الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 16 آب (أغسطس) 2016

السودان: شراء مصفاة ومصنعي ذهب لتفادي حظر أميركي محتمل على الصادر

الخرطوم 16 أغسطس 2016 ـ قالت الحكومة السودانية إنها ستتخذ إجراءات لتفادي أي حظر أميركي محتمل على صادرات الذهب عبر شراء مصفاة ومصنعين للذهب بمواصفات عالمية، ما يمكن من عرض الذهب السوداني وبيعه في البورصات والأسواق الدولية مباشرة.

JPEG - 29.2 كيلوبايت
سبائك ذهب من انتاج مصفاة الذهب بالخرطوم (سونا)

وتوقع وزير المعادن السوداني الأسبوع الماضي أن تتكرر محاولات الولايات المتحدة لتمرير قرار حظر التصدير الذهب السوداني بعد أن فشلت واشنطن في تمريره بمجلس الأمن في فبراير الماضي، عندما تجاهل توصية في مسودة قرار بفرض عقوبات على الأفراد والكيانات التي تجبي رسوما غير مرخص بها من عمال المناجم، أو الأفراد والكيانات التي تقوم بأعمال تنقيب غير مسموح بها والاتجار بالذهب بدارفور.

وأعلنت وزارة المعادن، بحسب تقرير نشرته "الشرق الأوسط"، تنفيذ خطة حكومية شاملة لتحصين القطاع وعائداته، وأشارت إلى التعاقد لشراء مصفاة ومصنعين للذهب من تركيا ومعامل من بريطانيا، لتفادي آثار أي استهداف محتمل من الولايات المتحدة الأميركية.

ويحاول السودان تعويض إيرادات النفط التي كانت تشكل أكثر من 50% من إيراداته حتى 2011 حينما استقل جنوب السودان مستحوذا على 75% من احتياطيات النفط.

وتتبنى الوزارة سياسات مرنة لاستقطاب الاستثمار الدولي من دول كثيرة تحرص على نمو حصتها من قطاع المعادن السوداني ورغبتها في عدم تضرر مصالحها مثل الصين وروسيا.

وقال السودان، في يوليو الماضي، إنه سيحتل المرتبة الثانية في إنتاج الذهب في أفريقيا كما سيكون ضمن العشرة الأوئل على مستوى العالم بنهاية العام الحالي حيث يتوقع أن ينتج 100 طن من المعدن النفيس.

ويعمل أكثر من مليون سوداني في قطاع التعدين الأهلي الذي ينتج الجزء الأكبر من الذهب، وحتى يونيو الماضي وصل عدد شركات التعدين الحاصلة على رخص التعدين إلى 149 شركة، وشركات مخلفات التعدين 48 شركة وشركات التعدين الصغير 152 شركة.