الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 3 آذار (مارس) 2015

البشير يعد السودانيات في حملته الانتخابية بـ "أمومة آمنة وقابلة لكل حي"

الخرطوم 3 مارس 2015 ـ وعد الرئيس السوداني عمر البشير، النساء في اطار حملته الانتخابية بتوفير "أمومة آمنة" وقابلة في كل حي بالبلاد، كما تعهد لدى مخاطبته حشدا نسائيا في الخرطوم، الثلاثاء، بالاهتمام بالتعليم الفني والتقني للمرأة.

JPEG - 20.6 كيلوبايت
البشير مدشنا حملته الانتخابية بولاية جنوب كردفان

ويصل معدل وفيات الأمهات والأطفال أثناء الولادة وبعدها إلى ثلاثة آلاف امرأة و37 ألف طفل من بين 1.263 مليون طفل يولد سنويا في البلاد. ووصفت وزارة الصحة السودانية هذه المعدلات بالخطيرة.

وخاطب الرئيس "الحملة النسائية القومية لترشيح البشير" في الانتخابات المقرر إجراؤها في أبريل المقبل، وضم الحشد دستوريات من مختلف الأحزاب المشاركة في الحكومة.

وعمد البشير، إلى تحية النساء "من ستات الشاي إلى سيدات الأعمال"، وزاد "التحية إلى أمي وذاتي ولكل الأمهات".

وباهى الرئيس السوداني بمشاركة نساء بلاده في الحياة السياسية، قائلا إن نسبتهن في البرلمان لا تقل عن 30%، واعتبرها "نسبة غير مسبوقة حتى في أوروبا"، وأشار إلى أن المرأة قدمت لـ "الإنقاذ" ولا بد من مبادلتها "وفاءا بوفاء".

وقطع البشير أن من أولويات الحكومة خلال الفترة القادمة زيادة الأنتاج والانتاجية لتحقيق الرفاهية لكل أسرة سودانية، ووعد بالاهتمام بشرائح المرأة في مناطق النزاعات وذوي الاحتياجات الخاصة.

ورأى أنه يجب الاستفادة من النساء في حملة ستطلقها الحكومة لمحو الأمية تحت شعار "محو الأمية هم تحسمه المرأة"، منوها إلى أن النساء هن الأقدر على صياغة هوية السودان، من واقع تربيتهن للنشئ.

ووصل البشير (71 عاما) للسلطة عبر انقلاب عسكري مدعوما من الإسلاميين في 1989 وتم التجديد له في انتخابات أجريت في 2010 وقاطعتها فصائل المعارضة، التي تقاطع أيضا انتخابات أبريل القادم.

إلى ذلك أعلنت ولاية النيل الأزرق عن اكتمال كافة الترتيبات لزيارة البشير للولاية وتدشين حملته الانتخابية بإستاد الدمازين عصر السبت المقبل. وينتظر أن يخاطب الرئيس حشدا آخر قبل ذلك بالجنينة يوم الأربعاء.

وأكد نائب رئيس الهيئة القومية لدعم ترشيح البشير الهندي الريح إكتمال كافة الترتيبات للقاء الدمازين عبر اللجان السبعة المنبثقة من الهيئة القومية، وأوضح أن الرئيس سيفصل خلال اللقاء برنامجه الانتخابي العام، علاوة على الجوانب المتعلقة بالأمن والسلام والتنمية بالولاية.