الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 30 آذار (مارس) 2015

البشير يعلن مرحلة جديدة وانفتاح كبير في علاقات السودان الخارجية

الخرطوم 30 مارس 2015 ـ بشر الرئيس السوداني عمر البشير، الإثنين، بمرحلة جديدة في علاقات بلاده الخارجية تشهد "انفتاحا كبيرا"، وأكد جاهزية الدول العربية للشروع في تأمين غذائها عبر الاستثمار في السودان.

JPEG - 30.7 كيلوبايت
البشير في إفطار تنظمه الطائفة القبطية بالخرطوم سنويا ـ إرشيف

وكشف البشير، خلال حملة نظمتها الطائفة القبطية بالسودان لدعم ترشيحه في الانتخابات، مساء الإثنين، عن انفتاح خارجي كبير خلال المرحلة المقبلة وقال "العالم كله مقبل عليكم".

وأشار الى جاهزية الدول العربية للشروع في قيام مشروع الأمن الغذائي العربي الذي دعا له السودان، وتابع: "العرب جاهزين ونحنا جاهزين"، موضحا أن البلاد مقبلة على مرحلة جديدة.

وأنهى الرئيس البشير الجمعة الماضية زيارة إلى السعودية وقبلها في فبراير المنصرم زيارة إلى دولة الإمارات، وذلك تتويجا لقرار اتخذته السلطات العام الماضي بإغلاق المركز الثقافية الإيرانية.

وأشار البشير الى السمعة الطيبة للسودانيين بالخارج خاصة بالمملكة العربية السعودية، وقال أن خادم الحرمين الشريفين ذكر له أن الجالية السودانية هى الجالية الوحيدة بالسعودية التي لم تحدث منها أي جريمة خلال السنة الماضية.

وامتدح الرئيس الدور الذي لعبه الأقباط بـ"ماركتهم" في بناء السودان وخدمته في المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية، مشيرا الى محاولات البعض تشويه هذه الحقائق والترويج لوجود مشكلات عرقية ودينية في السودان، وأدان بشدة ما حدث للأقباط في كل من مصر وليبيا أخيرا.

وقال إن "السودان يرسل رسالة للعالم بأنه شعب مختلف ومتسامح ومترابط ولا تفرق بينه لا طائفة ولا عرق ولا دين"، وثمن العلاقة الطيبة التي جمعت الأقباط والمسلمين في السودان وأشار الى خلوها على مر التاريخ من حدوث أي مشكلة طائفية أو دينية.

وجدد البشير الدعوة لحملة السلاح بالانضمام للحوار الوطني، متعهدا بالاستمرار والانفتاح به على كل السودان "إلا من أبى"، وقال مخاطبا حاملي السلاح: "أما إذا أرادوا تنفيذ أجندة القوى الخفية فهذا له حدود"، ونوه الى ان البرلمان القادم سيضطلع بوضع دستور جديد للبلاد.

وفي وقت سابق من، يوم الإثنين، وجه البشير، خلال مخاطبته المتقاعدين، بالخرطوم، مؤسسات الضمان الاجتماعي بتقديم الخدمات والاسناد الاجتماعي والتأمين الصحي وتوفير السكن للمعاشين وقال "عيب على الدولة أن يكون هناك أنسان خدم الدولة الى أن نزل معاش ويكون ما عندو بيت يأويه هو وأسرته".

وأضاف أنه يجب على الدولة أن تقوم بواجبها تجاه المسنين مؤكدا ضرورة أن يكون هناك قانون خاص يحميهم، كما دعا الى منح بطاقة تمكنهم من أن يعاملوا بطريقة سليمة من قبل الدولة.