الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 14 حزيران (يونيو) 2015

والى جنوب كردفان يتعهد بالسعي لوقف الحرب ويعلن مد يده للحركة الشعبية

كادقلي 14 يونيو 2015- تعهد والي ولاية جنوب كردفان الذي تولى مهامه حديثا بالعمل الجدي لتحقيق السلام بالولاية خلال العام الجاري ، وقال أنه يمد يده للحركة الشعبية للانضمام للعملية السلمية .

JPEG - 25.5 كيلوبايت
مصابون جراء قصف على بلدة "أنقولو" بريفي البرام في جنوب كردفان داخل أحد الكهوف

وقال اللواء عيسى آدم ابكر خلال حفل استقباله بمدينة كادوقلي عاصمة جنوب كردفان، الأحد، انه سيعمل على وقف الحرب باعتباره الحل الأوحد لكل مشاكل الولاية وشدد على استحالة ل الحديث عن التنمية دون تحقيق السلام.

وتعيش ولاية جنوب كردفان حربا متصلة بين الحكومة السودانية ومقاتلي الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال- منذ العام 2011، حيث يعمد المتمردون على فترات متباعدة الى قصف المواقع التي تسيطر عليها الحكومة بينها العاصمة كادقلى، كما تقول الحركة ان المناطق الخاضعة لسيطرتها تتعرض لقصف جوي من القوات الحكومية، وتتهم الحركة الخرطوم على الدوام بالتسبب في ازمة إنسانية لرفضها فتح ممرات لإيصال الاغاثة للمدنيين، وهو ماتربطه الحكومة بالتوصل الى وقف إطلاق نار شامل.

وقال الوالي أنه وضع برنامجا مكتوبا وفق خطط محددة حتى يحاسب عليه وأكد أن المواطن سيكون مشاركا في تنفيذه ، وفي مقدمته الصحة والتعليم بجانب ازالة التحديات الاقتصادية عبر الزراعة التي ستكون اساس التنمية في المرحلة المقبلة .

و دعا الوالي السابق ادم الفكي مواطني الولاية لمساعدة الحاكم الجديد في اداء عمله لافتا الى أن جنوب كردفان تحتاج للاستقرار والتنمية والسلام .

وقال ممثل القوى السياسية حمدان بولاد ان هنالك قضايا تنتظر ان يجد الوالي لها حلولا حلول أولها تحقيق السلام،كاولوية وضرورة ملحة بجانب بناء توافق سياسي بين القوى السياسية وتوفير الخدمات لسكان الولاية