الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 8 حزيران (يونيو) 2016

بدء الترتيبات الأمنية لمقاتلي فصيل من حركة تحرير السودان بالفاشر

الفاشر 8 يونيو 2016 ـ بدأت بالفاشر عملية الترتيبات الأمنية لنحو 500 مسلح من مقاتلي فصيل حركة جيش تحرير السودان بقيادة صالح آدم اسحق، إحدى الفصائل التي انضمت لعملية السلام أخيرا.

JPEG - 136.6 كيلوبايت
استيعاب قوات حركة تحرير السودان فصيل نور الدين زرقي في بند الترتيبات الأمنية ـ الفاشر 15 مايو 2016 (سودان تربيون)

وقال قائد الفصيل لـ "سودان تربيون"، الأربعاء، إنه ووفقاً للأتفاق المبرم مع الحكومة في فبراير الماضي تنضم قواته الى معكسر "جديد السيل" للتدريب شمالي الفاشر بصدد تكملة إجراءاتهم للترتيبات الأمنية من قبل مفوضية الترتيبات الأمنية.

وأضاف ان الدفعة التي وصلت المعسكر أكثر من 500 مقاتل وأشار إلى أن هناك ملاحق سيتم إلحاقهم بهذه الدفعة قريبا وقال إن الفترة التفاوضية التي استمرت مع الحكومة حتى التوقيع على اتفاق في فبراير الماضي لا تتعدى العشرين يوماً.

ووقعت ثلاثة فصائل لحركة تحرير السودان بقيادة كل من صالح آدم اسحاق ونور الدين محمد آدم "زرقي" و(أزرق) اتفاقاً في فبراير الماضي مع الحكومة السودانية قضى بإلتحاقهم بوثيقة سلام دارفور.

وفي منتصف مايو الماضي قامت مفوضية الترتيبات الأمنية بالسلطة الإقليمية لدارفور بعملية الترتيبات الأمنية لقوات حركة تحرير السودان فصيل نور الدين زرقي، لعدد 145 مسلحا بكامل أسلحتهم الثقيلة والخفيفة وعتادهم.

ولفت مدير إدارة الدمج بمفوضية نزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج بشمال دارفور اللواء ركن محمد الرشيد عثمان الى انهم تسلموا الأسلحة من المقاتلين وبدأوا إجراءات ستستمر لأسبوع لتكملة الإجراءات الفنية والروتينية لإستيعاب الجنود في القوات المسلحة.

وأضاف أنه سيتم فرز الذين ينضموا للقوات المسلحة والذين لا يرغبون على أن تتم إحالة غير اللائقين إلى برنامج التسريح ليختاروا المشروع المناسب لهم.

وأشار الى أنه يأمل من الحركة الثالثة وهي فصيل "أزرق" الإسراع بالإنضمام إلى الترتيبات الأمنية حتى تكتمل الفصائل الثلاثة في برنامج الدمج والتسريح.