الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 5 آذار (مارس) 2016

الاتحاد الأوروبي يدعو الأطراف السودانية لحماية المدنيين بدارفور

الخرطوم 5 مارس 2016 ـ دعا مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون الانسانية وادارة الأزمات كريستوس ستيانليدس، جميع الأطراف السودانية إلى ضمان حماية عدم تعرض المدنيين في دارفور من الصراع الدائر في مناطق جبل مرة منذ يناير الماضي.

JPEG - 26 كيلوبايت
وزير خارجية السودان ابراهيم غندور ومفوض العون الإنساني بالاتحاد الأوربي، كريستوس ستليدس

وقال ستيانليدس في بيان أصدره ببروكسل، السبت: "إن استئناف القتال في منطقة جبل مرة في دارفور في السودان منذ يناير أدى الى نزوح إضافي في دارفور".

وأضاف أن حقوق المدنيين محمية وفقا للقانون الإنساني الدولي، قائلا إن المدنيين في دارفور وخاصة النساء والأطفال هم الضحايا الرئيسيون للصراع في السودان.

وحث المفوض الأوروبي جميع الأطراف السودانية، وبخاصة حكومة السودان للسماح بالوصول الإنساني الفوري والآمن بدون تقييد إلى جميع المحتاجين، وطالب برفع القيود المفروضة على العمل الإنساني في وسط دارفور لتمكين الجهات بتوفير استجابة مستقلة ومبدئية.

وتدور معارك في منطقة جبل مرة، منذ يناير الماضي، بين القوات الحكومية وحركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور، أسفرت تشريد 90 ألف شخص بحسب الأمم المتحدة.

وتابع ستيانليدس "إن الصراع في دارفور دخل عامه الرابع عشر والوضع الإنساني متردي.. بعد سنوات من الصراع نزح أكثر من 2.5 مليون شخص من منازلهم"، وزاد "أن الحل السياسي وحده يمكن أن يحقق السلام الدائم في دارفور".

وأضاف أن القيود الإدارية والأمنية المستمرة التي تواجه العاملين في المجال الإنساني هي تحديات كبيرة في توفير الاستجابة للاحتياجات في الوقت المناسب بشكل مستقل وفعال".