الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 17 تموز (يوليو) 2016

البشير والسيسي يجتمعان برواندا لبحث دفع العلاقات الثنائية

كيجالي 17 يوليو 2016- التأمت في العاصمة الرواندية كيجالي،الأحد، قمة بين الرئيسين السوداني عمر البشير، والمصري عبد الفتاح السيسي،على هامش اجتماعات القمة الإفريقية المُنعقدة حاليا برواندا،بحضور مسؤولين في البلدين وتباحثا حول السبل الكفيلة بتمتين ودفع العلاقات المشتركة.

JPEG - 36.4 كيلوبايت
لقاء البشير والسيسي برواندا بحضور وزراء البلدين.. الأحد 17 يوليو 2016

واتفق الرئيسان على عقد اللجنة العليا المشتركة خلال الأشهر القادمة والإعداد الجيد لها بحيث تعطى قوة دفع للعلاقات الثنائية فى كافة مناحيها وتحقق نقلة نوعية جديدة تلبى طموحات الشعبين.

وطبقا لتصريح صحفي صادر عن الملحقية الإعلامية لسفارة السودان في القاهرة، فإن البشير أكد خلال اللقاء حرص بلاده على تطوير التعاون الثنائي مع مصر على كافة الأصعدة، مظهرا تقديره لحرص مصر على التنسيق مع السودان.

وأكد على ما يعكسه ذلك من عُمق العلاقات التاريخية الخاصة التى تربط بين البلدين، مشيراً إلى أن التحديات الناتجة عن الأوضاع الإقليمية الراهنة "تحتم على البلدين مواصلة التنسيق المكثف بينهما بما يساهم في تحقيق مصالحهم المشتركة".

من جهته أكد الرئيس المصري خلال اللقاء على خصوصية العلاقات المصرية السودانية والروابط التاريخية التى تجمع بين البلدين، مشيراً إلى أهمية عقد اللجنة العليا المشتركة فى إطار العمل على تعزيز العلاقات بين البلدين فى كافة المجالات.

ونبه السيسي الى أهمية مواصلة جهود زيادة التبادل التجارى خاصةً عقب افتتاح معبر قسطل- أشكيت البرى، بالإضافة إلى قرب افتتاح معبر أرقين.

كما أشار إلى أهمية مواصلة العمل على ربط الموانئ وإقامة خطوط نقل بحرى مستديمة بما يساهم فى تنشيط حركة التجارة، مؤكدا حرص مصر على التشاور المتواصل مع السودان حيال مختلف الموضوعات الإقليمية، لاسيما فى ضوء التحديات المشتركة، التى تتعرض لها الدولتان نتيجة الأزمات القائمة فى عدد من دول المنطقتين العربية والإفريقية .