الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 7 تشرين الأول (أكتوبر) 2015

لجنة ترسيم الحدود بين الخرطوم وجوبا تجتمع بأديس أبابا لإنفاذ الاتفاق الحدودي

الخرطوم 7 أكتوبر 2015 ـ انعقد بأديس أبابا، الثلاثاء، اجتماع لجنة ترسيم الحدود بين السودان وجنوب السودان، برعاية برنامج الحدود بالاتحاد الأفريقي، في محاولة لإنفاذ اتفاق قضايا الحدود الموقع بين البلدين ضمن اتفاقات التعاون في سبتمبر 2012.

JPEG - 28.6 كيلوبايت
لاجئون جنوبيون يستعدون لعبور الحدود باتجاه السودان

وإلى جانب منطقة أبيي الشهيرة يتنازع السودان وجنوب السودان على مناطق حدودية من دون التوصل حتى الآن لتوافق بشأن تبعيتها لأي منهما، واتفقت اللجنة الفنية على 80% من الحدود المشتركة التي يبلغ طولها 1800 كلم، قبل انفصال جنوب السودان في يوليو 2011.

واستقبل مفوض الاتحاد الأفريقي للسلم والأمن، إسماعيل شيرقوي، رئيسي المفوضية المشتركة للحدود بين السودان وجنوب السودان، وزير الدولة برئاسة الجمهورية السودانية الرشيد هارون ووزير الإعلام بجنوب السودان مايكل ماكوي، على هامش الاجتماع الرابع للمفوضية بأديس أبابا.

وبحسب بيان للاتحاد الأفريقي فإنه "يتوقع أن يفسح الإجتماع الذي إنعقد برعاية برنامج الحدود بالاتحاد الأفريقي الطريق لإنفاذ الأنشطة التي تم التخطيط لها بواسطة المفوضية المشتركة وفقاً لإتفاق قضايا الحدود الموقع بين البلدين في 27 سبتمبر 2012".

وتشير "سودان تربيون" إلى أن المناطق الحدودية المتنازع عليها بين البلدين تشمل "دبة الفخار"، على بعد 4 كيلومترات جنوب منطقة "جودة" بولاية النيل الأبيض، حيث يتمحور الخلاف حول مساحة كيلومترين شمالا وجنوبا، و"جبل المقينص"، الواقع بين ولايات النيل الأبيض وجنوب كردفان بالسودان، وأعالي النيل بجنوب السودان، و"كاكا التجارية"، بين جنوب كردفان وأعالي النيل الجنوبية بين خطي عرض 10 - 11 درجة شمال.

كما يتنازع البلدان حول منطقة "كافي كنجي - حفرة النحاس"، الواقعة في جنوب دارفور، وهي عبارة عن متوازي أضلاع تبلغ مساحته 13 كلم مربع، وتسكنها قبائل من دارفور.

وأكد المفوَّض "أهمية البناء على الزخم في العلاقات بين البلدين من أجل المزيد من الدفع لجهود السلام في المنطقة".

وقال إنه الأجواء الإيجابية التي سادت الإجتماع والتعاون الحقيقي الذي أبداه الطرفان مع مفوضي الاتحاد الإفريقي للسلم بما في ذلك إصرار حكومتيهما، سيحث على ترسيم الحدود المشتركة بين البلدين.

وتكتسب المناطق المتنازع عليها بين الدولتين أهمية خاصة لتميزها بالكثافة السكانية التي تتجاوز عشرة ملايين شخص ووفرة المياه والثروة الحيوانية، بجانب توفر عدد من الموارد الطبيعية الأخرى.

ويهدف المؤتمر الرابع للمفوضية إلى المضي قدماً في إنفاذ برنامج الحدود بالاتحاد الأفريقي الذي يعمل من أجل تحقيق هدفين جوهريين يتمثلان في تحديد وترسيم الحدود إضافة لتعزيز التعاون عبر الحدود بين الدول الافريقية.