الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 1 أيلول (سبتمبر) 2016

(السلامات) تتهم مسؤولا محليا في جنوب دارفور بالتحريض وتطلب محاسبته

نيالا 1 سبتمبر 2016 - اتهمت قيادات أهلية من قبيلة (السلامات) بولاية جنوب دارفور مسؤولا محليا بتحريض قبائل المنطقة ضدهم وإشعال العنصرية والجهوية بين مكونات المنطقة على خلفية الصراعات القبلية التي اندلعت بين قبيلتي السلامات والفلاتة في السابق، وطالبت بمحاسبته والتحقيق معه رسميا.

JPEG - 32.1 كيلوبايت
تخلف النزاعات القبلية المتكررة في دارفور خسائر كبيرة في الارواح والممتلكات

وقالت قيادات أهلية للسلامات في مذكرة تم رفعها لوالي جنوب دارفور، ورئيس المجلس التشريعي بالولاية، ضد معتمد محلية (كبم) عبد الله عبد القادر، إن الأخير وصف (السلامات) أثناء اجتماعه بالمكتب القيادي لحزب المؤتمر الوطني بالمحلية بـ"الجرثومة" التي يجب وضع حد لانتشارها وتغلغلها في المحلية.

وأفادت المذكرة أن المعتمد أشار إلى انتشار أفراد السلامات بمناطق النضيف ورهيد البردي، وأبو جرادل، وأم دخن، منذ العام 1967 وإشعالها فتن مع العديد من القبائل.

وأكدت القيادات الأهلية أن المعتمد صرح أمام المجتمعين بأنه مكلف من الوالي لوضع حد لانتشار (فيروس السلامات) بالمنطقة.

وترى ذات القيادات أن المعتمد الذي تم تكليفه مؤخراً يسعى إلى تشريد أفراد القبيلة من محليته وتهجيرهم قسريا، وخلق فتنة بين أهالي المنطقة.

وأشاروا إلى فقدانهم الثقة في المعتمد مشددين على ضرورة إخضاعه للتحقيق وتقديمه لمحاكمة عادلة جنائيا وسياسيا.

وتجئ اتهامات قبيلة السلامات تجاه المعتمد على خلفية الصراعات القبلية التي اندلعت بين قبيلتي السلامات والفلاتة التي ينتمي إليها المعتمد حيث وقعت عدة صدامات بين الطرفين بمنطقة (النضيف) بمحلية (تلس) ما اضطر لجنة امّن ولاية جنوب دارفور إلى اعتقال العشرات من رجال الإدارات الأهلية في الطرفين تم ترحيلهم الى سجون ولاية البحر الأحمر في فبراير الماضي.