الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 18 أيار (مايو) 2016

إنعقاد اللجنة الرئاسية العليا السودانية ـ المصرية بالخرطوم بعد أسبوع

الخرطوم 18 مايو 2016 ـ تبدأ في الخرطوم يومي 25 و26 من مايو الحالي اجتماعات اللجنة الرئاسية العليا السودانية ـ المصرية، بمشاركة 7 وكلاء وزارات لمناقشة أعمال 29 لجنة متخصصة في قضايا البلدين.

JPEG - 126.7 كيلوبايت
مراسم التوقيع على إنشاء اللجنة القنصلية بين السودان ومصر بالخرطوم ـ الأحد 28 فبراير 2016 "صورة لسودان تربيون"

وستكون من بين القضايا محل النقاش المعابر البرية بين البلدين، وممتلكات المعدنين السودانيين لدى السلطات المصرية ومسار التحقيق في مقتل 16 سودانيا بسيناء في نوفمبر الماضي.

وطبقا لصحيفة "السوداني" الصادرة، الأربعاء، بالخرطوم فإن عددا من الخبراء والمختصين سيشاركون في اجتماعات اللجنة الرئاسية العليا السودانية ـ المصرية يومي الأربعاء والخميس المقبلين.

ويترأس وفد السودان وكيل وزارة الخارجية السفير عبد الغني والجانب المصري مساعد وزير الخارجية لدول الجوار السفير أسامة المجدوب.

وتنقسم اللجنة الرئاسية الى ثلاثة مستويات تبدأ أعمالها باجتماعات على مستوى وكلاء الوزارات والخبراء ثم يليه الاجتماع الوزاري برئاسة وزيري خارجية البلدين ثم تختتم أعمالها باجتماعات قمة رئاسية بمشاركة عدد من الوزراء والمختصين.

وتنعقد اجتماعات الخبراء وكبار المسؤولين في الخرطوم، بينما تستضيف القاهرة الاجتماع الوزاري والقمة الرئاسية، حيث يحدد موعد انعقادهما بالتنسيق بين البلدين في وقت لاحق.

واتفق السودان ومصر على ترفيع اللجنة الوزارية العليا المشتركة إلى لجنة رئاسية يتزعمها الرئيسان عمر البشير وعبد الفتاح السيسي.

وكان مساعد الرئيس السوداني، إبراهيم محمود، نائب رئيس المؤتمر الوطني الحاكم، قد وجه الأمانة العدلية للحزب، بالشروع في إعداد مذكرة ودراسة كاملة لمشكلة حلايب وشلاتين تحوي مقترحات لحل المشكلة، تعين الحزب والجهاز التنفيذي للدولة في هذا الملف.

ويتنازع السودان ومصر منذ أكثر من 50 عاما على تبعية حلايب الذي فرضت مصر سيطرتها العسكرية عليه منذ العام 1995. ويضم المثلث 3 بلدات كبرى هي: "حلايب وأبو رماد وشلاتين".

في سياق متصل كشف وزير النقل والطرق والجسور السوداني، مكاوي محمد عوض، عن زيارة مرتقبة لوزير النقل المصري، جلال سعيد، للخرطوم نهاية مايو الحالي، لبحث القضايا المتعلقة بمعبر اشكيت الرابط بين السودان ومصر.

وقال مكاوي في تصريحات صحفية عقب لقائه نائب الرئيس حسبو عبد الرحمن، يوم الثلاثاء، إن اللقاء تناول التحديات والمشاكل التي تواجه تقديم الخدمات في مجال الطرق والمعابر والموانئ والطرق العابرة للدول المجاورة.