الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 28 شباط (فبراير) 2015

نجاة نائب البشير وقيادي بـ "الوطني" من إحتراق وسقوط مروحيتين

القضارف 28 فبراير 2015 - نجا مسؤول رفيع في حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان ومرافقيه من حادث تحطم طائرة، السبت، أثناء مرافقة الوفد للرئيس عمر البشير إلى ولاية القضارف ضمن حملة ترشحه لرئاسة الجمهورية في الانتخابات المقررة في أبريل القادم، كما إحترقت جزئيا طائرة كانت تقل نائب الرئيس السوداني بعد ترجله منها بمطار الخرطوم.

JPEG - 44.4 كيلوبايت
المروحية الخاصة تهبط اضطراريا وسط المنازل

ونقل شهود عيان لـ"سودان تربيون"، أن عطلا فنيا أصاب الطائرة، التي كانت تقل الأمين السياسي للمؤتمر الوطني حامد ممتاز، ووفدا إعلاميا، وقالت أن قائدها هبط اضطراريا وسط منازل بقرية "الشملياب"، شرق القضارف، بعد أن اصطدمت الطائرة بعمود كهربائي.

وطبقا للشهود فإن الطائرة تهاوت في منطقة سكنية وتسببت في تحطيم احد المنازل التي تشيد في العادة بتلك المناطق من "القش"، وأكدت المعلومات اللاحقة عدم إصابة أي من ركاب الطائرة التابعة لشركة "الراية الخضراء" الخاصة.

وفي نهاية فبراير العام 2012 نجا وزير الزراعة السوداني وقتها عبد الحليم إسماعيل المتعافي وثمانية مرافقين له، بينهم مستثمرين إيرانيين، من حادث تحطم مروحية، بمنطقة الفاو، بشرق السودان فيما لقي ثلاث آخرين حتفهم على الفور واحترقت جثث اثنين منهم كليا بينما نقل جثمان الثالث إلى العاصمة الخرطوم.

وكان الوزير والمستثمرين الإيرانيين استغلوا طائرة عمودية من طراز (Mi17) مستأجرة من شركة "الراية الخضراء" الخاصة لتفقد المشاريع الزراعية بولاية القضارف.

JPEG - 15.8 كيلوبايت
احتراق الطائرة المقلة لنائب الرئيس بمطار الخرطوم بعد ترجله منها

وفي مطار الخرطوم الدولي، إندلعت النيران في مروحية تتبع أيضا لشركة "الراية" الخضراء" بعد دقائق من ترجل نائب الرئيس السوداني حسبو عبد الرحمن بعد ان كان على متنها عائدا من مدينة ود مدني.

وشوهدت ألسنة اللهب ترتفع في مؤخرة الطائرة، قبل ان تسارع سيارات الاطفاء لاخمادها.

تحقيقات في الحادث

وأكدت سلطات مطار الخرطوم ان حادث الطائرة المقلة لوفد نائب الرئيس العائد من مدينة "ود مدنى" كان عرضيا ووقع لسوء الاحوال الجوية، عقب انتهاء الرحلة ومغادرة الوفد للمطار.

وقال مدير مطار الخرطوم صلاح سلام فى تصريح نقله المركز السوداني للخدمات الصحفية، السبت، ان الطائرة المروحية وعقب هبوطها توجهت وفق الاجراءات المتبعة الى موقع مخصص بحظيرة الطائرة لتتعرض اثناء تحركها لعاصفة ترابية بسبب سوء الاحوال الجوية.

ولفت الى أن العاصفة أدت لحدوث ميلان بجسم الطائرة واحتكاك نجمت عنه شرارة تسببت فى اشتعال بعض اطرافها.

ونوه سلام حسب وكالة السودان للأنباء الى ان الحادث لم يوقع خسائر فى الارواح حيث لم يتعرض طاقم الطائرة المكون من ستة افراد لأي اصابات باستثناء جروح طفيفة لحقت بأحد المضيفين يدعى الطيب عبد الصمد.

وأضاف "هرعت قوات الدفاع المدني نحو المروحية وتم إحتواء الحريق الذي طال أجزاء منها".

وأكد مدير مطار الخرطوم شروع السلطات فى اجراء تحقيقات لاستجلاء المزيد قاطعا بان المطار استمر فى استقبال الطائرات وفق الجداول المعتادة وان المطار نفسه شهد هبوط طائرة الرئيس القادمة من القضارف وطائرة مقلة للنائب الاول فى رحلة داخلية.

وحول الهبوط الاضطراري للطائرة المقلة للوفد الاعلامى المشارك فى تغطية زيارة البشير الى القضارف قال المدير ان الطائرة هبطت بمطار الخرطوم عقب استئناف رحلتها بنجاح.