الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 3 آب (أغسطس) 2015

الرئيس السوداني يؤكد جدية الحكومة في إنهاء الحرب على طاولة التفاوض

الخرطوم 3 أغسطس 2015- أجرى رئيس آلية الوساطة الافريقية رفيعة المستوى، ثابو أمبيكي، مباحثات مع الرئيس السوداني، عمر البشير في الخرطوم، الاثنين، ركزت على العلاقات بين الخرطوم وجوبا، وملف السلام في المنطقتين – النيل الازرق وجنوب كردفان، بجانب تسريع خطوات الحوار الوطني، فيما ينتظر ان يلتقي الوسيط الثلاثاء بقوى المعارضة الممثلة في آلية الحوار الوطني.

JPEG - 19.4 كيلوبايت
البشير يحي مهرجان الرماية العام للقوات المسلحة بجبل القطار في خشم القربة بولاية كسلا ـ 24 ديسمبر 2014

وقال مساعد الرئيس السوداني، إبراهيم محمود، أن البشير اكد للوسيط الأفريقي سعي الحكومة الجدي لإنهاء الحرب في المنطقتين عبر تفضيل خيار المفاوضات والتوصل لإتفاق شامل بوقف إطلاق النار.

وأضاف" الحكومة أبلغت الوسيط أنها ومن خلال مفاوضات المنطقتين، تسعى إلى إنهاء الحرب بصورة نهائية، من خلال اتفاق لوقف شامل لإطلاق النار ومناقشة القضايا الأخرى عبر الحوار".

وبشأن الحوار الوطني، قال مساعد البشير، أن الرئيس نقل لأمبيكي مجريات مشروع الحوار، وإعتماد أجندته والشخصيات القومية المشاركة فيه.

وكشف حامد ،أن الموعد النهائي لبدء الحوار، سيتحدد عقب لقاء آلية الحوار الوطني بالرئيس الأربعاء المقبل.

من جهته قال النائب الأول للرئيس السوداني بكري حسن صالح، أن الوسيط الافريقي موجود في الخرطوم لبحث إمكانية بذل السودان مساع لمعالجة الازمة في جنوب السودان علاوة على مناقشة ملف الحوار الوطني والسلام في المنطقتين.

ولفت صالح في مؤتمر صحفي ، الإثنين، الى أن أمبيكي يعمل بين الفرقاء السياسيين في الداخل كمسهل، لمشروع الحوار لكنه غير مخول بنقل المنبر الى خارج البلاد.

وقال رئيس آلية الوساطة الأفريقية ثابو أمبيكي، في تصريحات صحفية عقب إجتماعه بالبشير أنهما تباحثا حول عملية السلام في السودان، وأضاف " البشير أكد جاهزية الحكومة لوقف القتال نهائيا بولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان"، لكن الإجتماع لم يتطرق الى موعد بشأن إستئناف مفاوضات المنطقتين.

وتقاتل الحكومة السودانية الحركة الشعبية لتحرير السودان في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، منذ العام 2011، حيث فشلت تسع جولات تفاوضية عقدت في العاصمة الاثيوبية أديس أبابا في التوصل الى اي تسوية تضمن إنهاء لحرب.

العلاقات مع جنوب السودان

وأعلن الوسيط الأفريقي أن الرئيس السوداني أكد التزامه القاطع بتنفيذ اتفاق التعاون الموقع مع جنوب السودان لتسوية القضايا العالقة بين البلدين.

وأوضح أمبيكي أن الوساطة ستستانف المفاوضات بين اللجنة السياسية الأمنية المشتركة بين الخرطوم وجوبا حول ترسيم الحدود وتحديد المنطقة العازلة "منزوعة السلاح" بين البلدين، لكنه لم يحدد لها موعدا بعينه.

ووقع السودان وجنوب السودان نهاية سبتمبر من العام 2012 اتفاق للتعاون المشترك يمهد لتسوية الملفات العالقة بين البلدين فيما يخص الجوانب الأمنية، بجانب اتفاق “الحريات الأربع″ الذي يمنح مواطني أي بلد حق الدخول للبلد الآخر دون تأشيرة والإقامة والعمل والتملك.

ولكن الطرفين اختلفا حول كيفية إنفاذ الاتفاق الأمني الذي تشترط الخرطوم الالتزام ببنوده قبل تنفيذ بقية الاتفاقيات الأخرى.

ونص الاتفاق الأمني، في إحدى فقراته علي انسحاب قوات البلدين لمسافة عشرة كيلومترات إلي داخل حدود كل بلد، لكن لم يتم تحديد "الخط الصفري" الذي ستنسحب منه القوات علي الحدود، إذ أن لجنة ترسيم الحدود لم تصل الي اتفاق نهائي حول خمس مناطق متنازع عليها.