الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 1 تشرين الأول (أكتوبر) 2016

الخرطوم:منظمة حظر الأسلحة الكيميائية نظرت في اتهامات (العفو الدولية)

الخرطوم 1 أكتوبر2016- أعلن السودان أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية درست الأجزاء ذات الصلة من تقرير منظمة العفو الدولية بشأن استخدام القوات السودانية أسلحة كيميائية في دارفور،ورد حكومة السودان على تلك المزاعم.

JPEG - 44.8 كيلوبايت
وكيل وزارة الخارجية السودانية عبد الغني النعيم (سونا)

وجددت الخارجية السودانية القول بأن التقرير الصادر عن منظمة العفو الدولية باستخدام الحكومة السودانية أسلحة كيميائية بدارفور "مجرد دعاوى مغرضة".

ودمغت منظمة العفو الدولية، الخميس، قوات الحكومة السودانية بقتل عشرات المدنيين، بينهم أطفال، في هجمات استخدمت فيها أسلحة كيميائية في منطقة جبل مرة بدارفور، وهو ما نفاه الجيش السوداني ووزارة الخارجية بشدة، وسط مطالبات لقوى معارضة بإجراء تحقيق حول الاتهامات.

وقال وكيل وزير الخارجية السودانية عبد الغني النعيم لوكالة السودان للأنباء ،السبت ،إن التقرير مصطنع، واحتشد بمزاعم خاوية وجاء بلا معلومات وبلا أدلة.

وأضاف "أكدت ذلك منظمة حظر الأسلحة الكيمائية التي نظرت في محتوى التقرير وفي رد حكومة السودان عليه".

واعتبر الاتهامات " محاولة بائسة للفت النظر عن ما تحقق من سلام وأمن واستقرار في دارفور، وما يجري من حوار وطني، وسعي مخل لإنهاء النزاعات نهائياً في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان".

وقالت منظمة العفو إن الهجمات جزءا من عملية عسكرية ضد جيش تحرير السودان - عبد الواحد (جيش تحرير السودان / فصيل عبد الواحد) المجموعة.

وطالبت حركة تحرير السودان، فصيل عبد الواحد نور المجتمع الدولي القيام بواجبه الإنساني والأخلاقي في إيقاف المجازر وحماية ضحايا النظام ، وتنفيذ القرارات الدولية وتقديم وكافة المطلوبين لدى المحكمة الجنائية الدولية.

وأشارت الحركة في بيان الجمعة، إلى أن تقرير منظمة العفو الدولية جاء مؤكداً لتقارير الحركة عن استخدام النظام في الخرطوم لأسلحة محرمة دوليا في جبل مرة، حتى في الحرب الأخيرة التي لاتزال مستمرة.

وقالت إن أعداد ضحايا هذه الأسلحة المحرمة دوليا أكثر بكثير مما أوردته كل التقارير الدولية .