الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 27 تموز (يوليو) 2015

الجزائر تشدد إجراءات سفر مواطنيها الى السودان خوفا من اللحاق بـ "داعش"

الجزائر 27 يوليو 2015 - قال مصدر أمني جزائري، إن أجهزة الأمن، فرضت مؤخراً إجراءات أمنية مشددة على سفر الجزائريين إلى 7 دول عربية، تشهد نزاعات، أو قريبة من مناطق النزاع، خوفاً من انضمامهم إلى جماعات إرهابية، منها تنظيم "داعش".

وأوضح المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن هويته، لمراسل "الأناضول"، أن "السلطات الجزائرية، فرضت إجراءات أمنية خاصة، على سفر الجزائريين، خاصة الشباب، ممن هم أقل من 40 سنة، إلى 7 دول عربية، هي العراق، سوريا، الأردن، السعودية، اليمن، لبنان، السودان".

وأثار إنضمام مجموعة من الشباب صغار السن، في السودان ، الى تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" جدلا متعاظما طوال الأسابيع الماضية، حيث توجهت مجموعات منهم من حملة الجوازات الغربية ، الى تركيا من مطار الخرطوم ، للانضمام الى تنظيم الدولة، بعد تجنيدهم في إحدى الجامعات السودانية المملوكة لوزير سوداني معروف.

وأضاف المصدر أن "إجراءات الرقابة تشمل التأكد من الوجهة الحقيقية للمسافرين، والتدقيق في تواريخ وأسباب مغادرتهم إلى الدول المذكورة، بالتعاون مع السلطات المحلية المعنية".

وقال المصدر نفسه إن "أكثر من 90 بالمائة من الجزائريين، الذين التحقوا بالجماعات الجهادية، وصلوا إلى سوريا، بعد المرور إلى دولة عربية، أو اثنتين للتضليل، لذلك بات من الضروري التدقيق في سفر الجزائريين إلى الدول القريبة من مناطق النزاعات".

وتعد دول المغرب العربي ومن بينها الجزائر على رأس قائمة الدول المصدّرة لمقاتلين للجماعات الإرهابية في كل من سوريا والعراق على رأسها "داعش"، وذلك حسب تقارير إعلامية متطابقة.