الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 29 تموز (يوليو) 2015

مشروع الجزيرة يعتزم زراعة 600 ألف فدان بالقمح لتقليل الاستيراد

ود مدني 29 يوليو 2015 ـ قال محافظ مشروع الجزيرة، في أواسط السودان، إن المشروع الزراعي الضخم يعتزم زراعة 600 ألف فدان بالقمح في الموسم الشتوي القادم في محاولة لدعم خطط الدولة للإكتفاء من المحصول.

JPEG - 23.4 كيلوبايت
الطلمبات على حواف (ابوعشرين) تنسف حقيقة الري الانسيابي بمشروع الجزيرة

ويعاني السودان في توفير اعتمادات العملة الصعبة لاستيراد القمح التي تصل إلى ملياري دولار سنويا، ويتجاوز استهلاك البلاد من القمح مليوني طن سنويا، في حين تنتج ما لا يتجاوز 12 إلى 17% من الاستهلاك السنوي.

وشكلت وزارة الزراعة السودانية في يونيو 2014، لجنة عليا للتوسع في زراعة القمح بالبلاد، بعد أن منيت خطط الدولة لتوطين المحصول بالفشل منذ العام 1993.

وأعلن محافظ مشروع الجزيرة عثمان سمساعة اتجاه إدارة المشروع لزراعة 600 ألف فدان بمحصول القمح الموسم الشتوي المقبل، مؤكداً تأمين التمويل الخاص بالتقاوي عن طريق البنك المركزي والبنك الزراعي.

وتعيد خطط إدارة مشروع الجزيرة للأذهان سياسة الحكومة في مطلع عقد التسعينيات الخاصة بتوطين القمح في مشروع الجزيرة، حيث نجحت في موسم 1991 ـ 1992 في تحقيق الإكتفاء الذاتي من القمح بزراعة مليون فدان.

ونجح مشروع الجزيرة الموسم الشتوي الماضي في زراعة 312 ألف فدان بالقمح، لكن المشروع الضخم يعاني منذ سنوات من سوء الإدارة والإهمال ما جعل استمراره على المحك.

وظل مشروع الجزيرة منذ ثمانين عاما المصدر الوحيد لخزينة الدولة وتوفير العملات الصعبة عبر زراعة القطن، الذي كان يزرع على مساحة 400 ـ 600 ألف فدان، لكن هذه المساحة تقلصت إلى أقل من 50 ألف فدان حاليا، وتصل المساحة المستغلة الآن من أراضي المشروع البالغة 2.2 مليون فدان إلى 10% فقط.

واطلع والي ولاية الجزيرة محمد طاهر إيلا خلال لقائه محافظ مشروع الجزيرة، الأربعاء، بأمانة الحكومة على موقف تأسيس محاصيل العروة الصيفية وموقف الري والترتيبات الفنية للتوسع في مساحة محصول الذرة إلى 500 ألف فدان رغم شح الأمطار.

وأعلن إيلا اهتمامه بتطوير العمليات الفلاحية بهدف زيادة الإنتاجية افقياً ورأسيا ودعم برنامج تأهيل بنيات الري لإنجاح الموسم الزراعي.