الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 3 نيسان (أبريل) 2016

السودان: لجنة خاصة لمعالجة أزمة (غش) الطلاب الأجانب في الشهادة الثانوية

الخرطوم 3 أبريل 2016- شكلت الحكومة السودانية، الأحد، لجنة خاصة لمعالجة قضية الطلاب الأجانب من دولتي الأردن ومصر الذين تم ضبطهم في حالات غش عبر أجهزة حديثة في امتحانات الشهادة السودانية عبر مسارات العمل الدبلوماسي والأمني والقانوني، فيما اعلنت وزيرة التعليم السودانية تمكن بعض أعضاء الشبكة المتورطين في القضية من الهرب.

JPEG - 10.7 كيلوبايت
طلاب ممتحنون لامتحانات الشهادة الثانوية السودانية ـ (إرشيف سونا)

ونقلت وسائل إعلام أردنية، خلال مارس الماضي، أن السفير الأردني بالخرطوم أبلغ نواب محليين أن السلطات السودانية أوقفت عشرات الطلاب الأردنيين ضمن حملة أمنية على خلفية تسريب أسئلة امتحانات الشهادة الثانوية.

واستدعت وزارة الخارجية السودانية السبت، السفير الاردني وابلغته احتجاجها على تناول وسائل اعلام اردنية تصريحات منسوبة اليه حول ازمة امتحانات الشهادة السودانية،

ونسبت تقارير إلى السفير الاردني ومسؤولين في السفارة ان الطلاب دفعوا مبالغ مالية لعدد من "السماسرة" الذين يتعاملون مع مسؤولي وزارة التعليم السودانية وأن هناك فسادا في اجهزة التعليم بالسودان.

وطبقا للاعلام الاردني فإن السماسرة أعطوا الاسئلة لبعض الاردنيين وحجبوها عن الآخرين رغما عن دفعهم رشاوي ، الأمر الذي أدى لنشوب خلاف بينهم ليتطور فيما بعد إلى الاشتباك والضرب.

وقالت وزيرة التربية والتعليم بالسودان، سعاد عبد الرازق، إن بقية الطلاب الأجانب الذين جلسوا لإمتحانات الشهادة السودانية بصورة صحيحة لن يضاروا.

وكشفت الوزيرة عقب لقائها رئيس البرلمان ابراهيم احمد عمر، عن هروب بعض العناصر المتورطة في حادثة الغش خارج البلاد.

ونوهت الى استخدامهم اجهزة متطورة وحديثة، مما ادى لصعوبة تعامل الاجهزة السودانية معهم وتوقيفهم.

وكشفت وزارة التربية والتعليم السودانية، الثلاثاء الماضي، أن السلطات الأمنية تحتجز 117 طالبا أجنبيا على ذمة حالات غش في إمتحانات الشهادة الثانوية، 62 طالبا منهم جنسيتهم أردنية و55 جنسيتهم مصرية.

وقالت عبد الرازق، ان الطلاب الاردنيين والمصريين الذين ضبطت معهم اجهزة تصنت عالية الدقة ستتطبق عليهم لوائح محاسبة امتحانات الشهادة الثانوية، فيما ستتخذ الاجراءات الجنائية تجاه عناصر الشبكة.

وأحاطت الوزيرة، قطاع الفكر والثقافة وشؤون المجتمع بالمؤتمر الوطني الحاكم خلال اجتماع بمقره بالخرطوم الأحد، بالملابسات التي صاحبت امتحانات الشهادة لهذا العام من قبل بعض الطلاب الأجانب.

ونقلت للاجتماع أن الشهادة السودانية ستظل محل اعتزاز وتقدير لكل السودانيين بالداخل والخارج لما لها من تاريخ عريق وارث كبير وظلت تمثل خطوة اساسية تعزز من نجاح السودانيين ومنافستهم الشريفة فى كل المؤسسات الاكاديمية الخارجية.

وقالت ان هذا مازاد رغبة الطلاب العرب فى الجلوس لها حيث تزيد بعض الدول نسبة 10% لطلابها من الجالسين للشهادة السودانية لما لها من ميزة وقيمة.

بدوره، شدد قطاع الفكر والثفافة بالمؤتمر الوطنى على ضرورة أن تحترم الدول الأخرى الشهادة السودانية وأن تعمل الوزارة على إتخاذ الإجراءات والإستفادة من التقانات الحديثة للاحاطة بكل الأعداد الضخمة الطلاب الذين يجلسون كل عام لهذه الشهادة مع ضرورة الحفاظ على العلاقات مع الدول الشقيقة.

وأمن الحزب الحاكم على ضرورة أن تنظر الدول للشهادة السودانية كما ينظر اليها السودانيون، كما أمن على الإجراءات التى تمت من قبل السلطات.