موضوعات بمنهجية فكرية تعين على إيقاد نار الجدل المثمر، فالجدل هو الجسر إلى الإستنارة (ربما يكون مفيدا أن نعقد حول هذه القضية -العلاقة المباشرة بين الجدل والاستنارة- حوارا يفض الاشتباك حول مسألة العلمانية ونقيضها.)

أنا أرحب بالفكرة التي طرحها علي الشباب الذين وصفتهم بأنهم (يستطيعون الوصول إلي) وأثير أول سؤال ناقد لها، وهو: أولا لماذا الافتراض بأنني أحمل الإجابة الحقيقية أو الكاملة؟ وثانيا، ماذا عن الذين لا يستطيعون الوصول إلي؟ بالنسبة للافتراض بأنني أحمل الحقيقة، فهو غير وارد، لأنني أفهم جيدا أن الذين رأوا أن لدي ما يمكن أن أضيفه لم ينظروا إلى معرفتي التخصصية في الطب، لكنهم نظروا إلى خبرة عملية..واقعية… ميدانية في السياسة امتدت ثلاثين عاماً، فأنا أفهم أن المطلوب مني ليس إجابة أكاديمية فلسفية باردة، بل هي إجابة ممارس نهم يستطيع أن يصف الحقيقة بعد أن يجمرها بنار النظر. حينئذ قد يصيب المفكر معنى جديداً أو تفسيرا أو ظاهرة أو تأويلا لم يتطرق إليه أحد من قبل. بالنسبة إلى المعضلة الأخرى المتعلقة بالتمييز التلقائي بين من يستطيعون الوصول إلي (وهم بالضرورة وعلى الأرجح الأقرب إلي فكرياً) والذين لا يستطيعون الوصول إلي، فليس لدي حل شافٍ لهذه المعضلة، سوى أنني أعد بأن أكون متنزهاً عن أي انحياز غير موضوعي، وفِي مقدمة ذلك الانحياز السياسي أو الحزبي.

الموضوع الذي طلب مني الحديث حوله هو وصف (اليسار واليمين)

يسار ويمين…أم أمام وخلف؟

من السهل أن نجد الحقائق الأساسية حول هذا الموضوع في الموسوعات التي تملأ صحائف الإنترنت الإلكترونية. لكنني فيما يسعني من وقت سأحاول التوغل قليلا تحت السطح لأرى المؤثرات التي قادت إلى هذه التصنيفات وليس الاكتفاء بحصرها.

يقال إن مرجع هذا التصنيف عائد إلى بدايات الثورة الفرنسية حين ثار جدل حول حقوق الملك، ومن بينها حق الفيتو على الحكومة والبرلمان. وعند مناقشة تلك المسألة داخل مبنى البرلمان ‏كان الذين يشايعون الملك يجلسون على الجانب الأيمن من رئيس البرلمان ‏بينما يقف الآخرون على الجانب الأيسر.

ينبغي الحذر عنده مناقشة مسألة كهذه من التعميم المخل، فليس كل ما يدعيه أي من الطرفين صحيح مائة بالمائة. مثلا من الشائع أن اليسار يعتمد في صلب أفكاره على الاهتمام بالقطاع العام وبدور الحكومة في توفير الخدمات، وهو يستطيع من خلال التعبئة السياسية والإعلامية اليومية أن يرسخ لدى الناخبين فضائل دولة الرفاهية التي يعدهم بها. اليمين لا يقبل بالاستنتاج التلقائي بأن اليسار هو الأكثر عناية وحنواً على الشعب فيندفع ليؤكد أن شعارات اليسار ما هي إلا شعارات دعائية، لأن سياسات اليمين الاقتصادية (القائمة على المعايير والمفاهيم الرأسمالية)هي على المدى المتوسط والبعيد أبلغ أثراً في معالجة الفقر والتفكك الاجتماعي. أفضل من عبر عن هذه العقيدة الرأسمالية المتشددة هو الرئيس الأمريكي السابق ريجان الذي قال قولته المشهورة: "الحكومة لن تحل المشكلة. الحكومة هي المشكلة بذاتها". ولم يكن ريجان يقصد أن الحكومة تتصرف كمجرم يخرب أنظمة الدولة ولكنه رمى إلى اتهام الاشتراكيين الذين يتفسحون في إنفاق المال العام على دعم الفقراء المشكوك في صدق معاناتهم (بحسب زعمه) هم في الحقيقة يشجعون الكسل والاتكالية ويهدرون مال الشعب، وبالمقابل فإن الحكومة المختصرة في بنيتها، القوية في أدائها هي الحل.

هناك قضايا أخرى مهمة للغاية تطورت حولها مواقف اليمين واليسار، بينها:

أولا: قضايا المجتمع والتقاليد والمفاهيم السائدة فيه، حيث يطغى الموقف اليساري في مسائل المرأة وحقوقها، سواء أكانت حقوقا متصلة بمشكلات العمل أو المشكلات المرتبطة بالأنوثة كحق الإجهاض.

ثانيا: الدين، حيث يتغلب الموقف المحافظ في التعبير الديني والمطالب المرتبطة بالدين، بينما يتجلى الموقف العلماني بصورة واضحة لدى اليسار.

ثالثا: الجيش والحرب والتحرر، هنا وفي المسائل المتعلقة بالجيش يطغى الموقف اليميني المحافظ بصورة حادة وفِي الغالب أن يحدث استقطاب حاد في البلد الذي يواجه خيار الحرب. بالمقابل فقد ظل اليسار متمسكا دائما بخيار تجنب الحرب وبمساندة الشعوب المتطلعة للتحرر والاستقلال.

رابعاً: الأقليات، والهجرة، التباين بين الموقفين واضح ومعلوم، حيث يغلب أن يكون اليسار أكثر تأييدا لحقوق تلك الفئات.

خامسا: تحريفات جذرية مهمة. رغم القوالب الصلبة التي نضع بداخلها اليمين واليسار، هناك تحريفات مقصودة أسهمت بشكل كبير في تطور المواقف داخل التيارين. من ناحية اليسار كان من أنجح تجاربه وأكثرها تأثيرا هو فلسفة لاهوت التحرير في أغرب انتصار لليسار على الكنيسة الكاثوليكية بصورة وظفت الدين لمصلحة حركة التحرر من الاستعمار، من أبطال تلك التجربة فيديل كاسترو وشي جيفارا. ولا عجب أن الكنيسة حاربت هذا الاتجاه وأساسه الفلسفي حربا شرسة. الحالة الثانية للتحريف الإديولوجي الانتهازي كانت في أمريكا في تسعينات القرن الماضي على يد المحافظين الجدد (النيوكونز)، وهؤلاء هم الذين رحلوا من مواقعهم في اليسار مباشرة إلى اليمين لذلك تسموا بالمحافظين الجدد، ومن أشهر مفكريهم فرانسيس فوكوياما وصمويل هنتينجتون.

سادسا، هناك عدة مواضيع ذات صلة تركتها بسبب توغل الليل والإرهاق، عسى أن نعود إليها مرة أخرى، وهي مهمة للغاية لأن فيها إطلالة أعمق على تلك التيارات. مثلا لا بد من الاطلاع على نقد لينين لما أسماه هو نفسه "اليسار الطفولي"، كما أنه من الضروري عقد مقارنات مع حركات سياسية كان لها دور مهم في التاريخ الإنساني مثل النازية والفاشية وهما، من حيث تنظيماتهما ومبادئهما، خلطة من اليسار واليمين بما يضعهما ضمن ما يسمى الإشتراكية الوطنية.

أخيراً، لابد من نقد تجربة اليمين واليسار في الحالة السودانية. هناك دروس كثيرة وتجارب وعبر تنتظر من يستخلصها استعدادا للديمقراطية القادمة، بهذه المناسبة أرجو الإجابة على الأسئلة التالية، حبذا في شكل نقاش.

أولا: هل هناك تطابق بين أهل اليسار وأصحاب الشمال في القرآن؟
ثانيا: هل كل متدين هو فاشستي بالضرورة؟
ثالثا: هل من الممكن أن ينشأ حوار مثمر بين تلك التيارات؟

١ يناير ٢٠٢٠


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

وجهاز الدولة: تلاوي وتقلعه 2020-01-26 20:01:06 مجدي الجزولي قال الأستاذ عثمان ميرغني وهو يحاور رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك على شاشات التلفزيون مساء الثلاثاء ٢١ يناير أن ثورة ديسمبر قامت على حواف الأزمة الاقتصادية التي أحكمت الخناق على البلاد، وصدق. جاء هذا (...)

هرجلة جنود الهيئة: آآه وين يا 2020-01-19 22:00:38 بقلم : مجدي الجزولي خرج الفريق البرهان، رئيس مجلس السيادة، من وقائع يوم ١٤ يناير وليلة ١٥ يناير في الخرطوم وما اتصل بها من أحداث في الأبيض والفولة بخلاصات ثلاث، قال إن هيئة العمليات بجهاز الأمن كانت جيشا خاصا لمدير الجهاز (...)

كي لا تهوي اللوحة وتتناثر 2020-01-19 19:11:32 أول المنعطفات الحرجة بعد الثورة وخيارات الساسة د.غازي صلاح الدين العتباني سواءٌ أكان المرء مشتغلا بالسياسة أو التجارة أو الحرب، لابد له من غريزة مرهفة للتوقيت السليم، الشيء الذي يعني أنه في هذه المجالات إذا ضاعت الفرصة (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.