الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 23 كانون الثاني (يناير) 2015

اطباء بلا حدود تعلق عملياتها في جنوب كردفان وتتهم الجيش السوداني بقصف مستشفي لها

الخرطوم 23 يناير 2015 - قالت منظمة أطباء بلا حدود الجمعة ان مستشفى تابع لها في جبال النوبة بجنوب تعرض للقصف الجوي من قبل الجيش السوداني الثلاثاء الماضي وأعلنت عن تعليق نشاطها الإنساني الطبي في المنطقة.

JPEG - 70.1 كيلوبايت
مستشفى اطباء بلا حدود في فاراندالا في جنوب كردفان (صورة أطباء بلا حدود)

وطبقا للبيان فإن طائرة تابعة للسلاح الجوي السوداني قامت في يوم 20 يناير بإلقاء 13 قنبلة تفجرت منها اثنان في داخل المستشفى الواقع في قرية فاراندالا في جنوب كردفان، وهى منطقة يسيطر عليها متمردو الحركة الشعبية لتحرير السودان –شمال.

وأدى القصف لإصابة أحد المرضى وأحد العاملين بالمستشفى الذي كان يتواجد فيه حوالي 150 مريض عند وقوع الهجوم الجوي الذي احدث أضرارا بالمستشفى.

واتهمت أطباء بلا حدود الجيش السوداني بتعمد قصف المستشفى للمرة الثانية منذ يونيو 2014 في إطار "سياسية الترويع"على حد تعبيرها وشددت أنها أبلغت السلطات السودانية في وقت سابق بموقعها وطبيعة نشاطاتها.

ولم يصدر من السلطات السودانية أي تعقيب على هذه الاتهامات حتى لحظة نشر هذا الخبر.

ومن جهة اخرى أدان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) القصف معربا عن قلق شديد إزاء التقارير التي تفيد بقصف مستشفى فاراندالا الواقع في مناطق الحركة الشعبية التي يقاتل مسلحوها القوات الحكومية منذ عام 2011.

وقالت الأمم المتحدة إن "استهداف المرافق الطبية يشكل انتهاكا خطيرا للقانون الدولي الإنساني."

وأشار البيان إلى أن مجلس الأمن الدولي قد طالب أطراف النزاع في مايو 2012 بالعمل على ضمان وصول موظفي الأمم المتحدة وعمال الإغاثة للمدنين في مناطق النزاع بدون أعاقة.

وكررت الأمم المتحدة دعوتها إلى جميع أطراف النزاع في السودان إلى احترام التزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي، ولا سيما فيما يتعلق بحماية المدنيين والأهداف المدنية، وضمان وصول المنظمات الإنسانية بصورة آمنة وبدون إعاقة .