الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 14 آب (أغسطس) 2016

(السائحون) تعلن التزام (الشعبية) والحكومة السودانية باتمام عملية نقل الأسرى مطلع سبتمبر

أديس أبابا 14 أغسطس 2016 - قالت مجموعة (السائحون)، التي تقود وساطة للإفراج عن محتجزين لدى الحركة الشعبية – شمال- إنها تلقت التزاما من الحكومة السودانية والحركة ودولة إثيوبيا، بنقل المحتجزين الى السودان عبر اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بحلول سبتمبر المقبل، بغض النظر عن مآلات التفاوض الجاري حاليا بين الأطراف بأديس أبابا.

JPEG - 122.6 كيلوبايت
قيادات "السائحون" مع عقار وعرمان بأديس أبابا في آخر اجتماع بشأن الأسرى ـ 10 أبريل 2015

وقال الأمين العام لمجموعة (سائحون) فتح العليم عبد الحي لـ(سودان تربيون) الأحد في مقر المفاوضات بأديس أبابا، إن الأطراف التزمت مجددا بإكمال نقل الأسرى قريباً.

وأفاد أن الحركة الشعبية نقلت اليه التزامها بإكمال العملية من طرفهم دون التأثر بمجريات التفاوض.

وقال" الحركة أبلغتنا انه في حال عدم التوصل لاتفاق ستنفذ عملية نقل الأسرى.. وأنه حال توقيع الاتفاق يمكن تسليمهم للصليب الأحمر في منطقتي (كاودا) بجنوب كردفان و(يابوس) في النيل الأزرق، وإدخالهم عبر المنطقتين وتسليمهم السلطات في الخرطوم".

وتعثر وصول المجموعة المحتجزة لأكثر من 18 شهرا منذ أن أعلنت الحركة في ديسمبر 2014، إطلاق 20 أسيرا من قوات الحكومة، و22 محتجزا من عمال شركات التعدين تقطعت بهم السبل في مناطق سيطرة المتمردين بولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

وخلال يونيو الماضي أعلنت مجموعة السائحون إتمامها الإجراءات لنقل المحتجزين لكن العملية تعطلت في اللحظات الأخيرة بسبب ماقيل أنها ظروف "تنسيقية إجرائية طارئة ".

وبررت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان رسمي أصدرته وقتها فشل العملية لعدم حصول طائراتها على أذونات الإقلاع من السلطات الإثيوبية.

وتوقع فتح العليم أن تكتمل عملية نقل المجموعة في مطلع سبتمبر المقبل.

وأشار إلى أن رئيس هيئة أركان الجيش الشعبي جقود مكوار طمأنه على حالة المحتجزين، وأوضاعهم العامة.

وكان الأمين العام لمجموعة (السائحون) عقد اجتماعا مطولا ونادرا بأديس أبابا، في 30 نوفمبر 2014، مع الأمين العام للحركة الشعبية ـ شمال، ياسر عرمان، توج بالاتفاق على توسط "السائحون" بين الحكومة والحركة لإطلاق سراح الأسرى المحتجزين لدى طرفي الصراع.