الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 27 أيلول (سبتمبر) 2016

حركة تمرد سابقة في جنوب السودان تعلن العودة إلى حمل السلاح

جوبا 27 سبتمبر 2016 ـ أعلنت حركة مسلحة بجنوب السودان نفض يدها عن اتفاق سلام وقعته قبل عامين مع الحكومة المركزية في جوبا، وأعلن الرجل الثاني في الحركة بدء تمرد مسلح ضد حكومة سلفا كير ميارديت.

JPEG - 38.8 كيلوبايت
جنود تابعين للمتمرد ياو ياو

وأكد الفريق خالد بطرس مساعد نائب وزير الدفاع السابق في حكومة جنوب السودان، ونائب رئيس الحركة الديمقراطية ـ فصيل الكوبرا، بدء تمرد مسلح يوم الثلاثاء.

وكانت الحركة الديمقراطية ـ الكوبرا، تدير عملياتها في مقاطعة بيبور بولاية جونقلي بين العام 2010 و2014، قبل توقيع اتفاقية سلام بين فصيل الكوبرا وحكومة سلفاكير في مايو 2014.

وقال العائدون للتمرد إن جوبا لم تطبق اتفاقية السلام الموقع عليها في 2014 مع الحركة، كما أن القوات لم يتم دمجها في الجيش الحكومي، ولم تدفع لها الرواتب.

وبحسب خالد بطرس في بيان صحفي تحصلت عليه "سودان تربيون"، يوم الثلاثاء، فإن اتفاق السلام الموقع مع الحكومة "قد ألغي وأن حمل السلاح هو الخيار الوحيد".

وتابع البيان "إن الحركة الديمقراطية ـ جناح الكوبرا، تعلن أنها ستنضم من اليوم إلى "الكفاح ضد النظام الديكتاتوري والقبلي في جوبا.. إن حكومة سلفا كير لم تنوي تنفيذ الاتفاق وكانت فقط آداة أخرى لشراء الوقت".

ولم يحدد البيان ما إذا كان قائد الحركة الديمقراطية ـ فصيل الكوبرا ياو ياو والذي يشغل حاليا منصب نائب وزير الدفاع سيكون جزءا من التمرد المسلح، لكن خالد بطرس أعلن نفسه قائدا عاما للحركة.

ولم يعد لياو ياو علاقة بالحركة منذ انضمامه للحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكمة في جنوب السودان.

وكان ياو ياو قد حل الحركة مطلع هذا العام وانضم لحزب الحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكم في جنوب السودان.

ودعا البيان كافة شعب جنوب السودان للاصطفاف خلف ما اسماه "الكفاح المسلح للتخلص من نظام القمع والقبلية والفساد واستبداله بدولة وطنية ديمقراطية".