الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 20 تموز (يوليو) 2016

المانيا تدعم لاجئين ومهاجرين الى السودان بأكثر من 11 مليون دولار

الخرطوم 20 يوليو 2016- قدمت الحكومة الألمانية الأربعاء دعماً يفوق الـ 11 مليون دولار، لحوالي 350 ألف شخص بولاية كسلا شرقي السودان، بينهم لاجئين ومهاجرين من دول مجاورة.

JPEG - 37.4 كيلوبايت
سفراء الاوربيين في زيارة لمخيم (ودشريفي) للاجئين بشرق السودان الخميس 22 أكتوبر 2015

ورحب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في بيان تلقته (سودان تربيون) بالمساهمة الألمانية، قائلاً إنه سيستخدم المبلغ لتوفير المساعدات الغذائية لأكثر من 88,400 شخص من اللاجئين والمهاجرين وطالبي اللجوء من إرتريا وإثيوبيا والصومال، بجانب بعض العائلات من المجتمعات المضيفة من خلال توزيع الحصص والقسائم الغذائية لمدة عام.

وتبلغ المساهمة الألمانية 10 مليون يورو (ما يقارب 11.1 مليون دولار)، يستفيد منها 100,000 شخص إضافيين من اللاجئين والعائلات السودانية الأفقر من مساعدات شهرية في شكل قسائم غذائية كجزء من أنشطة برنامج الأغذية العالمي لإنشاء الأصول وإدرار الدخل.

كما تدعم المساهمة التغذية المدرسية لأكثر من 46,500 من التلاميذ. وتساعد برنامج الأغذية العالمي على شراء مكملات غذائية خاصة للعلاج والوقاية من سوء التغذية الحاد المعتدل بين 112,000 من النساء الحوامل والأمهات المرضعات والأطفال دون سن الخامسة لمدة عام.

وعبر الممثل والمدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في السودان، عدنان خان عن امتنانه لحكومة وشعب ألمانيا على المساهمة التي تمكن البرنامج لتقديم حزمة من المساعدات للأسر الضعيفة في ولاية كسلا".

وأضاف: " اللاجئين وطالبي اللجوء ليس لديهم الموارد الكافية لتأمين احتياجاتهم. كما أن المجتمعات المضيفة تتحمل فوق طاقتها وتحتاج للدعم لتحسين دخلها من خلال البرامج التي تساعدهم على اكتساب مهارات جديدة لبناء الأصول المجتمعية التي تساعد على تنمية مناطقهم."

من جهته قال السفير الألماني بالسودان، رولف ويلبيرت إنه سعيد بان مساهمة بلاده "يمكن ان تساعد في تحسين الظروف المعيشية للاجئين وطالبي اللجوء وفي نفس الوقت تساعد المجتمعات المضيفة والسودانيين الضعفاء في شرقي السودان."

وتابع "هذا جزء من التزام ألمانيا المستمر من أجل مواجهة التحديات التي نجمت عن الهجرة في السودان وفي القرن الافريقي ككل."

ومنذ عام 2012، قدمت ألمانيا 24.6 مليون دولار أميركي لعمليات برنامج الأغذية العالمي في السودان، شملت مساهمات للخدمات الجوية الإنسانية للأمم المتحدة التي يديرها البرنامج. وتعد ألمانيا ضمن أكبر خمسة مانحين لبرنامج الأغذية العالمي بالسودان.

ويقول الأغذية العالمي، أن عملياته في السودان ستظل من أكبر العمليات لدى البرنامج وأكثرها تعقيداً، حيث تقدم مساعدة غذائية للناس المحتاجين في دارفور وللمجموعات الأخرى غير الآمنة غذائياً في الشرق والمناطق الحدودية للجنوب.

ويخطط البرنامج في عام 2016 لمساعدة 4.6 مليون شخص محتاج في السودان من خلال التوزيع العام للغذاء والوجبات المدرسية ومشروع للتغذية والمساعدة الغذائية مقابل بناء الأصول والتدريب.